الأخبار العاجلة

مقتل 60 مسلحاً بينهم “الأمير العنزي” بمعارك جامع النوري

بغداد ـ الصباح الجديد:
اعلن قائد الشرطة الاتحادية عن مقتل عشرات العناصر من تنظيم داعش خلال معارك في الجانب الايمن من مدينة الموصل.
وقال الفريق رائد شاكر جودت في حديث صحفي، ان قوات مغاوير الشرطة الاتحادية تواصل تقدمها من المحور الغربي مسنودة بغطاء جوي من طيران الجيش والطيران المسير وقصف مدفعي موجه باتجاه منطقة الفاروق المحيطة بجامع النوري.
واضاف ان هذه القوات قتلت 60 داعشياً بينهم الإرهابي عزيز ابراهيم فارس العنزي الملقب عزيز فنجو أمير حسبة القيارة سابقًا.
وبين ان المعارك شهدت ايضاً تدمر 5عربات مسلحة و8 دراجات نارية ملغمة و6 اسلحة مقاومة طائرات وتفكك 3 ابنية مفخخة.
وفي سياق آخر أكدت قيادة عمليات قادمون يا نينوى، استعمال تنظيم “داعش” قذائف معبأة بمواد كيمياوية سامة في الساحل الأيمن من مدينة الموصل، مشيرة إلى أن القذائف كانت محدودة التأثير ولم تتسبب بوقوع قتلى، فيما توعدت بضرب التنظيم “بقوة لا تلين”.
وقالت القيادة في بيان اطلعت عليه “الصباح الجديد”، “يوم السبت المصادف 15 نيسان وخلال العمليات العسكرية التي نفذتها قواتنا الأمنية في عمليات قادمون يا نينوى وأثناء تقدم القطعات حاولت عصابات داعش الإرهابية إعاقة تقدم قواتنا من خلال استعمالها قذائف معبأة بمواد كيمياوية سامة”.
وأضافت أن القذائف “كانت محدودة التأثير وحققت إصابات محدودة تم إخلاؤها وعلاجها بنحو كامل ولم تتسبب في استشهاد أي مقاتل ولَم تؤثر على تقدم القطعات التي باشرت بإكمال تحرير المناطق المحددة لها وستضرب بقوة لا تلين أبدا على رؤوس الدواعش وتدمير قدراتهم ولن تتوقف إلا بالقضاء عليهم نهائياً ولا مكان لهم ب‍العراق”.
وتابعت القيادة “ندين بشدة محاولات العدو اليائسة في استخدام مواد سامة داخل مناطق مأهولة بالسكان من اجل البقاء على أرض الموصل العراقية الحدباء”.
من جهة أخرى أفاد مصدر محلي في نينوى،امس الاثنين، بأن “داعش” رفض عودة عناصره العراقيين المتواجدين في الرقة بعد هروبهم من الموصل.
وقال المصدر في حديث صحفي، إن “قيادات داعش الإرهابية المتواجدة في الرقة رفضت عودة عناصر التنظيم العراقيين الذين هربوا من الموصل باتجاه سوريا”.
وأضاف المصدر ، إن “تلك القيادات قامت بإعدام عدداً من عناصر التنظيم نقضوا بيعة البغدادي وتركوا ساحات القتال، وذلك بعد تعرض التنظيم لانكسارات متتابعة في الموصل”.
كما أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، بأن تنظيم “داعش” أقدم على نحر 17 مدنياً في قضاء الحويجة جنوب غربي المحافظة بتهمة تسهيلهم فرار الأسر من القضاء الخاضع لسيطرة التنظيم.
وقال المصدر في حديث صحفي، إن “ما تسمى المحكمة الشرعية التابعة لتنظيم داعش في الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك) أصدرت حكما بنحر 17 مدنياً كان التنظيم قد اعتقلهم في وقت سابق بتهمة تسهيل فرار الأسر من القضاء”.
وأضاف المصدر ، أن “التنظيم نفذ الحكم، اليوم، في ساحة عامة أمام جمع من الناس وسط الحويجة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة