الأخبار العاجلة

«الربيع» تدعو الكهرباء للاستفادة من أنتاجها من البوردات الكهربائية

تسعى لإنتاج المعدات والآليات وبناء معامل للصب الجاهز

بغداد ـ الصباح الجديد: 

شركة الربيع العامة تعد من الشركات المهمة في وزارة الصناعة والمعادن التي تمكنت بجهود حثيثة من ادارتها وخبرات وكفاءة جميع العاملين فيها من استعادة نشاطها وتنفيذ اعمال شتى تضمنت (تجهيز وصيانة معدات الحريق ، تصنيع مظلات شراعية ، تجهيز ونصب مولدات كهربائية ، تصنيع قطع غيار ومبادلات حرارية ، تجهيز وتجميع آليات متنوعة ، تجهيز وتجميع كرفانات ومسقفات ، تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية ) ضمن عقودها المبرمة مع عدد من وزارات الدولة منها (الصحة ، الكهرباء ، الثقافة ، الموارد المائية ، الاعمار والاسكان ، التعليم العالي ، الصناعة والمعادن ) اضافة الى الدخول في شراكات مع شركات عراقية وعربية واجنبية وتحقيق ايرادات مالية نجحت باستغلالها في تأهيل الابنية الخاصة بالادارة والخدمات وتأهيل الورش الانتاجية وتجهيزها بمكائن ومعدات تخصصية والتي شملت (ورشة لمعمل المطافئ ، ورشة لمعمل انتاج الاعمدة الكهربائية ، ورشة لتجميع المولدات وانتاج المضخات ، ورشة لانتاج المظلات الشراعية ، ورشة لخط انتاج السندويج بنل ) ، وقد مضت الشركة ببذل المساعي الدؤوبة لتطوير امكانياتها وقدراتها التصنيعية والانتاجية وتوسيع انشطتها والتي اثمرت بشمولها بتخصيصات الخطة الاستثمارية لوزارة الصناعة والمعادن للاعوام (2013 ، 2014 ، 2015) .

عانت الشركة من عقبات وعراقيل كثيرة اثرت بشكل كبير على مؤشراتها الانتاجية والمالية حالها كحال بقية الشركات الصناعية والمتمثلة بضعف الدعم الحكومي لشركات التمويل الذاتي وتعطيل قوانين حماية المنتج المحلي والاغراق السلعي من دون رقابة او ضوابط اضافة الى عزوف وزارات الدولة عن التعاقد مع الشركات الصناعية واللجوء الى الاستيراد .

المكتب الاعلامي لوزارة الصناعة والمعادن تجول في اقسام وورش الشركة وتحدث الى مسؤوليها لعكس الانجازات والطموحات ونقل المعاناة واطلاق المناشدات والدعوات بانتشال المنتج الوطني من الاهمال المتواصل وتفعيل قوانين حماية الانتاج المحلي وتشجيع الصناعة العراقية فقد بين مدير عام الشركة المهندس عبدالرزاق حمد عطية بأن الشركة استطاعت تأهيل ما نسبته 80% من البنى التحتية والابنية الادارية والخدمية والورش الانتاجية وشراء المكائن والمعدات بالاعتماد على مواردها الذاتية ومن تخصيصات الخطة الاستثمارية والبالغة (10) مليارات دينار والتي توزعت على مدى 3 سنوات بدءاً من عام 2013 بتخصيص قدره (3) مليارات دينار لاستيراد خط متكامل لانتاج البوردات الكهربائية او ماتسمى بـ(صندوق الحماية) (250-400) امبير بطاقة (60) بوردا لوجبة عمل واحدة والتي يستفاد منها في حماية المحولات الكهربائية من التيار العالي ، مؤكدا بأن انتاج الخط على وفق المواصفات القياسية والمعتمدة لدى وزارة الكهرباء ويستغني بها عن اللجوء الى الاستيراد ، لافتا الى ان الشركة سبق ان جهزت مديرية كهرباء الفرات الاوسط بكمية (3) الاف بورد وان المعمل متوقف حاليا لعدم ابرام عقود جديدة ، داعيا وزارة الكهرباء الى تجديد التعاقد والاستفادة من منتجها المحلي بما يضمن ديمومة حركة العملية الانتاجية للشركة ولرفد قطاع الكهرباء ، وتابع بأن الشركة على استعداد لتجهيز دوائر ومديريات الكهرباء بالاعمدة المدورة والمشبكة (9 و 11) مترا بالكميات والمواصفات المطلوبة خصوصا وان الشركة اوفت بجميع التزاماتها التعاقدية السابقة وتقوم حاليا بتجهيز محافظة ديالى بـ(1000) عمود كهربائي مدور ومشبك على شكل دفعات ، مضيفا بأن الشركة تستعد لتنفيذ مشاريعها المستقبلية للاعوام 2014 و2015 من تخصيصات الخطة الاستثمارية المتبقية والبالغة (7) مليارات دينار لانتاج الهياكل الحديدية والمحولات الكهربائية .

في سياق آخر افصح عطية عن توقيع عقد مشاركة مع شركة بيتاسول الجيكية لانتاج شتى انواع المعدات والاليات التخصصية من سيارات الاطفاء وكابسات النفايات والجرارات والحوضيات وغيرها لتجهيز المحافظات ووزارات الدولة كافة ، موضحا بأن الشركة الجيكية وعلى وفق اتفاق الشراكة معها قامت بتأهيل بناية الورشة الانتاجية لتنفيذ اعمال تجميع وانتاج الاليات التخصصية كمرحلة اولى باستعمال المكائن والمعدات المتوفرة ، لافتا الى ان الشركة جهزت خلال الفترات الماضية محافظة بغداد ووزارتي الداخلية والعدل بانواع شتى من الاليات التخصصية وحسب الطلب ، مشيرا الى ان الشركة بانتظار وصول الخبراء الجيك والمكائن والمعدات التخصصية ذات المناشئ العالمية خلال المدة المقبلة للمباشرة بالتصنيع والانتاج بمشاركة الملاكات الهندسية والفنية العاملة في الشركة لغرض التدريب ونقل الخبرات وتبادل المعرفة ، موضحا بأنه سيتم البدء بتصنيع عربة الجرار على وفق المخططات المعدة لذلك ولاول مرة في العراق والتي تمثل الخطوة الاولى لانطلاق المشروع ، عادا اياه من المشاريع المهمة التي تصب في خدمة جميع وزارات ومؤسسات الدولة وعموم المحافظات .

وزاد عطية بأن شركته اعدت دراسة متكاملة لتنفيذ مشروع التكسي النهري ضمن مشروع انتاج المعدات التخصصية على وفق عقد الشراكة مع الشركة الجيكية ، لافتا الى تصنيع انموذج لزورق نهري لاستيعاب (45) شخصا لبيان امكانية الاستفادة منه في تلبية حاجة وزارة النقل ، مستطردا بالقول بأنه قد تمت المباشرة ايضا وبموجب عقد الشراكة بانشاء معمل الصب الجاهز لتلبية حاجة الشركة من الكونكريت الجاهز لتنفيذ مشروع بناء (62) مدرسة والتي سبق ان تعاقدت الشركة على انشائها بموجب عقدها الموقع مع وزارة التربية ولرفد مشاريع البناء والاعمار الجارية في البلاد . كما اكد بأن الملاكات الهندسية والفنية العاملة في الشركة تمتلك من الامكانيات والخبرات والتدريب مايؤهلها لتنفيذ اعمال اخرى تتمثل بأعمال نصب المحطات الكهربائية وتأهيل المعامل الانتاجية وغيرها ، كاشفا عن الاتفاق مع شركة المانية لتجهيز ونصب معامل تنقية البذور ، مؤكدا على مواصلة السعي للتوسع بالانشطة وتطوير العمل .

وخلال حديثه جدد مدير عام الشركة مطالبته مرارا وتكرارا بضرورة تقديم الدعم الحكومي للصناعة الوطنية من خلال اصدار وتفعيل التشريعات والقوانين الداعمة للمنتج المحلي والزام وزارات الدولة بالتعاقد مع الشركات الصناعية والاستفادة من انتاجها الوطني بدلا من الاستيراد وتبني استراتيجية عمل واضحة ومدروسة لتنشيط الصناعة بصفتها رافدا مهما لقطاعات النفط والكهرباء والزراعة والصحة وجميع القطاعات الاخرى . من جانبه اوضح مسؤول ورشة انتاج البوردات الكهربائية المهندس عبير فالح حسن بأن الخط الانتاجي للبوردات الكهربائية او ما يسمى (صناديق الحماية) يتكون من ماكنة السيطرة (CNC ) والفرن الكهربائي ومكائن ومعدات متخصصة للحني والتثقيب واللحام والصباغة لتجميع وانتاج البورد بشكل كامل بطاقة تصل الى (20) الف بورد سنويا قياس (250-400) امبير بالمواصفات المطلوبة والمعتمدة لدى وزارة الكهرباء ، مبينا بانه بالامكان زيادة الطاقة الانتاجية للخط حسب الطلب والحاجة ، مشيرا الى ان الشركة نفذت عقدها المبرم مع مديرية كهرباء الفرات الاوسط لتجهيز (3) الاف بورد ضمن المواعيد المحددة والمواصفات المطلوبة ، مؤكدا على توفر الامكانية لتطوير الانتاج ورفع الطاقات حسب رغبة ومتطلبات دوائر ومديريات وزارة الكهرباء ، لافتا الى نشاط الورشة الخاصة بتجميع المقاييس الكهربائية نصف الصناعية بنسبة 25% من مناشئ سويدية مصرية حسب متطلبات ومواصفات وزارة الكهرباء ، وتابع بأنه سبق ان تم تجهيز وزارة الكهرباء بكمية (4) الاف مقياس خلال العام الماضي ويستفاد منه للاستعمالات الصناعية وبطاقة انتاجية يتم تحديدها حسب الطلبات الواردة واوامر العمل ، مشيرا الى ان الشركة ماضية بتطوير امكانيات الورشة والارتقاء بنوعية الانتاج .

فيما بين المهندس المقيم لمشروع معمل البناء الجاهز هشام كاظم حسن بأن المعمل سيكون على ثلاث مراحل بطاقة انتاجية تحدد حسب الطلب والعمل مع خباطة مركزية ( 30 الى 40 ) مكعب/يوم ، موضحا بأنه قد تمت المباشرة بصب الاسس والبنى التحتية للتهيئة لنصب المعمل وتشغيله من قبل الملاكات العاملة في الشركة ، متوقعا ان يتم انجاز المشروع والمباشرة بالعمل بمدة شهرين تقريبا في حال عدم وجود معرقلات او عوارض في اثناء التنفيذ .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة