الأخبار العاجلة

الهولندي ديفيدز يبدأ زيارته إلى ملعب البصرة تحضيراً لمباراة الأساطير

كلاسيكو النوارس والصقور ينتهي إيجابياً
بغداد ـ الصباح الجديد:

بدأ النجم الهولندي، إدجار ديفيدز، امس زيارته إلى ملعب المدينة الرياضية في البصرة ضمن جولته في العراق تحضيراً لمباراة اساطير العالم امام منتخب العراق مطلع شهر آب المقبل، هذا وشاهد النجم الهولندي السابق إدجار ديفيدز، لقاء الزوراء والقوة الجوية ضمن الدوري العراقي لكرة القدم (1-1) أول أمس، من مدرجات ملعب الشعب الدولي الذي أقيمت عليه المباراة.
وقال ديفيدز، في تصريحات صحفية، إنه سعيد جدًا لوجوده في العاصمة بغداد، مبديًا إعجابه بالكرة العراقية.وأضاف «تفاجأت بالتواجد الجماهيري الكبير بالمباراة»، لافتًا إلى أن «أجواء المباراة كانت جميلة، والتنظيم كان رائعًا. استمتعت كثيرًا بمشاهدتي المباراة».وأشار إلى أنه حضر إلى بغداد بدعوة من اتحاد الكرة العراقي.
وأوضح «ستُقام مباراة خلال آب المقبل في البصرة بين منتخب أساطير العالم، ونجوم العراق»، مشيرًا إلى أنه ستكون له جولة في ملعب جذع النخلة لزيارة الملعب قبل إقامة مباراة الأساطير الاستعراضية عليه.
وأضاف «الشعب العراقي محب لكرة القدم، وشعرت بحب الجماهير التي استقبلتني بالتصفيق، وأتمنى أن يتم رفع الحظر الدولي بصورة نهائية عن الملاعب العراقية. مثل هذا الجمهور لا يمكن حرمانه من مشاهدة فريقه.يذكر أن زيارة إدجار ديفيدز هي الأولى لأحد نجوم الكرة العالمية، بعد رفع الحظر الجزئي عن الملاعب العراقية.
إلى ذلك، خيم التعادل على مباراة الكلاسيكو، بين القوة الجوية والزوراء، بهدف لكل فريق، في المباراة المؤجلة من الدور الثالث للدوري الممتاز، والتي احتضنها مساء أول أمس ملعب الشعب الدولي.
تقدم فريق القوة الجوية في الدقيقة 19 عبر اللاعب حمادي أحمد، الذي استغل خروج الحارس محمد كاصد الخاطئ، ليعكس الكرة داخل الشباك محرزا الهدف الأول.
وأهدر الأزرق الجوي ركلة جزاء في نهاية الشوط الأول، بعد أن تعرض عماد محسن للدفع داخل منطقة الجزاء ليحتسب الحكم محمد طارق ركلة جزاء، أهدرها اللاعب بشار رسن، لينتهي الشوط الأول بتقدم القوة الجوية بهدف من دون رد، مع أفضلية واضحة بالمستوى الفني والاستحواذ والمحاولات الجادة للفريق المتقدم.
الشوط الثاني شهد انقلابًا جذريا في أداء الزوراء، الذي استفاد من إهدار المنافس ركلة الجزاء، ليعود بقوة إلى المباراة.
وزج المدرب عصام حمد، بكل من أمجد راضي وصفاء هادي وحيدر عبد الأمير، ليخلق أفضلية بالسيطرة على منتصف الميدان، وتمكن من خلال أفضليته من إحراز هدف التعادل في الدقيقة 67، عبر اللاعب مهند عبد الرحيم، الذي استغل كرة أبعدها الحارس فهد طالب، ليسددها داخل الشباك معدلا كفة المباراة.
حاول باسم قاسم مدرب القوة الجوية استعادة تقدم فريقه، من خلال إشراك المهاجم أمجد راضي، إلا أن اللاعب البديل أهدر فرصة سانحة في الدقائق الأخيرة من المباراة، لتنتهي المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.وبهذه النتيجة رفع القوة الجوية رصيده الى 55 نقطة في المركز الرابع وكذلك ارتفع رصيد الزوراء 54 نقطة في المركز الخامس.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة