الأخبار العاجلة

مرصد موصلي يتحدث عن “عمليات إخلاء رائعة” للمدنيين بالمدينة

الكشف عن أحد أساليب “داعش” لتشويه سمعة الأجهزة الأمنية
نينوى ـ خدر خلات:

كشف ناشط موصلي عن احد الاساليب التي يتبعها عناصر داعش لتشويه سمعة الاجهزة الامنية بمدينة الموصل، فيما تحدث مرصد موصلي عن عمليات اخلاء وصفها بالرائعة للمدنيين من قبل القطعات الامنية المشتركة في تحرير المدينة.
وقال الناشط الموصلي محمد حسين الحيالي في حديث الى “الصباح الجديد” ان “عناصر تنظيم داعش الارهابي يمارسون كل الحيل والاساليب الماكرة لتشويه سمعة الاجهزة الامنية التي تشارك في عمليات تحرير الموصل، من خلال بث شائعات مغرضة او تهويل الارقام لعدد الضحايا اضافة الى اعتماد وسائل إعلام تتبع غوايتهم في عرض لقطات الخراب والدمار، التي تحصل بسبب العمليات العسكرية، علما ان مفخخات داعش كان لها النصيب الاكبر من مظاهر الدمار في معظم احياء الموصل في الجانبين الايمن والايسر”.
واضاف “آخر ما لجأ اليه عناصر التنظيم المتطرف من الذين اندسوا مع النازحين، وتركوا اسلحتهم واستقروا بمنازلهم هو بث شائعات بالتعاون مع عائلاتهم، حيث يختفي العنصر الداعشي لاسبوع او عشرة ايام عن انظار جيرانه، وتزعم عائلته ان جهة امنية اعتقلته وقادته للتحقيق بمكان ما”.
واشار الحيالي الى انه “ثم يظهر العنصر الداعشي وبحوزته كتاب مزور يقضي بعدم التعرض له وانه بريء من التهم التي تم اعتقاله على اساسها، او يزعم انه دفع رشاوى مالية للضباط فاطلقوا سراحه”.
ومضى بالقول “عناصر داعش يريدون خلق اجواء من عدم الثقة بين الاهالي والاجهزة الامنية، مع تشويه سمعة الاخيرة واتهام عناصرها بتعاطي الرشاوى، فضلا عن انهم يسعون للظهور بوجود من يدعم عناصر التنظيم في قيادات عليا، لتخويف الاهالي من التقرب اليهم او محاولة تصفيتهم”.
وشدد الحالي على “ضرورة ان يتم محاسبة عائلات عناصر التنظيم الذين يتواطئون مع ابنهم الداعشي بتهمة التستر على ارهابي ومساعدته على بث الشائعات التي تزرع البلبلة وتشوه المنجز الذي حققته القوات الامنية المشتركة بتضحياتها”.. داعيا “المواطنين في الاحياء المحررة بالموصل بالاستمرار بالابلاغ عن عناصر داعش الذين لم يتم اعتقالهم لحد الان”.
وكانت الاجهزة الامنية في الموصل قد دعت الاهالي الى الابلاغ عن أي داعشي او أية حالة يشتبه بها على ارقام عممتها على وسائل الاعلام كما تم الصاق المئات من المنشورات في شوارع وجدران الاحياء السكنية منها، تدعو الاهالي الى الاتصال على الرقم 454 للتواصل مع جهاز مكافحة الارهاب، والرقم 195 للتواصل عبر الرسائل فقط مع العمليات المشتركة، والرقم 424 من جميع الشبكات للاتصال مع جهاز المخابرات، عدا شركة اسياسيل التي يمكن للمشتركين الاتصال عبر الرقم 400.
مرصد موصلي يتحدث عن “عمليات اخلاء رائعة” للمدنيين
وصف “مركز نينوى الاعلامي” آلية الأخلاء التي تمارسها وتطبقها القطعات عند انتهائها من تحرير حي من الاحياء بـ “الرائعة”، وقال في تقرير له تابعه مراسل “الصباح الجديد” انه “تم اخلاء الاهالي في الاحياء المقابلة للاعدادية المركزية في منطقة البورصة، و نقلهم بسيارات الى جسر النصر العائم ومن ثم العبور الى جهة الغابات، وادخالهم الى فندق اوبروي للتدقيق الامني الذي تم بكل سلاسة وبوقت قصير جدا لينقل النازحون بباصات حيث اخلي البعض الى دور اقارب لهم وقسم آخر الى المخيمات”.
ونقل المرصد “أمانة بأعناقنا حملنا اياها الاهالي لأيصال الشكر والتقدير الى جميع قطعاتنا الامنية في جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وقوات النخبة والرد السريع وجيش العراق البطل لجهودهم في تحرير مناطقهم من دنس داعش القذر”.
ولفت المركز الى ان “شارع البورصة الممتد من محطة تعبئة ابن الأثير وصولا الى الدفاع المدني حرر بالكامل، والاعدادية المركزية والعائلات في جهة الاعدادية اعلاه والجهة المقابلة حررت ايضا، و ستستمر القطعات بهذا المحور وهي الرد السريع بتحرير ما تبقى وصولا الى تقاطع الجسر الخامس، لتلتحم مع القطعات الاخرى للشرطة الاتحادية المرابطين بالملعب وجهاز مكافحة الارهاب الملتحم معهم من جهة الزنجيلي”.
اضافة الى ان “القطعات من جهة معمل البيبسي حررت احياء من حي الشفاء الملاصقة مع حي الزنجيلي، وان مسار القطعات سيكون بأذن الله من زنجيلي ثم الشفاء ثم المجمع ثم الى دورة قاسم الخياط ثم الى الجسر الخامس ليكون الطوق محكما 100 % على الموصل القديمة التي ستشارك باقتحامها جميع القطعات بضربة رجل واحد”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة