تحضن معرضاً لأشهر تصاميمها بغداد ـ الصباح الجديد: أقام قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، أمسية رمضانية بعنوان (تصاميم ولا في الأحلام)، بالتعاون مع منتدى الثقافة في البصرة. تحدث فيها المهندس الاستشاري العراقي الدكتور هاشم الموسوي عن أهم التصاميم المعمارية للعراقية الراحلة زها حديد مع عرض فيلمين عن أهم أعمالها في ...
" />

البصرة تقيم أمسية عن المعمارية الراحلة «زها حديد«

تحضن معرضاً لأشهر تصاميمها
بغداد ـ الصباح الجديد:

أقام قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، أمسية رمضانية بعنوان (تصاميم ولا في الأحلام)، بالتعاون مع منتدى الثقافة في البصرة. تحدث فيها المهندس الاستشاري العراقي الدكتور هاشم الموسوي عن أهم التصاميم المعمارية للعراقية الراحلة زها حديد مع عرض فيلمين عن أهم أعمالها في العالم.
وقال الموسوي: نحن معشر المعماريين، ندعي بأن العمارة هي الشاهدة الوحيدة الصادقة على تاريخ الحضارة والأماكن التي يعيش فيها البشر، فهي تؤرخ حياتهم وعاداتهم وطقوسهم وأسلوب معيشتهم، وتمثل التقنيات العلمية والإنشائية التي توصلوا إليها في تلك الحقب التاريخية.
وأضاف الموسوي: إذا كان المعماريون طوال تبدل الحضارات وتطورها، قد درسوا أسرار الكون وتنوعاته، من خلال تراكم معرفي، وحللوا بواسطة علوم عصرهم الفورمولوجية متطلبات المكان والزمان، وتأثيرات العوامل الاجتماعية والسياسية والثقافية والدينية على مجتمعاتهم، وبذلك أبقوا عمائرهم كبصمات إبداعية وشواهد على الحضارات التي عاشوها ولكن امرأة من شرقنا العربي تمكنت من اجتياز عوائق كبرى في وجه أي امرأة سبقتها في تاريخ البشرية، فاستطاعت أن تنظر بعينٍ مُتفحصة إلى المستقبل وعالمه الرقمي، وتعانق صُبحه الفيزيائي والحضاري لتكتب تاريخ العالم المعماري الحديث المليء بالدلالات والتمازج بين الفن والعلم الهندسي.
وبين الموسوي: توجد إمبراطورة واحدة فقط في تاريخ البشرية من بين كل هؤلاء الأباطرة، احتلت كل قارات العالم من دون سفك دماء. وإجلالاً لها شَهِدَت، وشيّدت لها الدول من شرق المعمورة إلى غربها صروحاً حضارية، كانت تقوم هي بنفسها بوضع تصاميمها. مُشيرةً إلى أنّ امرأةً عراقية آتية من بلاد ما بين الرافدين، وضعت تصميماتها على خارطة العالم، وختمت ختمها واشتهر اسمها لدى كل شعوب الأرض، أكثر من اسم أي قائد، أو مُفكّر أو شاعر، أو فنان عراقي تعرفه الشعوب، تلك هي المفكرة الفذّة والمعمارية العراقية، الأسطورة، زهاء حديد.
وأوضح الموسوي: أود القول إن استقبال هذه الإمبراطورة عندما دُعيت إلى أثينا، وجد منظمو الدعوة أن أكبر قاعات هذه الدولة العريقة لم تكن تسع الجماهير المتعطشة للقاء زهاء حديد. فأقيم حفل استقبالها في ملعب رياضي كبير، لتُلقي فيه محاضراتها وبوجود شاشات العرض الضخمة التي غطّت جوانب كل الاستاد الرياضي وفي مقابلة تلفزيونية لها، كانت تتحدث عن الدعوة التي تلقتها من اليونان لإلقاء محاضرة للتعريف بفنها المعماري، ذكرت قائلة: «كنت متوجسة بأنني لم أكن معروفة هناك، لكني تفاجأت بأن الراغبين في حضور محاضراتي بلغ الآلاف، مما أضطر منظمو المحاضرات إلى أن يعقدوا ذلك في ملعب لكرة القدم وكانت الشاشات الكبيرة موزعة على أرجاء الملعب.
وأشار الموسوي: بدأ أول نبوغ لها عندما أسست مع جماعة من المعماريين حركة جديدة سُميت آنذاك بالعمارة التفكيكية وهو اتجاه ينطوي على تعقيدٍ عالٍ وهندسة غير منتظمة، كما أنها استعملت الحديد في تصاميمها بحيث يتحمل درجات كبيرة من أحمال الشد والضغط تُمكنها من تنفيذ تشكيلات حرة وجريئة وقد ظهر هذا الاتجاه في عام (1971م) ويُعد من أهم الحركات المعمارية التي ظهرت في القرن العشرين. ويدعو هذا الاتجاه بصفة عامة إلى هدم كل أسس الهندسة الإقليديسة (نسبة إلى إقليدس، عالم الرياضيات اليوناني)، من خلال تفكيك المنشآت إلى أجزاء. ورغم الاختلاف والتناقض القائم بين رواد هذا الاتجاه إلا أنهم يتفقون في أمر جوهري وهو الاختلاف عن كل ما هو مألوف وتقليدي وفقاً لتصنيف جينكز لعمارة التفكيك، فإن أعمال زهاء حديد تقع ضمن الاتجاه البنائي الحديث (New Constructivism) وقد ارتبط هذا الاتجاه أيضاً بأعمال ريم كولاس، وتتلخص رؤيتهم للتفكيك في تحدي الجاذبية الأرضية من خلال الإصرار على الأسقف والكاميرات الطائرة. مع التأكيد على ديناميكية التشكيل، حتى أنه أطلق على أعمال زهاء حديد اسم (التجريد الديناميكي).
وتطرق في المحاضر إلى أهم الجوائز التي نالتها المعمارية الراحلة، والمراكز التي تسلمتها خلال مسيرة حياتها العملية. وحضر الندوة عدد كبير من مثقفي البصرة من الأدباء والفنانين والأكاديميين وطلبة الأقسام المعمارية في جامعة البصرة وفي الكليات الأهلية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة