روضة «دار السلام» تحتفل بتخريج طلبتها الصغار على قاعة الرباط

أحد تشكيلات مدرسة الموسيقى والباليه
بغداد ـ الصباح الجديد:

برعاية وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار ومدير عام دائرة الفنون الموسيقية وكالة الاستاذ فوزي الاتروشي أقامت (روضة السلام) احدى تشكيلات مدرسة الموسيقى والبالية التابعة لدائرة الفنون الموسيقية حفلا فنياً منوعاً احتفاء بتخريج طلبتها الصغار ، على قاعة الرباط في شارع المغرب بحضور نخبة من متذوقي الفن والجمال وذوي الاطفال.
وتضمن الحفل الذي يعد الاول من نوعه فقرات منوعة وجميلة ومميزة عرض فيها الاطفال المشاركين قدراتهم ومواهبهم على مدى سنتي الدراسة في الروضة من عزف وموسيقى ورقص وعروض ازياء متنوعة، وقدم الأطفال (نشيد موطني) باللغتين العربية والانجليزية ومجموعة أخرى من الاناشيد باللغة الانجليزية واوبريت (العراق) تدريب المعلمة شيماء، وكذلك رقصة (دونكي شوت) و (يا بنات يا بنات) و (دبكة كردية) و (الجوبي) ورقصة (اداجو) ورقصة هندية اعداد وتدريب المعلمة ذكرى.
كما وقدم الطلبة (صولفيج جماعي) واغنية (هذا الحلو كاتلني يا عمة) تدريب الاستاذ هلال، إضافة الى تقديم مسرحية (ذا انيملز) وانشودة (ساسوكي) تدريب واعداد المعلمتين ريم وياسمين، وعزف مقطوعتين موسيقيتين للطالبة الموهوبة ماري عمار.
هذا وذكرت مديرة الروضة الاستاذة زينه أكرم: ان الروضة تقدم ضمن منهاجها الفني الدروس التربوية كالإنجليزية والعربية والرياضيات ويتم قبول الطلبة عن طريق عرضهم على اللجنة المشكلة من اساتذة الروضة واساتذة مدرسة الموسيقى والبالية من عمر (4) سنوات ليتسنى للطفل اكتشاف موهبته الحقيقية سواء في رقص الباليه او العزف والموسيقى لاستكمال مرحلة الاعدادية وصولا الى المرحلة الاعدادية ليصبح فناناً يمتلك الخبرة الكافية داعماً اياها بدعم الاساتذة وملاحظاتهم المستمرة.
وجدير بالذكر ان الروضة تأسست سنه 2010 بدعم من الاستاذ حسن الشكرجي الذي كان يشغل منصب مدير عام دائرة الفنون الموسيقية سابقاً وكذلك لأجل فسح المجال والمساحة الكافية لهذا الفن العريق والانيق ليحل محله بمصاف الفنون الأخرى التي تجعل من صورة الوطن الابهى والاجمل.
وقد شهدت المدرسة نقلة نوعية كبيرة بافتتاح روضة الموسيقى والباليه الحكومية التابعة لها، وهي مكملة لتأهيل الطفل وتدريبه على الفنون الموسيقية في مراحل التعليم الاولى دون سن الست سنوات.
وتعد مدرسة الموسيقى والباليه، المدرسة الوحيدة في بغداد لتعليم فنون الثقافة الموسيقية تأسست في ايلول سنة 1968، وتتلمذت على مقاعدها أجيال من الفنانين والموسيقيين، الذين أبهروا العالم بمعزوفات عراقية وعالمية مشهورة، وهي المدرسة الوحيدة أيضاً تمنح شهادتي تخرج للطالب، أكاديمية وأخرى فنية ، تقع المدرسة بجانب الكرخ في بغداد والتي كانت وما زالت المدرسة الوحيدة التي تستقطب الأطفال من المرحلة الابتدائية وصولاً بهم إلى المرحلة الإعدادية ضمن قسمي الدروس التربوية الاعتيادية والقسم الفني للدروس المتخصصة في الموسيقى والباليه .

مقالات ذات صلة