الأخبار العاجلة

العدّاءة الموهوبة ضحى حسين وأشقاؤها الأربعة يواصلون حصد الألقاب المحلية

مناشدات بإيلاء الموهوبين دعماً إضافياً
بغداد ـ علية عزم

من انجاز الى اخر تثب ظبية المركز الوطني لألعاب القوى ضحى حسين ، فبعد تحقيقها المركز الاول في ركض المسافات الطويلة ١٠كم بثلاثة ماراثونات دولية مؤخراً كان أولها بيروت ثم اربيل ٢٠١٦وصولاً الى بغداد الدولي للسلام الذي اقامه الاتحاد العراقي المركزي لألعاب القوى في ٤/ شباط الحالي ، وبمشاركة ٢٤ دولةً ، خطفت العداءة الصغيرة ضحى مواليد ٢٠٠٤ المركز الاول لسباق الضاحية بمسافة ٤ كم وبزمن قدره ١٦ دقيقة ضمن فعاليات بطولة الاندية للضاحية ، التي جرت على مضمار كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة بالجادرية الجمعة الماضية.
وكانت ضحى تتنافس مع متسابقات من نحو ٣٠ نادياً يمثلون محافظات العراق كافة ، فيما جاءت شقيقتيها نرجس ٢٠٠٥ و سارة ٢٠٠٦ في المركزين الثاني والثالث على التوالي ، ذكر ذلك والد النجمات الثلاث المدرب المتطوع في المركز الوطني لألعاب القوى حسين عبود في تصريح لاعلام المركز الوطني ، مبيناً ان هذه البطولة مؤهلة للمشاركات الخارجية للاتحاد ، مشيراً الى ان ضحى حققت الفوز في المركز الاول ضمن بطولة الاندية للدور الثاني لحساب المركز الوطني مؤخراً.
العائلة الموهوبة بالعدو للمسافات المتوسطة والطويلة تضم أيضاً برعمين غضين اخرين هما ( محمد ٢٠٠٦ و على ٢٠٠٧ ) ، وكلاهما بارع حالياً في المسافات المتوسطة ٨٠٠ و ١٥٠٠م ، والعائلة الرياضية الموهوبة للمدرب المتفاني الكابتن حسين عبود يتولى تدريبهم مع زملاءهم بالمركز الوطني ومنذ أعوام الكابتن عصام كاظم ، الذي يحرص بشدة على متابعة تحصيلهم الدراسي في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة وبالتالي يحتاجون رعاية متواصلة لم تبخل بها أسرتهم ومدربهم اللذين شكرا وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان على تكريمه الخاص للعداءة ضحى حسين الذي لم تتسلمه بعد ، و مدير المركز الوطني بسام رؤوف ومدير مركز العاب القوى د. صريح عبد الكريم على دعمهم المعنوي المستمر للعدائين الصغار ، فضلاً عن جميع الرياضيين في المركز بفعالياته المتنوعة ، مناشدين اياهم زيادة هذا الدعم خدمة لمستقبل هذه المواهب الواعدة بغد ذهبي يليق بعروس الالعاب العراقية .
صانع هذه المواهب اللامعة وغيرها كثير في المركز الوطني لألعاب القوى عصام كاظم من مواليد البصرة عام ١٩٥٤، وهو من ابطال العراق السابقين في الساحة والميدان للفترة من ١٩٧٣- ١٩٧٥ ، وحاصل على شهادة الماجستير في التدريب الرياضي من كلية التربية الرياضية ، فضلاً عن شهادة تدريبية دولية ، سبق له ان مثل العراق في المنافسات الدولية باللعبة مع البطل شبيب داغر في لبنان عام ١٩٧٤ – ١٩٧٥ ، وبطل العراق لمسافات ١٠كم و بطل العراق المدرسي ١٥٠٠م وبطل للبصرة في ٨٠٠ و ١٥٠٠م لنفس الفترة ، وعمل تدريسياً بوزارة التربية ل ٣٧ عاماً ، لم يكمل مشواره الرياضي لاعباً بسبب إصابة مزمنة وتحول بعدها الى عالم التدريب في المركز الوطني ليصوغ فوز العراق الذي مثله المركز الوطني بالمركز الاول في ماراثون بيروت لدورات ٢٠٠٤ و ٢٠٠٥ و ٢٠٠٦ اضافة الى دورات ٢٠١٥ و ٢٠١٦ مع البطلة الواعدة ضحى حسين عبود.

* إعلام المركز الوطني

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة