الأخبار العاجلة

«التغيير» ترفض المشاركة في اللجنة التحضيرية لإجراء الاستفتاء في الإقليم

أكدت أنه سيمهد لحكم عائلي مستبد
السليمانية ـ عباس كاريزي:

في ظل الانقسام الواضح في صفوفه بشأن آلية وشكل وموعد اجراء الاستفتاء في الاقليم، يعقد المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني اجتماعاً مهماً لتبيان موقفه من مجاراة الحزب الديمقراطي باجراء الاستفتاء في اب او ايلول المقبل دون الحاجة الى برلمان الاقليم، او تاييد حركة التغيير وثلثي اعضاء مجلسه القيادي بربط اجراء الاستفتاء باعادة تفعيل برلمان كردستاني المعطل بقرار حزبي منذ قرابة العامين.
وبينما اكدت قيادات بارزة وجود انقسام واضح في المكتب السياسي والمجلس القيادي للاتحاد على طبيعة وكيفية اجراء الاستفتاء كشفت مصادر قيادية للصباح الجديد عن ظهور تيار ثالث دخل الاتحاد وهو الذي يدعو الى عدم التسرع في تبني مسألة الاستفتاء ومحاولة الابقاء على قنوات التفاهم والحوار مفتوحة مع بغداد.
عضو في المجلس القيادي للاتحاد رفض الكشف عن اسمه قال في تصريح للصباح الجديد ان هناك رأياً وموقفاً مختلفاً تبلور داخل المكتب السياسي والمجلس القيادي، بضرورة ابعاد مسالة الاستفتاء عن الاحتكار وهيمنة الحزب الديمقراطي بوصفها مسألة وطنية.
واضاف المصدر ان 32 عضواً في المجلس القيادي يطالبون بعدم مجاراة الاتحاد للحزب الديمقراطي في آلية وكيفية سعيه نحو تحقيق الاستفتاء والاستقلال المزعوم، مبيناً ان غالبية القيادة تعتقد بان الديمقراطي يعيش على الترويج لمسألة الاستفتاء منذ ثلاث سنوات وهو ما يتطلب سحب البساط واخراج هذا الملف من الهيمنة الحزبية وتحويله الى ملف وطني. واشار الى ان رأي غالبية اعضاء الاتحاد تتفق على ضرورة ان يسبق اجراء الاستفتاء الاتفاق على شكل ونوع النظام السياسي مبينة ان رأي الاغلبية يصب في ان يكون شكل النظام، جمهورياً ديمقراطياً برلمانياً في الاقليم.
المجلس القيادي للاتحاد عقد امس السبت اجتماعاً ناقشه خلاله وفقاً لبيان ثلاث قضايا رئيسة وهي مناقشة خارطة الطريق التي اعدها الاتحاد الوطني لمعالجة الازمات السياسية والاقتصادية في اقليم كردستان.
وعلمت الصباح الجديد ان الاجتماع ناقش ثلاث قضايا رئيسة هي الازمة السياسية والاقتصادية في الاقليم والاسراع في معالجة الخلافات السياسية وتطبيع الاوضاع في كردستان، ومسألة الاستفتاء وموقف الاتحاد منه وما اذا كان يؤيد اجراءه من دون اعادة تفعيل البرلمان او بعد تفعيل البرلمان.
وتابع المصدر ان مسألة اعادة تفعيل برلمان كردستان كانت من اهم المواضيع التي ناقشها المجلس القيادي والسبل الكفيلة باتخاذ خطوات جدية لازالة العقبات التي تعترض اعادة تفعيله ، كما بحث المكتب السياسي العلاقة مع حركة التغيير والية تنفيذ الاتفاق السياسي الموقع بين الجانبين منذ اكثر من عام، اضافة الى ان المكتب السياسي اتفق على تسمية عضو الهيئة العاملة حاكم قادر حمه جان كمتحدث رسمي باسم الاتحاد الوطني.
في غضون ذلك جددت حركة التغيير رفضها لاية مباحثات مع الحزب الديمقراطي في اطار اجراء الاستفتاء وتشكيل لجان خاصة بذلك، وكانت الحركة قد رفضت طلبا قدم لها بتسمية شخص يمثلها في اللجنة العليا التحضيرية لاجراء الاستفتاء التي قرر الديمقراطي والاتحاد الوطني تشكيلها من ممثلين عن جميع القوى والاطراف الكردستانية.
وقال مسؤول اعلام التغيير رزاق شريف في تصريح ان الحركة ستجتمع مع الاتحاد الوطني خلال الاسبوع الجاري لمناقشة وتوحيد المواقف تجاه العديد من القضايا والمسائل الانية وبحث الية تفعيل الاتفاق الثنائي.
من جانبه قال هوشيار عبد الله ورابون معروف وعدنان عثمان اعضاء برلمان العراق والاقليم عن حركة التغيير في مقال مشترك ان الحزب الديمقراطي اساء استعمال السلطات في الاقليم لتمتين موقعه وفرض هيمنته على مؤسسات الاقليم وهو يوظف مسألة الاستفتاء لثتبيت اركان حكم جائر عائلي سيشبه بالنتيجة كوريا الشمالية وارتيريا والانظمة الملكية الفاسدة.
من جانبه وفي سياق لقاءاته بممثلي البعثات الدبلوماسية في إقليم كردستان لبحث مسألة الأستفتاء على الاستقلال المنتظر اجراؤه قبل نهاية العام الحالي باقليم كردستان, ألتقى عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي هوشيار زيباري بنائب السفير البريطاني لدى بغداد والقنصل العام البريطاني في أربيل .
وكتب زيباري في منشور مرفق بصورة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) « أجتمعنا الجمعة بنائب السفير البريطاني لدى بغداد نيك لاتا والقنصل العام البريطاني في اربيل جون شارب وبحثنا مسألة الأستفتاء والعلاقات بين أربيل وبغداد.
وكان زيباري قد استقبل الاربعاء في منزله كلاً من كلاريس باستور،مسؤول مكتب الاتحاد الاوروبي في اربيل،وجانيت البيردا القنصل العام الهولندي في اقليم كردستان،والسفير النمساوي في كل من العراق والاردن .
وكتب زيباري على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) انهم تباحثوا خلال اللقاء بمسألة الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان وعملية تحرير الموصل.
من جانبها قالت عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي اشواق الجاف ان اقليم كردستان سينظم الاستفتاء على الاستقلال بالتنسيق مع بغداد عبر الحوار والتفاهم،مؤكدة ان ليس بإمكان الحكومة الاتحادية منع اجراء الاستفتاء في كردستان كونه حقاً دستورياً .
الجاف اشارت الى انه يجب ان تُحدد مدة المباحثات مع بغداد بشأن الاستفتاء،وأن لاتكون كقضايا وملفات سابقة بين اربيل وبغداد تمتد المباحثات حولها 13 سنة ولم يتم حسمها حتى الآن .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة