الأخبار العاجلة

مكافحة الإرهاب يتقدم صوب المنطقة الصناعية في أيمن الموصل

بعد تطهير حاوي الكنيسة من العبوات الناسفة
بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة العمليات المشتركة ، يوم أمس الاثنين ، عن تقدم قوات جهاز مكافحة الإرهاب باتجاه المنطقة الصناعية في ايمن الموصل بعد تطهير منطقة حاوي الكنيسة من العبوات الناسفة في ايمن المدينة .
وقال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات الجيش العراقي مستمرة بعملية تقدمها لتطهير منطقة حاوي الكنيسىة من العبوات الناسفة في أيمن الموصل”، كاشفاً عن إن “قوات مكافحة الإرهاب انطلقت يوم أمس الاثنين في محور آخر باتجاه المنطقة الصناعية”.
وأضاف إن “الخطة الأمنية تتجدد حسب طبيعة الأرض والمعلومات الاستخباراتية وحسب ماتراه القيادة مناسباً لإدامة زخم المعركة وإنهاء معاناة المواطنين الأبرياء المحتجزين في ما تبقى من أحياء الساحل الأيمن”.
من جانبها أعلنت الشرطة الاتحادية ، أمس الاثنين، تحرير “شقق الهرمات” بالكامل من داعش، فيما أكدت صد تعرض انتحاري للتنظيم وقتل 16 من عناصره بمحيط جامع النوري، وسط الموصل.
وقال قائد الشرطة، الفريق رائد شاكر جودت، في بيان، تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “قطعات الشرطة الاتحادية في المحور الشمالي حررت شقق الهرمات بالكامل وتوغلت في الهرمات الثانية واقتربت مئات الأمتار من 17تموز والاقتصاديين وقتلت 16ارهابياً ودمرت 4 مسقفات ومضافتين للدواعش و3 ثكنات للرصد ومفرزة للرشاشات الثقيلة”.
وأضاف، إن “قطعات الشرطة الاتحادية في محور جنوب المدينة القديمة صدت تعرضا للدواعش بالعجلات يقودها الانتحاريون وتلاحق عناصرهم المنهزمة باتجاه المنطقة المحيطة بجامع النوري وقتلت 10 ارهابيين ودمرت عجلتين و3 درجات مفخخة واستولت على اسلحة متنوعة”.
وأشار إلى إن “الشرطة الاتحادية أجلت مئات النازحين من مناطق الاشتباك في المحور الشمالي الغربي ونقلتهم الى المناطق الامنة وقدمت المساعدات الانسانية لهم”.
ومن جهتها أعلنت وزارة الدفاع، أمس الاثنين ، أن الطيران العراقي تمكن من تدمير اوكار داعش ضمن عمليات تحرير محافظة نينوى.
وقالت الوزارة في بيان تلقته صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ، إنه “ضمن عمليات الدعم الجوي للقطعات البرية المحررة نفذ صقور الجو الأبطال عدداً من الطلعات الجوية في قاطع عمليات تحرير نينوى بواسطة طائرة (السزنا كرفان)”.
وأضافت أن “الطلعات الجوية أوقعت في صفوف داعش خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وتأتي هذه الضربات الجوية على وفق معلومات استخباراتية دقيقة شخصت أماكن العدو وتجمعاته لاسيما وان الجهد الجوي للقوة الجوية يعتمد اعتماداً كبيراً على الجهد الاستخباراتي بعد إن تقلص نفوذ العدو وخسر الكثير من المناطق التي كانت تحت سيطرته في محافظة نينوى”.
وفي سياق متصل كشف قيادي في الحشد الشعبي ، أمس الاثنين ، عن وجهة الحشد الشعبي المقبلة في الموصل خلال عمليات قادمون يا نينوى ، التي ستستهدف القيروان حيث تواجد زعيم عصابات أبو بكر البغدادي.
وقال القيادي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “الحشد الشعبي في طور الاستعداد للمرحلة المقبلة بعد تحرير الحضر الذي استمرت عمليات التخطيط له طويلا برغم تحريره في يومين”، مشيرا إلى إن “قطعات الحشد تخوض الان عمليات تطهير القرى المحيطة بالحضر كمناطق مشيرفة وأم الشط وتوبين”.
وأضاف القيادي الذي لم يفصح عن أسمه إن “وجهة الحشد الشعبي المقبلة ستكون منطقة القيروان ذات الأهمية العسكرية الكبيرة حيث تواجد قيادات داعش ومعلومات استخبارية تفيد بتواجد ما يسمى بزعيم داعش أبو بكر البغدادي فيها”، لافتاً إلى إن ” تلعفر تعد منتهية عسكرياً في الحسابات الميدانية بعد محاصرتها”.
وتابع إن ” الحشد لديه كامل الاستعداد لخوض أي معركة مقبلة على الرغـم من ضغط العائلات النازحة على مقاتليه.
وأعلنت خلية الإعلام الحربي، الخميس الماضي ، انطلاق عملية عسكرية لتحرير شمالـي ايمن الموصـل، مـن تنظيـم داعش.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة