الأخبار العاجلة

الجنرال يعد ودية فلسطين اليوم أولى تحضيرات الأسود لنهائيات القارة

الجوية يلاقي العهد اللبناني في ذهاب نصف نهائي الاتحاد الآسيوي
بغداد ـ الصباح الجديد:

اوضح المدير الفني لمنتخبنا الوطني، باسم قاسم: اننا سعداء ان نلتقي مرة اخرى في بصرتنا الحبيبة وبين جماهيرنا الاعزاء، وكذلك نرحب اجمل ترحيب بوفد المنتخب الفلسطيني.
وقال قاسم في المؤتمر الصحفي: لدينا استراتيجة نعمل عليها منذ وقت تسلمنا للمهمة، وأعطينا الفرصة الى اكبر عدد من اللاعبين، وغيرنا بشكل المنتخب بنسبة كبيرة، والذي يتحدث عن عدم وجود اي استقرار في المنتخب، فهذا مخطئ، وعلى العكس يوجد استقرار بدرجة ٩٠٪.
واضاف: مباراة اليوم يجب ان نستفيد منها ونخرج بنتيجة مرضية من اجل اسعاد جماهيرنا الرياضية التي تؤازر المنتخب العراقي ضد المنتخب الفلسطيني الذي يعد من المنتخبات الجيدة، وتصنيفه افضل من منتخبنا، لذلك يجب ان يرتقي الفريق الى المستوى المطلوب.
وزاد: قدمت برنامجا خاصا الى الاتحاد بالتواريخ، ويتضمن خمس مباريات، وستكون فيه حصة الاسد الى اللاعبين المحليين بسبب ارتباط المحترفين مع فرقهم، ما عدا الذين تنتهي دورياتهم فسيلتحقون مع الفريق، والاهم في هذه المباريات مباراتا كوريا الجنوبية واليابان في شهر أيلول المقبل، ونأمل ان نخوض بعدها مباريات من مستوى عال من اجل الوصول الى الجاهزية قبل دخولنا معترك بطولة اسيا.
على صعيد متصل، تحدث اللاعب امجد عطوان في المؤتمر نفسه، حيث قال: املنا ان نحقق نتيجة ايجابية أمام منتخب فلسطين في مواجهة اليوم، والتي ستحتضنها المدينة الرياضية، ونطلب من جماهيرنا الرياضية المؤازرة.
فيما، قدم المدرب الجزائري، الذي يشرف على تدريب منتخب فلسطين، نور الدين ولد علي، شكره وتقديره الى جميع القائمين على الرياضة في العراق، وخصوصا في محافظة البصرة، على حسن الاستقبال، قائلا: الامور الفنية يجب ان تخرج بالمباراة بصورة جيدة بغية الاستفادة منها، ومعالجة الاخطاء مستقبلا، والتي تحدث في كل مباراة من اجل تجاوزها في بطولة امّم اسيا. مبينا: لاشك ان المباراة ستكون صعبة مع المنتخب العراقي الذي يمتلك نخبة من النجوم بالرغم من غياب المحترفين.
وقال علي، في معرض إجابته عن غياب بعض اللاعبين: وذلك بسبب ارتباطهم مع فرقهم في الدوريات الخارجية، وعدم وجود ايام الفيفا دي ما شكل للمنتخبين غيابات كثيرة، وليس من الممكن ان نجبر الاندية على تفرغ لاعبيها من اجل مباراة تجريبية.
وتابع: العراق يمتلك منشآت رياضية عالمية، ويجب رفع الحظر الكلي عنه لما شاهدنا من ملاعب ومرافق رياضية، وحضورنا الى اللعب في العراق هو من اجل المساهمة في رفع الحظر الكلي.
من جانبه، أبدى اللاعب الفلسطيني، محمد درويش، سعادته لزيارته للعراق، وما لقيهُ من ترحيب من قبل المسؤولين عن الرياضة، وتطرق الى أهمية المباراة، حيث قال: المباراة لا تخلو من الصعوبة، والمنتخب العراقي كبير بكل شيء، لذلك نأمل ان نحقق نتيجة ايجابية في مباراة، اليوم الثلاثاء، امام اسود الرافدين.
من جانب اخر، أكد مدرب القوة الجوية راضي شنيشل، عن جاهزية فريقه الكاملة لمباراة الغد امام العهد اللبناني في نصف نهائي غربي اسيا لكأس الاتحاد الاسيوي اليوم الثلاثاء في المباراة التي ستقام على ملعب كربلاء الدولي.
وذكر شنيشل في المؤتمر الصحفي قبل المباراة ونقله المكتب الإعلامي لنادي القوة الجوية :» لقد تجاوزنا الصعاب في دور المجموعات، ولكن هذا لا يعني بأن مباراة الغد «سهلة» امام العهد اللبناني، فهو فريق محترم ويلعب بأسلوب جيد، فهو بطل الثنائية في لبنان بتحقيقه بطولتي الكأس والدوري، وتصدر مجموعته الثانية لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي، وهذا ما يجبرنا على احترامه في مباراة اليوم.
وتابع شنيشل: لاعبي القوة الجوية يمتلكون ثقافة المباريات الحاسمة، فالفريق بطل اخر نسختين لكأس الاتحاد الاسيوي، وهو بطل الدوري للموسم الماضي، وهذا دليل جاهزية الفريق للمباريات الحاسمة والمهمة في البطولة الأسيوية.
وبين مدرب القوة الجوية : دائما نقول اللاعبين بضرورة فصل مباريات الدوري العراقي عن مباريات كأس الاتحاد الاسيوي، فالمباريات الاسيوية الان لا تتحمل الاخطاء ويجب الحذر من مباريات خروج المغلوب، لاسيما ان الاهداف سوف تلعب دوراً مهمة في هذا الدور.
من جانبه، أشاد مدرب العهد اللبناني لكرة القدم باسم مرمر بحسن الضيافة والأستقبال من قبل أدارة القوة الجوية، اثناء وصول الفريق امس الاحد الى مطار النجف ومنها الى كربلاء لخوض مباراة الغد امام القوة الجوية بنصف نهائي كأس الاتحاد الاسيوي لمنطقة غربي اسيا.
وقال مرمر في المؤتمر الصحفي قبل المباراة : فريق القوة الجوية من الفرق الكبيرة، فهو حقق لقب اخر نسختين توالياً لكأس الاتحاد الاسيوي، والان هو يطمح لتحقيق الثالثة، وبالتالي مباراة يوم غد ستكون صعبة واشبه بنهائي مبكر بين الفريقين.
وأوضح : لدينا غيابات مهمة في خط الدفاع وقلب الهجوم، ولكن هذه الغيابات لا تُقلقنا، فلدينا نخبة من اللاعبين الجيدين والتي نعتمد عليهم خلال جميع المباريات، مشيراً بأن طموحات الفريق بدأت تكبر في البطولة الأسيوية، خاصة بعد تحقيق الفريق لبطولة الدوري والكأس في لبنان.
وتابع مرمر : اللعب في كربلاء، كأننا نلعب في ملعبنا، فالملعب جميل جداً، ونحن اول من بادر للعب في العراق قبل رفع الحظر، والحقيقة التي يجب ان تقال بأن ملاعب العراق بالوقت الحالي افضل بكثير من ملاعب لبنان.
وختم مرمر حديثه : نتطلع لتحقيق نتيجة جيدة امام القوة الجوية في مباراة الذهاب، لاسيما أننا نريد الثأر من الفريق، بعدما ان أخرجنا من دور النصف النهائي لكأس الاتحاد الاسيوي في 2016.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة