الأخبار العاجلة

وداعا ابا فهد

بالامس ودعنا النجم الكبير النورس احمد راضي وكان قد سبقه الى الملكوت الالهي زميله علي هادي واليوم نودع نجما اخر قد خر صريعا بسبب جائحة كورونا اللعينة التي سرقت منا كل من عشقنا فنهم الكروي الا وهو صخرة دفاع منتخبنا الوطني الراحل ناظم شاكر المحبوب والقريب من قلب كل عشاق المستديرة الساحرة صحفيين واعلاميين مدربين ولاعبين وجمهور كبير.
رحل اليوم اللاعب الكبير ناظم شاكر صاحب الضحكة الجميلة المميزة والقلب الطيب وترك خلفه ارثا رياضيا كبيرا لن ينساه كل من لمس الكرة وداعبها وعلم وتعلم فنونها والجميل في ناظم ان كل من عرفه وتحدث معه ا لن ينساه ابدا لانه حسن المعشر وخفيف الظل ويحاول ان يخلق اجواء ممتعة وانت تبادله الحديث عن الكرة وشحونها.
رحيلك قد افجعنا ابا فهد ومالنا نحن نطبب جراحاتنا برحيل النجمين احمد راضي وعلي هادي ونقول ان الموت حق وكلنا سائرون على هذا الطريق طريق الوحشة وترك الاهل المحبين والاصدقاء لياتي الدور عليك وانت الذي ابكيت زميلك ورفيق دربك في صفوف كتيبة الاسود احمد راضي فيا ترى من سيبكيك انت فاقول لك سيبكيك كل عشاق فنك ومحبيك وزملائك وجماهيرك الوفية واللاعبين الذين تتلمذوا على يدك واصبحوا نحوم كبار في سماء الكرة العراقية وقد يكون اقربهما اليك من خلال متابعتي وعملي صحفيا في جريدة «القادسية» سابقا وهما مهاجما الجوية احمد خضير وكذلك زميله لؤي صلاح عندما كانا مايزالان في ريعان شبابهما مع كرة الصقور وتوليت انت مهمة قيادة فريقك المفضل والاقرب الى قلب الازرق القوة الجوية.
ابا فهد تركت خلفك سجلا رياضيا وتاريخا ناصعا بالانحازات يوم كنت لاعبا مع العريق ثم منتخبنا الوطني ومن بعدها مدربا لمنتخباتنا الوطنية وللعديد من انديتنا المحلية.
نم قرير العين ابا فهد فانت عندك مليك مقتدر لايظلم عنده احد وسيقلل وطاة يوم الوحشة عليك رفاق دربك النجمين احمد راضي وعلي هادي وستكون بلاشك جلستكم حلوة وجميلة بعيدا عن ضوضاء الصحفيين والاعلاميين ومشاكستهم لكم وانتم تتبادلون اطراف الحديث غن شجون دورينا وافراحه واتراحه وكيف كنتم تلعبون وتتذكرون اهم انجازاتكم ونحن سنظل نتذكركم بكل فخر ولن ننساكم ابدا لانكم نجوم في سماء الكرة العراقية.

حسين الشمري

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة