الأخبار العاجلة

العمل والصليب الأحمر تتفقان على تدريب النساء فاقدات المعيل

أكدا على منحهن عددا لإقامة مشاريع مدرة للدخل
متابعة الصباح الجديد

بحثت مديرة عام دائرة الحماية الاجتماعية للمرأة التابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية عطور حسين الموسوي مع وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تبني ودعم مؤسسات المجتمع المدني للمرأة فاقدة المعيل ومساعدتها لتمكينها اقتصادياً واجتماعياً .
وعبرت منسقة اللجنة الدولية للصليب الاحمر روث مورينكي عن شكرها للجهود التي بذلتها دائرة حماية المرأة وتعاونها في تسهيل اجراءات شمولهن إذ تمت مقاطعة (732) وتبين ان اغلبهن مشمولات بقاعدة البيانات وعلى اثرها تم اجراء المطلوب للمستفيدات على وفق الضوابط.
من جانبها اكدت مديرة عام دائرة حماية المرأة على ضرورة تبني ودعم مؤسسات المجتمع المدني للمرأة فاقدة المعيل ومساعدتها لتمكينها اقتصادياً واجتماعياً من خلال التعاون الجاد والمثمر مع الدائرة كونها المؤسسة الحكومية الوحيدة التي تعنى بالنساء الأرامل والمطلقات .
وفيما يخص امكانية شمول عدد من النساء المستحقات لاعانات الحماية الاجتماعية اشارت الموسوي الى ان التقديم على الشمول الجديد متوقف حاليا بسبب التجاوز على الحصة المقررة للشمول البالغة مليون اسرة (رجال ونساء)، لافتة الى ان عدد المشمولين حاليا وصل الى اكثر من مليون و650 الف عائلة ، داعية الوفد الى تقديم خدمات افضل من الاعانة للنساء المستحقات توفر لهن دخلاً داعماً من خلال تدريبهن على مهن متنوعة وتوفير العُدد المطلوبة لبناء مشروع خاص بهن .
وبينت الموسوي إن الكثير من النساء المستفيدات الموجودات ضمن قاعدة بيانات الدائرة تتراوح أعمارهن بين العشرينيات والأربعينيات وأغلبهن لديهن مهارات وطاقات يمكن الاستفادة منها وتوظيفها اذا تم تدريبهن وتزويدهن بعُدة كاملة لمشروعهن سواء أكانت في مجال (الخياطة، والكوافير، ابتكار الأعمال، وصناعة المعجنات، والأعمال الحرفية) مما يساعد المستفيدة في تحسين وضعها المعيشي من دون ان تضطر لترك اولادها.
واوضحت الموسوي انه تم الاتفاق على آلية عمل مشتركة لإقامة ورش تدريبية لتعليم وتدريب عدد من النساء على احدى المهارات المدرة للدخل كتجربة اولى وإمكانية تكرار المشروع على نطاق أوسع وعدد أكثر في حال نجاح التجربة ، مشددة على اعطاء الاولوية للنساء النازحات في المحافظات الساخنة لما عانت وتعاني هذه الفئة من أوضاع معيشية صعبة من نزوح وتهجير قسري.
من جانبها رحبت المنسقة الدولية بالتعاون الذي أبدته مدير عام دائرة حماية المرأة وتم الاتفاق على تزويد المنظمة بأسماء المستفيدات اللواتي سيتم تدريبهن من خلال تشكيل لجنة من قبل المنظمة لزيارة هؤلاء النساء للاطلاع على واقعهن وتقويم حالتهن الاجتماعية لغرض اختيار المستحقات منهن للتدريب.
وفي نهاية اللقاء ثمنت مدير عام دائرة حماية المرأة الدور الذي تقوم به اللجنة الدولية للصليب الاحمر في مساعدة النساء الفاقدات المعيل لتمكينهن اجتماعياً واقتصادياً تخفيفاً عن معاناتهن وهن يواجهن الحياة بمفردهن .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة