الأخبار العاجلة

تدمير مبنى أمنية “داعش” وقتل المسؤولين عن معسكراته في أيمن الموصل

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة العمليات المشتركة يوم ، أمس الجمعة ، عن تدمير مبنى أمنية داعش ومقتل مسؤولين عن معسكراته في ايمن الموصل، فيما أشارت قيادة القوة الجوية إلى استخدامها القنابل الموجهة بالليزر عند ضرب مواقع زمر داعش في الساحل الأيمن .
وقال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول ان ” قوات الشرطة الاتحادية دمرت مبنى الأمنية العام لداعش في الساحل الأيمن وتدمير سلاح مقاومة طائرات في مدرسة الزنجيلي”.
وأضاف رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ انه “تم استهداف مجموعة إرهابية معهم أجانب قرب شقق (مزاحم الخياط) وقتل اثنين من القضاة الشرعيين المسؤولين على الهيئة العليا المشرفة على المعسكرات احدهم عبد القادر محمود الحمدوني ابو سجى”.
وتابع ان “القصف الصاروخي للشرطة الاتحادية أسفر أيضا عن قتل مفتي عام داعش في الأيمن الإرهابي (عبدالله يونس البدراني) المكنى أبو أيوب العطار في مستشفى الجمهوري”.
من جانبها تمكنت القوات الأمنية ، أمس الجمعة ، من تحرير حي الانبار ورفع العلم العراقي فوق مبانيه في الساحل الايمن للموصل.
وذكر بيان لقائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله، تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، ان “قوات مكافحة الإرهاب حررت حي الانبار في الساحل الأيمن من مدينة الموصل”.
وأضاف إن “القوات رفعت العلم العراقي فوق مباني الحي بعد تكبيد عناصر تنظيم داعش الارهابي خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات”.
وأعلنت قيادة عمليات قادمون يانينوى، أمس الجمعة ، تحرير قرية حليلة والسيطرة على المدخل الغربي للجانب الايمن لمدينة الموصل.
ونقل بيان لخلية الإعلام الحربي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘، نسخة منه القول عن قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله، ان “قطعات الفرقة المدرعة التاسعـة حررت قرية حليلة وادامت التماس مع المناطق الشماليــة للساحـل الأيمن مشيرفـة وحاوي الكنيسةْ وسيطـرت علـى سيطـرة بوابـة الشام المدخـل الغربـي للساحـل الايمــن”.
وأضاف البيان، انه “تم تحرير بناية شركة التجهيزات الزراعية ومخازن الماء والمجاري والكهرباء ومحطة اسالة حليلة وبناية شركة مابين النهرين ومركز شرطة إصلاح الكبار”، موضحا انه “تم رفع العلم العراقي فيها بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات”.
من جهته أكد مدير إعلام قيادة القوة الجوية العقيد أمين الزبيدي يوم أمس الجمعه ، بأن الطائرات العراقية تستخدم قنابل موجهة بالليزر في معارك الموصل.
وقال الزبيدي أن “القنابل التي تستخدمها القوة الجوية العراقية داخل الموصل موجهة بالليزر وتستخدم عندما نتأكد من طبيعة الهدف التابع لتنظيم داعش”، موضحا أن هذه المعلومات تأتي من الدوائر الاستخباراتية”.
وأضاف الزبيدي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن “القتال داخل المدن ليس بالسهل وأحيانا يتنقل الإرهابيون من بيت لبيت لذلك لا يمكن لسلاح الجو استخدام قنابل اعتيادية غير موجهة وإلا ستحدث أخطاء”، مشيرا الى إنه “تقرر منع استخدام القنابل الثقيلة إطلاقا في الموصل حيث تستخدم قنابل ذات وزن معتدل لضرب الأهداف”.
وحول تحديد الأهداف بين أن “ذلك يكون من خلال التنسيق بين الأجهزة الأمنية العراقية والتحالف الدولي”، لافتا الى أنه “لا يمكن تنفيذ أي ضربة جوية من قبل القوات العراقية أو التحالف دون مرور سلسلة إجراءات منها تحليل الهدف والصور الجوية ومن ثم اختيار السلاح المناسب وفقا لحجم الهدف”.
وأوضح أن “معركة الساحل الأيمن من الموصل بعد تحرير الساحل الأيسر بالكامل اقتربت من النهاية من دون أن يحدد موعدا لحسمها .
الى ذلك أعلن قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله ، أمس الجمعه ، تحرير قرية حليلة والسيطرة على بوابة الشام وشركات حكومية في الساحل الايمن للموصل، لافتا الى ادامة التماس في مناطق مشيرفة وحاوي الكنيسة.
وقال يار الله في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘، نسخة منه، ان “قطعات الفرقة المدرعة التاسعة حررت قرية حليلة وتديم التماس مع المناطق الشمالية للساحل الايمن(مشيرفة وحاوي الكنيسة) وتسيطر على سيطرة بوابة الشام المدخل الغربي للساحل الايمن”.
وأضاف كما تم “تحرير بناية شركة التجهيزات الزراعية ومخازن الماء والمجاري والكهرباء ومحطة اسالة حليلة وبناية شركة مابين النهرين ومركز شرطة إصلاح الكبار وترفع العلم العراقي فيها بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة