الأخبار العاجلة

الحكومة ستتخذ الإجراءات القانونية بحق مروجي الشائعات والهجمات الوهمية لداعش

دعت وسائل الإعلام إلى عدم الوقوع ضحية شائعات “الإرهاب”
بغداد – أسامة نجاح:
حذرت الحكومة العراقية ، أمس الاثنين، من التهويل الإعلامي لنشاط تنظيم داعش الإرهابي، معربة عن أسفها ، لأن بعض القنوات الفضائية عرضت هجمات وهمية لم تحصل على ارض الواقع ، مبينة أن ، هيئة الإعلام والاتصالات تقوم بمسؤولياتها في متابعة وسائل الإعلام التي تنشر هكذا شائعات تؤثر سلباً على الأمن المجتمعي.
وقال المتحدث باسم المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء سعد الحديثي في حديث خاص إلى “الصباح الجديد”، إن “العراق حقق النصر العسكري على الإرهاب، ودحر تنظيم داعش الإجرامي، وحرر أراضيه بنحو كامل”.
وأضاف الحديثي أن “الجهات المختصة تشخص باستمرار خلايا إرهابية في مناطق نائية تقع على إطراف المدن، ومن ثم تقوم بالقضاء عليها”.
وبين أن “بعض العمليات إلارهابية قد تحصل في مناطق معزولة وبعيدة عن مراكز المدن وليس لها تأثير”، معربا، عن أسفه لما يتم تضخيمه والتعامل معه كأنه خرق امني من قبل بعض وسائل الإعلام وتصوير الحادث على أنه تراجع للقدرة الأمنية وحتى المبالغة في نقل الخبر واختلاقه في بعض الأحيان”.
ويؤكد المتحدث باسم الحكومة أن “هجمات وهمية تم اختلاقها من بعض وسائل الإعلام لا وجود لها من الناحية الواقعية، لكنها تعرض من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، والأخذ بها من قبل قنوات وصحف”.
وحذر” من تقديم خدمة مجانية للإرهاب من خلال تضخيم عملياته أو نشر أحداث لم تحصل على الواقع لان تنظيم داعش يسعى من خلال الإعلام إلى التأثير على الروح المعنوية للمواطن وإيهامه بأنه ما زال متواجداً في الساحة وبإمكانه إثارة الهلع”.
واتهم الحديثي “بعض وسائل الإعلام بالإسهام من حيث تدري أو لا تدري بهذا التوجه”، مبدياً حرص الحكومة على أن “لا يقع الإعلام الوطني ضحية تقديم خدمة إلى الإرهاب في العراق”.
وتحدث عن “متابعة من قبل هيئة الإعلام والاتصالات بوصفها الجهة الفنية المسؤولة وتوثيق هذه الاكاذيب بغية اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين”.
وتابع أن” المسؤولين عن نشر الأخبار الكاذبة معروفون لدى الجميع وان هيئة الإعلام والاتصالات تقوم بواجبها إزاء هذا الأمر”، مشدداً على أن “الحكومة وجهت بضرورة ملاحقة المتسببين ببث الأخبار الكاذبة، فهذا الملف يخص الأمن المجتمعي ولا يمكن التهاون فيه”.
من جانبه ذكر عضو لجنة الامن والدفاع علي المتيوتي في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “القطعات العسكرية والأمنية حققت النصر المطلوب على تنظيم داعش الإرهابي”.
وأضاف المتيوتي أن “الخروق التي حصلت امر طبيعي، بأن يبقى للتنظيم الارهابي بقايـا يحاول من خلالها اثبـات وجـوده”.
ولفت إلى أن “التنظيم يحاول استغلال بعض المناطق الجغرافية البعيدة عن المدن والوعرة، لكن على الإعلام أن يدرك جيداً تعامله مع هذه المرحلة وعدم تهويل الهجمات وهو ما ننتظر من وسائل الإعلام الوطنية خلال المرحلة المقبلة” ، مضيفاً “لا اتوقع أن يعود تنظيم داعش الارهابي إلى سابق عهده بل أن عناصره في تناقص مستمر تحت تأثير الضربات لجيوبه بعد أن كان يحتل مساحة كبيرة من العراق”.
وكانت القوات العراقية قد اعلنت نهاية العام الماضي انهاء وجود تنظيم داعش الارهابي بعد حسم معركة محافظتي نينوى والانبار بالانتصار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة