الأخبار العاجلة

القوّات المشتركة تقترب لمسافة 500 متر عن منارة الحدباء

بعد السيطرة على عدة مواقع مهمة لداعش في أيمن الموصل
بغداد – أسامة نجاح:
سيطرت القوات المشتركة , يوم أمس الجمعة , على عدة مواقع مهمة لعصابات داعش الإرهابية في الجانب الأيمن لمدينة الموصل ، فيما أشارت إلى اقتراب الشرطة الاتحادية والرد السريع لمسافة 500 متر عن منارة الحدباء في ايمن المدينة .
وقال مصدر امني رفيع المستوى في قيادة العمليات المشتركة أن “قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع سيطرت على جامع الباشا وشارع العدالة وسوق باب السراي في مدينة الموصل القديمة”, لافتا إلى إن “القوات كبدت عناصر داعش خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات”.
وأضاف المصدر في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان ” قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع تبعد مسافة 500م عن منارة الحدباء بعد سيطرتها على الجسر الحديدي وشارع الكورنيش بمحاذاة النهر شرقا وعلى مشارف باب البيض غرب المدينة القديمة”.
وأكد المصدر الذي لم يفصح عن أسمه إن ” القوات الأمنية حررت مستشفى نينوى الأهلي غرب مدينة الموصل القديمة”.
وأوضح” إن طائرات الشرطة الاتحادية المسيرة قصفت عشرات الأهداف الثابتة والمتحركة لداعش في محيط منارة الحدباء”.
وتابع المصدر ان” الشرطة الاتحادية ماضية في تقدمها وانجاز أهدافها متوعدة بألا تترك أية أراض تحت سيطرة داعش” ، لافتا إلى” إخلاء الأسر النازحة من باب الطوب ومحطة القطار ونقلهم إلى جنوب الموصل .
من جانبه اكد مصدر امني في جهاز مكافحة الإرهاب لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” قوات جهاز المكافحة حررت قريتي الشيخ محمد وشريفان اللتين تربطان المحور الغربي بالشمالي ، مشيرا إلى ، قتل 30 عنصرا من داعش جميعهم أجانب .
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن اسمه إن ” القوات فرضت سيطرتها على القريتين وفتحت ممرات أمنة لخروح العوائل المحاصرة باتجاه أحياء المحور الشمالي المحرر الذي كان داعش يسيطر عليه ويخصصه لهجماته الإرهابية ضد قطعاتنا الأمنية.
الى ذلك أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أمس الجمعة، عن شروع قواته بالتقدم في الموصل القديمة من محاور عدة، مشيرا إلى تنفيذ قصف مكثف على مراكز تنظيم “داعش” الإجرامي في الساحل الأيمن للمدينة.
وقال جودت في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع المتمركزة في منطقة الجسر القديم بمحاذاة النهر وعلى مشارف باب البيض استأنفت عملياتها العسكرية وشرعت بالتقدم في الموصل القديمة من عدة محاور مدعومة بالطيران المسير والكتائب الصاروخية”.
وأشار جودت إلى تنفيذ “قصف مكثف استهدف مراكز التنظيم الإرهابي في رأس الخور وباب البيض ومحيط الحدباء”.
وفي سياق متصل كشف فريق الإعلام الحربي التابع لهيئة الحشد الشعبي عن ، نقل 140 ألف نازح من الجانب الأيمن في الموصل إلى أماكن آمنة، وفيما أشار إلى ان رعاية وتأمين النازحين من أولويات الحشد .
وقال الفريق في بيان له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخه منه إن “قوات الحشد الشعبي عملت على نقل 140 ألف نازح منذ انطلاق عملياته في الساحل الأيمن ولغاية يوم 15 اذار، من المناطق التي تشهد اشتباكات إلى مخيمات حمام العليل وأم العظام وعين ناصر” مشيراً إلى ان “الحشد الشعبي لا يقتصر واجبه في ارض المعركة وإنما رعاية وإيواء النازحين من أولوياته”.
وأضاف البيان أن “عملية نقل النازحين تمت وفق الترتيب الذي وضعته هيئة الحشد الشعبي وبمساعدة منظمات المجتمع المدني والتي قدمت المواد الغذائية لإغاثة النازحين لتقديم مستوى يليق بهم”.
وبين، أن “عملية إيواء النازحين تجري وفقاً لتعاون موسع بين الاستخبارات وامن الحشد الشعبي والأمن الوطني من اجل الكشف عن العناصر المندسة بين النازحين”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة