الشرطة الاتحادية تسيطر على 35 % من حي الشفاء شمال المنطقة القديمة في الموصل

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة قوات الشرطة الاتحادية ، أمس الجمعة ، عن فرض سيطرتها على أكثر من 35% من حي الشفاء شمال المنطقة القديمة آخر معاقل تنظيم داعش في الجانب الأيمن لمدينة الموصل .
وقال مصدر امني رفيع المستوى في قيادة الشرطة الاتحادية في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات الشرطة الاتحادية التي تخوض قتالا شرسا ضد الجماعات الإرهابية في ايمن الموصل تمكنت من السيطرة على أكثر من 35% من حي الشفاء شمال المدينة القديمة”، مشيرا الى إن “داعش يتحصن وسط الأزقة والمباني الملغمة ويستعمل النيران البعيدة.”
وأوضح المصدر الذي لم يفصح عن أسمه إن “قطعات الشرطة الاتحادية نشرت مصداتها الأرضية وكثفت رصدها الجوي بالطيران المسير وتقصف ثكنات العدو بالمدفعية والصواريخ وتقتل العشرات من الدواعش في الشفاء وباب الطوب”، لافتا الى “إجلاء مئات المدنيين العالقين عبر الممرات الآمنة”.
ومن جانبه أكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر يوم ، امس الجمعة ، مواصلة قواته التقدم بحي الشفاء مع وجود المئات من الإرهابيين غالبيتهم من العرب والأجانب المحاصرين في محيط جامع النوري بأيمن الموصل”.
وقال جودت في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘على نسخة منه ” إن المعارك تسير على وفق الخطة المرسومة.
حيث تتقدم وحدات من الشرطة الاتحادية في حي الشفاء شمال المدينة القديمة بهدف السيطرة على ضفة نهر دجلة وإحكام الخناق على الجماعات الإرهابية في محيط جامع النوري ، كما تواصل قواته استهداف مقرات التنظيم ودفاعاته بالصواريخ الموجهة والمدفعية الثقيلة جنوب المدينة القديمة “.
وأوضح ” اننا نتوقع وجود بضع مئات من الإرهابيين غالبيتهم من العرب والأجانب وهم محاصرون في محيط جامع النوري”.
وفي الجانب الإنساني أعلن جودت عن فتح 4 ممرات رئيسية لخروج المدنيين من المدينة القديمة باتجاهاتها الأربعة ، كما كثفنا التواجد الاستخباري في المناطق المحررة لمراقبة الخلايا النائمة المتوقعة للإرهابيين”.
وكشف جودت في بيانه ، عن أساليب داعش في دفاعه الذي يرتكز على أسلحة القنص والعجلات المفخخة وتلغيم المباني ومفترقات الطرق والتحصن في المناطق المزدحمة بالمباني والأزقة الضيقة”.
من جهتها أعلنت قيادة عمليات قادمون يانينوى, أمس الجمعة , عن تحرير قرى جديدة من عصابات تنظيم داعش الإرهابي غربي الموصل.
وقال قائد العمليات الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله, في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘, نسخة منه, إن “قطعات فرقة المشاة الخامسة عشر حررت قرى البوير واللزاكة والسلام والمنصور غربي الموصل من عصابات تنظيم داعش الإرهابي”.
وأضاف يارالله, أن “القطعات حررت أيضاً منشأة المنصور للتصنيع العسكري ومحطة تصفية مياه البوير شرق طريق الكسك المحلبية غرب الموصل”.
ووجهت طائرات اف16 العراقية، أمس الجمعة ، ضربة جوية أسفرت عن قتل العشرات من عناصر تنظيم داعش الإرهابي وتدمير مقرات تجمع تابعة لهم في قضاء تلعفرغرب الموصل.
وذكرت الخلية في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘, نسخة منه, أنه “استنادا لمعلومات خلية استخبارات قيادة عمليات قادمون يا نينوى التابعة لمديرية الاستخبارات والأمن طائرات أف 16 العراقية وجهت ضربة جوية أسفرت عن تدمير مخزن أسلحة ومضافة ومعامل لتفخيخ العجلات تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في قضاء تلعفر”.
وأضاف البيان، أن “الضربة أسفرت أيضاً عن قتل العشرات من عناصر عصابات داعش الارهابية وتدمير مقرات تجمع تابعة لهم”.
وأعلنت وزارة الدفاع ، الثلاثاء الماضي ، عن تدمير ثلاثة معامل لتفخيخ العجلات في قضاء تلعفر غرب الموصل بضربات جوية نفذتها القوة الجوية العراقية.

مقالات ذات صلة

اضف رد