بيروت تحبط مخططاً خطيراً لإعلان “إمارة لداعش” في لبنان

بغداد ـ الصباح الجديد:
أكد المدير العام لمديرية أمن الدولة اللواء طوني صليبا، أن الأجهزة الأمنية ستكشف قريباً عن شبكات إرهابية في مناطق لم تكن سابقاً مسرحاً لنشاطها و”ستفاجئ الجميع”، لافتا الى إحباط مخطط كان سيعلن إمارة لـ”داعش” في لبنان.
وقال صليبا، في تصريحات نشرتها وسائل إعلام لبنانية، وتابعتها “الصباح الجديد” إن “الشبكة التابعة لفلول داعش والتي أوقفتها الأجهزة الأمنية تُعد من الشبكات الخطيرة وأن جهاز أمن الدولة نجح في توقيف أبرز أعضائها قرب مخيم برج البراجنة في الضاحية الجنوبية ل‍بيروت 31 أيار الفائت والذي يعدّ عنصراً لوجستياً مهماً”.
وأضاف صليبا، أن “الموقوف كان سيعلن إمارة لداعش في لبنان وسيكون أميرها لاسيما بعد نجاح القوى الأمنية في اعتقال عماد ياسين القيادي في التنظيم وأحد أبرز المرشحين لتولى الإمارة داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان في أيلول الفائت”.
وتابع “منذ سنتين استطاعت مخابرات الجيش اللبناني خرق تلك الشبكة وتعرفت إلى عنصرين منها وكانت شبكة غير معروفة للأجهزة الأمنية ونحن تابعنا الأمر ضمن التنسيق بين الأجهزة واستطعنا توقيف المطلوب الفلسطيني عمر مصطفى في عملية نوعية على الرغم من اتخاذه احتياطات كثيرة لاسيما أنه كان مراقباً ومطلوباً للأجهزة الأمنية اللبنانية كافة على مدار سنوات”.
وأوضح صليبا، أن “الموقوف كان يتواصل مع مشغليه خارج لبنان الرقة السورية”.
المدير العام لأمن الدولة لفت إلى تعاون بعض الفصائل الفلسطينية في المخيمات مع الأجهزة الأمنية ولاسيما بعد توقيف المطلوب مصطفى.
واشار صليبا إلى تعاون بين لبنان والأجهزة الأمنية الخارجية وأن تبادل المعلومات يهدف الى تعزيز المصلحة الأمنية المشتركة، موضحا بالقول “نحن نزود تلك الأجهزة الخارجية بمعلومات عن إرهابيين سواء كانوا من رعايا تلك الدول أو من الذين توجهوا إليها وهم بدورهم يزودوننا بمعلومات عن مشبوهين أو إرهابيين توجهوا إلى لبنان”.

مقالات ذات صلة

اضف رد