الأخبار العاجلة

الصدر يعزّي العراقيين ويصف قانون الانتخابات بأنه “داعشي”

وسط تظاهرات حاشدة في بغداد
بغداد ـ الصباح الجديد:
عدّ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إقرار مجلس النواب لقانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية بصيغته الحالية التي تمنح الأفضلية للكتل الكبيرة، بأنه “موت لتطلعات” العراقيين بإصلاح العملية السياسية، فيما حذر من توفير القانون “حاضنة مماثلة للإرهاب الداعشي”.
وقال الصدر في كلمة متلفزة ألقاها بالتزامن مع تظاهرة أقيمت يوم الاول من امس الجمعة في ساحة التحرير ببغداد، وتابعته “الصباح الجديد”، “لا يسعني هنا إلا أن أعزي الشعب العراقي العظيم بجميع طوائفه وانتماءاته وشرائحه وتوجهاته، فإن إقرار قانون انتخاب مجالس المحافظات بصيغته الحالية 1.9 من قبل القوى المهيمنة على الساحة السياسية، إنما هو بمنزلة موت لطموحات الشعب وتطلعاته بالتغيير والإصلاح”.
وأضاف الصدر أن “مثل هذا القانون إنما يوفر حاضنة مماثلة لحاضنة الإرهاب الداعشي، فما الفساد إلا إرهابا ممنهجا ضد الشعب وأمنه وسلامته”، لافتا إلى أن “وصول حيتان الفساد إلى السلطة مرة أخرى سيسلب ما تبقى من أموال وخيرات الشعب”.
وتابع “انهم اليوم وبإقرار هذا القانون المجحف وإعادة نفس الشخوص في مفوضية الانتخابات أو ما هو أردأ منها إنما هو عبارة عن تثبيت كراسيهم وحجز مقاعدهم مرة أخرى لكي يعيدوا ما تبقى من أراضٍ عراقية، فيبيعونها كما باعوا الموصل والأنبار وغيرها من قبل وقد سارع الشرفاء إلى تحريرها بدماء غاليات”.
وكان مجلس النواب صوت، الثلاثاء (1 آب 2017)، على 21 مادة من قانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة