الأخبار العاجلة

الحكيم يدعو إلى تحويل تجربة الحشد من العسكري الى الإنساني

بغداد ـ الصباح الجديد:
أكد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، ضرورة التركيز على الجانب الأمني والاستخباري لأن “داعش” قد ينتهي ظاهرا لكنه يحتاج وقتا طويلا لمواجهته، داعيا الى اعمام تجربة الحشد الشعبي من العسكري الى الحشد الإنساني والصحي والاقتصادي ومثله إعلامي وثقافي، فيما لفت الى أن العراق سيستعيد أدواره الإقليمية في تجسير العلاقة بين المتخاصمين.
وقال الحكيم على هامش أعمال الجمعية العمومية لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في مدينة مشهد الإيرانية، وتابعتها “الصباح الجديد” أن “نصر الموصل نصر لكل العراقيين تبعا للتنوع الديمغرافي في الموصل كونها عراق مصغر”.
وأكد الحكيم “ضرورة التركيز على الجانب الأمني والاستخباري، فداعش قد ينتهي ظاهرا لكنه يحتاج وقتا طويلا لمواجهته”، مشددا على “أهمية المشروع السياسي المطمئن للجميع من موقع القانون والدستور”.
ولفت الى “أهمية مكافحة الفساد كأولوية في مرحلة ما بعد التحرير، فضلا عن اعمار المدن المحررة ومدن المحررين على حد سواء”، موضحا أن “سيادة العراق الوطنية مهمة ويجب أن لا يبقى على أرضه أي جندي أو قاعدة عسكرية لأي طرف أجنبي”.
وجدد التأكيد على “وحدة العراق وإقناع الشركاء الذين تصور بعضهم ان بإمكانهم الحصول على فرص أفضل عبر تقسيم العراق”، داعيا الى “إعمام تجربة الحشد الشعبي من العسكري الى الإنساني الذي يرعى عوائل الشهداء والمعوزين والمحتاجين والحشد الصحي من الأطباء الذين يقدمون خدمات صحية للمحتاجين وأخر اقتصادي في اشتراك الشعب بإنعاش عجلة الاقتصاد ومثله إعلامي وثقافي”.
وبين أن “العراق سيستعيد أدواره الإقليمية في تجسير العلاقة بين المتخاصمين ومنها جاءت دعوة طاولة الحوار لتحديد مساحات الاختلاف والاشتباك والاتفاق والمصالح”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة