الأخبار العاجلة

الأرجنتين والبرازيل يتأهبان لمواجهة ودية غداً تحضيراً لتصفيات المونديال

وسط تعزيزات أمنية مكثفة في أستراليا
العواصم ـ وكالات:

يراهن خورخي سامباولي، المدير الفني الجديد لمنتخب الأرجنتين، على الثلاثي ليونيل ميسي وباولو ديبالا وجونزالو هيجواين في الخط الهجومي لفريقه، بحسبما كشفت التدريبات التي خاضها راقصو التانجو في مدينة ملبورن الأسترالية قبل مواجهة البرازيل وديا يوم غدٍ الجمعة.
واعتمد سامباولي خلال التدريبات على خطة فنية خلال التدريبات تعتمد على ثلاثة مدافعين وأربعة لاعبين في الوسط ولاعبين في مركز المهاجم المتأخر، ورأس حربة وحيد.
ويواجه سامباولي البرازيل بفريق مكون من سيرخيو روميرو وجابرييل ميركادو وإيمانويل مامانا ونيكولاس أوتاميندي وإدواردو سالفيو ولوكاس بيليا وإيفر بانيجا وأنخيل دي ماريا وميسي وديبالا وهيجواين.
وكشف الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أن سامباولي شرح للاعبي الخط الهجومي أهمية القيام بتحركات معينة من أجل تنفيذ هجمات في العمق وخلق فرص للتهديف.
وشددت قوات التأمين المرافقة للمنتخب الأرجنتيني من إجراءتها الأمنية بعد وقوع هجوم على بعد 10 كيلومترات من الفندق الذي يقيم فيه الفريق مساء أمس.
كما، صرح المدرب الوطني الجديد لمنتخب الأرجنتين الأول لكرة القدم، خورخي سامباولي، أمس، أنه لا يزال هناك الكثير من الغموض بشأن الفرق التي ستتأهل للمونديال، الذي ستسضيفه روسيا عام 2018 ، ولذلك فالأرجنتين ستعتمد على عامل في صالحها، وهو ليونيل ميسي.
وقدم سامباولي في مقابلة نشرها موقع الاتحاد الأرجنتيني للعبة، تفاصيل العمل الجماعي للفريق الوطني، وذلك بعد اكتمال الحصص التدريبية الأولى.. وقال إن السلاح الرئيسي لراقصي التانجو، هو مهاجم برشلونة الذي وصفه بـ»الأفضل في العالم».
ويقيم منتخب الأرجنتين حاليا معسكرا في مدينة ملبورن الأسترالية، التي سيواجه فيها نظيره البرازيلي، يوم غدٍ الجمعة في مباراة ودية.
وأوضح سامباولي، الذي قاد منتخب تشيلي للقب بطولة كوبا أمريكا القارية 2015 ، أن إيجابيات المعسكر الحالي تتمثل في نقل وجهة نظره وفلسفته الكروية للاعبيه، وذلك على الرغم من الصعوبات التي واجهت تنفيذها، ومنها ضيق الوقت.
وعلى جانب آخر، أقر المدرب أنه لا يعتبر نفسه مرجعية في عالم كرة القدم الأرجنتينية، مشيدا بالجهاز المعاون الذي يعمل معه في الحلم الذي تحقق بالعمل تحت شعار منتخب بلاده، مضيفا أنه يسعى لإضافة الفرحة إلى كرة القدم الأرجنتينية.
وسيخوض منتخب الأرجنتين، مباراة ودية أمام نظيره البرازيلي، الجمعة بمدينة ملبورن الأسترالية، وينتظر الاصطدام بأوروجواي، في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال يوم 31 آب المقبل.
في الجانب الاخر، انضم أليكس ساندرو لاعب يوفنتوس ودييجو سوزا (ريسيفي) ورودريجو كايو (ساو باولو)، لمعسكر منتخب البرازيل في ملبورن حيث يواجه منافسه الأرجنتيني وديًا.
ولا ينقص مجموعة اللاعبين التي يقودها المدرب أدينور ليوناردو باتشي (تيتي) سوى الحارس إيدرسون المنضم حديثا لمانشستر سيتي الإنجليزي، والذي تم السماح له بالالتحاق بالمعسكر متأخرا نتيجة ولادة ابنته.. ووصل دييجو سوزا ورودريجو كايو قادمين من البرازيل، في حين جاء أليكس ساندرو من أوروبا بعد مشاركته في نهائي دوري الأبطال الأوروبي مع يوفنتوس الذي انتهى بالخسارة الكبيرة أمام ريال مدريد 1-4.
وبعد يوم مبدئي من الاعتياد على تغير التوقيت وشهد جولات سياحية واسترخاء في ملبورن، قاد تيتي لاعبيه في مران اليوم على العشب الأخضر.
وربما يكون تشكيل البرازيل في مواجهة الأرجنتين مكونا من ويفرتون وفاجنر وتياجو سيلفا وجيل وفيليبي لويس وفرناندينيو وباولينيو وريناتو أوجوستو وويليان وفيليبي كوتينيو وجابرييل جيسوس.
من جانبها، عززت الشرطة الأسترالية، الأمن في ملبورن، قبيل المباراة الودية المقرر إقامتها بين منتخبي الأرجنتين والبرازيل يوم غدٍ، وعقب احتجاز رهينة الليلة الماضية، في مبنى بهذه المدينة الاسترالية.
ووقع الليلة الماضية، حادث احتجاز رهينة بدوافع إرهابية، في مبنى سكني بحي برايتون بهذه المدينة.. ووصفت السلطات هذه العملية، التي أسفرت عن مقتل شخص عثرت عليه الشرطة في بهو المبنى، بهجوم إرهابي.
وأعلنت شرطة ولاية فيكتوريا الأسترالية، وعاصمتها ملبورن، أنها ستعزز التدابير الأمنية استعدادا لمباريات كرة القدم الدولية المقررة في ملعب ملبورن للكريكيت (ملبورن كريكيت جراوند)، وتشمل الودية المرتقبة بين الأرجنتين والبرازيل يوم غدٍ.. وقال المتحدث باسم شرطة فيكتوريا، توماس أوبراين، إن هذا الإجراء يسعى لضمان وجود انتشار أمني ملحوظ في المنشأة الرياضية ومحيطها.
وأضاف أن الراغبين في حضور المباراة سيخضعون لعمليات تفتيش دقيقة، ومن ثم طالب المشجعين بالصبر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة