الأخبار العاجلة

الانضباط سلاح الساعة السويسرية في مونديال روسيا 2018

أضواء على منتخبات كأس العالم
العواصم ـ وكالات:

يأمل المنتخب السويسري ذو الإمكانات الجيدة في الصعود رفقة البرازيل في المجموعة الخامسة بمونديال روسيا بفضل الانضباط التكتيكي الميزة الكبرى للمنتخب المدرب فلاديمير بيتكوفيتش.
بالرغم من وجود منافسة شرسة في المجموعة الخامسة على البطاقة الثانية لقوة البرازيل من الثنائي الكوستاريكي والصربي إلا أن المنتخب السويسري يتسلح بمجموعة قوية من اللاعبين ذو الخبرات الجيدة من أجل حجز مقعد في دور الـ16 من مونديال روسيا.
وخلال الحلقة «18» من حلقات موقع «منتخبات المونديال» سوف نسلط الضوء على المنتخب السويسري.
تقدر القيمة التسويقية للمنتخب السويسري بـ222 مليون يورو الذي يحتل المرتبة السادسة بحسب آخر تصنيف صدر من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».
ويملك المنتخب السويسري 96% من قوامه من اللاعبين يلعبوا خارج سويسرا بمتوسط أعمار26.6 سنة.ولا يملك المنتخب السويسري أي إنجازات مرموقة على مستوى بطولة أمم أوروبا أو كأس العالم في تاريخه.
سيواجه المنتخب السويسري كتيبة نجوم البرازيل بقيادة نيمار في افتتاح المجموعة الخامسة 17 حزيران ثم الصربي 22 حزيران وأخيرا مع الكوستاريكي 27 من الشهر نفسه.. ويشرف بيتكوفيتش على تدريب المنتخب السويسري منذ آب 2014 والذي قام بتطوير المنتخب وقاده إلى يورو 2016 ونهائيات كأس العالم في روسيا.
وكاد المنتخب السويسري أن يصعد مباشرة لروسيا لولا الخسارة من البرتغالي بهدفين نظيفين في لشبونة ما أضطره لحجز مقعد في المونديال عن طريق الملحق الذي تغلبه به على إيرلندا الشمالية.
وتولى بيتكوفيتش تدريب سويسرا في 38 مباراة، حقق خلالها الفوز في 24 مباراة وتعادل في 5 وخسر 9 مباريات، ويفضل طريقة لعب «4-2-3-1»، ويستمر عقده حتى حزيران 2019.
بالرغم من بعض المعاناة التي عانها شاكيري مع ستوك سيتي في الموسم المنصرم وهبط إلى التشامبيون شيب إلا أن شيردان هو الرجل الأول في صفوف المنتخب السويسري.
ويعتمد بيتكوفيتش على شاكيري في بناء الهجمات لإمكاناته المهارية الرائعة في التمرير الصحيح وخلق فرص لزملائه في المنتخب السويسري.
بجانب شاكيري، هناك كل من القائد ستيفان ليشتستاينر، الذي يمنح المنتخب السويسري حلول رائعة في الجبهة اليمنى ونفس الحال في الجبهة اليسرى من ريكاردو رودريجيز بالإضافة إلى لاعب وسط ارسنال، جرانيت شاكا ذو التسديدات الصاروخية..
منح فلاديمير بيتكوفيتش فرصة المشاركة مع المنتخب السويسري في حزيران 2017 والذي قدم مستويات رائعة مع بازل قبل الانتقال لصفوف بوروسيا دورتموند في كانون الثاني الماضي.
المدافع الصلب وصاحب الـ22 عاما هو الوجه الساطع والمبشر بين صفوف المنتخب السويسري والذي قد يلعب دورا رئيسيا مع المنتخب في مونديال روسيا بعدما شارك في 39 مباراة في الموسم المنصرم سجل خلالها هدفين وصنع هدفين.
وعادة ما تذهب سويسرا، للمشاركة في البطولات الكبرى، بطموح متواضع، لكن هذه المرة، ومع وصول أحد أفضل أجيالها من اللاعبين، إلى قمة مستواهم، فإن التوقعات تبدو عالية في نهائيات كأس العالم.
وتضم التشكيلة، الكثير من اللاعبين المشاركين في أفضل بطولات الدوري في أوروبا، مثل ريكاردو رودريجيز وفابيان شار وشاكيري وجرانيت تشاكا، وكلهم صغار السن، ولديهم القدرة على اللعب في كأس العالم ودوري أبطال أوروبا.وتحصد كرة القدم السويسرية، ثمار العمل الجاد في تطوير صفوف الناشئين، على مدار عقد من الزمان، حيث استفادت من إمكانيات الجيل الثاني من المهاجرين.
وحاول المدرب فلاديمير بتكوفيتش، أن يبث روحا جديدة في الفريق، وأبلغ لاعبيه، أنهم لم يعودوا يمثلون «سويسرا الصغيرة»، ويجب عليهم الهيمنة على المباريات.
وتخلصت سويسرا إلى حد كبير من الأسلوب الدفاعي الممل للمشجعين، والذي سبق أن انتهجته خلال نهائيات كأس العالم في 2006 و2010.وقفزت سويسرا إلى المركز السادس في التصنيف للمنتخبات، إذ خسرت مرة واحدة في 12 مباراة بالتصفيات، ونجحت مؤخرا في الفوز 6-0 وديا، على بنما المتأهلة أيضا إلى كأس العالم.وبرغم مؤشرات التفاؤل، فإن هناك الكثير من الشكوك حول الفريق.
وخرج شار من حسابات ديبورتيفو لاكورونيا، وعانى شاكيري من الهبوط مع ستوك سيتي، بينما اعتبر البعض تشاكا، بأنه كبش فداء معاناة آرسنال في الفترة الأخيرة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة