الأخبار العاجلة

صحوات ديالى: قدمنا 50 قتيلاً وجريحاً بينهم قيادات لمواجهة الارهاب

13 فتوى تبيح قتلنا واستهدافنا بشكل مباشر

بعقوبة – علي القيسي: 

كشفت صحوات محافظة ديالى عن مقتل واصابة 50 من افرادها بينهم قيادات بارزة في مواجهات شرسة مع تنظيم داعش في بعض مناطق المحافظة خلال العام الحالي ، فيما اكدت قيادات ميدانية صدور 13 فتوى تبيح قتل الصحوات واستهدافهم بشكل مباشر بصفتهم العائق الكبير امام تنامي انشطة خلاياها في الكثير من المناطق.

واوضح معاون مسؤول صحوات ديالى هزبر العبيدي في حديث لــ»الصباح لجديد» ان المواجهات مع تنظيم داعش كانت شرسة وقوية في بعض مناطق ديالى قدمنا 30 قتيلا و20 جريحا بينهم قيادات ميدانية ثمن الحفاظ على الامن والاستقرار ومنع تنامي انشطة التنظيم والعودة الى اوكار جرى تطهيرها بدماء زكية وجهود مضنية خلال المدة الماضية».

واضاف العبيدي ان تنظيم داعش يعد الصحوات العدو الاول له في ديالى لذا عمد الى تكثيف هجماته المسلحة ضد نقاط المرابطة او منازل قادة وعناصر الصحوات في مسعى للضغط النفسي في محاولة لترهيبهم وتهديدهم لثنيها عن اداء مهامها الوطنية في حفظ الامن والاستقرار ضمن قواطع المسؤولية ، لافتا الى ان محاولات داعش باءت بالفشل لاننا نرى المعركة مع التطرف مصيرية .

وبين العبيدي ان اغلب قادة وعناصر الصحوات يتعرضون باستمرار الى تهديدات بالقتل والتي تأخذ اطرا مختلفة بعضها عبر الهواتف النقالة اعتمادا على ارقام مجهولة غير مسجلة بشكل رسمي او منشورات او بث الشائعات التي يروج لها الطابور الخامس المرتبط بالتنظيم.

واشار معاون مسؤول صحوات ديالى الى ان الصحوات اكثر قوة وقدرة من قبل وعززت قدراتها الاستخبارية بشكل كبير في المرحلة الراهنة وباتت تمثل العامل الاساس في معركة مواجهة التطرف والعنف.

من جانب آخر اشار القيادي في الصحوة محمد الجبوري بان التنظيمات المسلحة من القاعدة وداعش وحلفائهما اصدروا حتى اللحظة 13 فتوى تتضمن في مجملها العام اباحة دماء الصحوات واسرهم لانهم على وفق افكار وايديولوجية تلك التنظيمات تمثل بالنسبة لهم مرتدين عن الدين الاسلامي وعملاء.

واضاف الجبوري ان الصحوات لها موقف وطني موحد في مواجهة التطرف على اختلاف عناوينه وتسعى الى حماية مناطقها من آفة العنف والقتل ، لافتا الى ان سنوات الدماء لن تعود مهما كانت التضحيات والجميع يعرف ماذا يحصل عندما تطأ القاعدة او داعش ارضا لانها ستتحول الى خراب وتدمير لا يمكن وصفه».

من جانب اخر اكد صباح حميد المجمعي احد قادة الصحوات جنوب بعقوبة بان الصحوات تمثل ثقلا كبيرا في معركة مواجهة ادوات العنف والتطرف في عموم مناطق ديالى ولها دور محوري في منع عودة التنظيمات المسلحة الى اوكارها السابقة.

واضاف المجمعي ان البعد الاستخباري للصحوات لعب دورا محوريا في انجاح عمليات استباقية مميزة نفذتها القوات الامنية المشتركة في الاشهر الماضية وادت الى قتل واعتقال قيادات بارزة في عدة تنظيمات مسلحة ابرزها داعش .

الى ذلك عد محمود الربيعي مراقب امني في بعقوبة تنامي معدلات استهداف الصحوات من قبل التنظيمات المسلحة ومنها داعش جاء لان الصحوات تهيمن من الناحية الامنية على المعاقل السابقة للتنظيمات والتي ماتزال تمتلك فيها حواضن سرية وخلايا نائمة لكن مستوى حركتها ضئيل للغاية بسبب قدرة الصحوات على المواجهة المباشرة .

اما واصف العتبي مراقب امني فقد اشار الى ان اصدار التنظيمات المسلحة 13 فتوى شرعية تبيح قتل الصحوات خلال السنوات الماضية دليل امتعاض جماعات العنف من اداء ونشاط الصحوات والتي اسهمت في افشال الكثير من مخططاتها العدوانية.

ويبلغ اجمالي عدد افراد الصحوات في ديالى اكثر من 9 الاف بينهم اكثر من 100 من القيادات الميدانية ينتشر الجزء الاكبر منهم في بعقوبة وضواحيها وتأسست اولى سراياها منتصف عام 2007.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة