الأخبار العاجلة

باحثون من جامعة البصرة ناقشوا الأهمية الاقتصادية لسمك الكطان

البصرة – سعدي علي السند

أقام مركز علوم البحار في جامعة البصرة وضمن موسمه الثقافي لعام 2014 حلقة نقاشية بعنوان(التنوع الجيني لأسماك الكطان في أربع بيئات مختلفة في المياه العراقية الداخلية).

 أدار الحلقة النقاشية التدريسي في قسم الاستزراع المائي والمصائد البحرية في المركز الدكتور مصطفى سامي، وقد تناول فيها التنوع الجيني لسمكة الكطان وفي أربع بيئات مختلفة من المياه الداخلية العراقية وباستخدام المؤشرات الجينية، والتي أظهرت تنوعا جينيا واضحا فيما بينها وكذلك التعريف بالأهمية الاقتصادية الكبيرة لسمك الكطان.

و يذكر إن سمك الكطان ينضج في السنة الرابعة من العمر خلال شهري نيسان ومايس في نهري دجلة والفرات وبعض روافدهما في نفس المناطق التي يوجد فيها الشبوط ، وعادة تهاجر الأسماك من مختلف مناطق العراق الى مناطق التكاثر قبل فترة قصيرة من موسم التكاثر ، ويصل طول سمكة الكطان الى 90 سم ولون ظهرها بني او رمادي اما بقية الجسم فلونه فاتح ويكثر هذا النوع من الأسماك  في بحيرات واهوار الوسط والجنوب.

تقييم المصيد التجاري السمكي

مركز علوم البحار، وفي ضوء أنشطته وفعالياته واصل خلال الأعوام الماضية عمليات البحث العلمي العملي في المياه العراقية لإكثار الأسماك وحماية الثروة السمكية وإعداد الكثير من الخطط والبرامج التي تؤدي الى الارتقاء بهذه المهام العلمية المتقدمة وتحققت نجاحات موثقة في هذا الجانب المهم.

 وأقام المركز العديد من الندوات والمؤتمرات والحلقات النقاشية وبحضور متميز من باحثين من الجامعات العالمية ومن الوطن العربي ومن جامعات العراق والدوائر ذات العلاقة وقد شهدت الأيام القليلة الماضية من هذا العام انشطة متميزة في هذا المجال نفذها المركز.
فقد أقام حلقة نقاشية بعنوان تقييم المصيد التجاري السمكي في المياه البحرية العراقية وعلى قاعة المهري في المركز وتضمنت استعراض المصيد التجاري السمكي في المياه البحرية العراقية لعام 2009 حيث بلغ مجموع المصيد التجاري السمكي ( 3098) طن في السنة واعلى مصيد كان خلال شهر تموز وبلغ (4042) طن واقل مصيد كان في شهر كانون الثاني وبلغ (71) طن
 .

الإدارة الصحية للأسماك

وأقام قسم الاستزراع المائي والمصائد البحرية في مركز علوم البحار حلقة نقاشية بعنوان الإدارة الصحية للأسماك القاها الدكتور نوري عبدالنبي حيث تناولت الحلقة الطرق الحديثة للمحافظة على صحة الاسماك في المزارع السمكية وتقليل الاصابات بالأمراض الطفيلية والفيروسية والبكتيرية من خلال اجراء فحوصات بصورة دورية على مزارع الاسماك وتشخيص الحالات المرضية وكيفية علاجها، اخذين بنظر الاعتبار الدقة باستخدام المواد الكيماوية للمحافظة على البيئة وكذلك تحديد جرعات المضادات الحيوية لتلافي التأثيرات الجانبية على الاسماك والإنسان كمستهلك.

 و يعد الاجهاد من العوامل المهمة التي تؤثر بشكل مباشر على صحة الاسماك من خلال تقليل مناعة الاسماك لذلك أوصى الباحث الى تفادي الأسباب المؤدية الى الاجهاد من خلال مراعاة عدد الاسماك في كل حوض من احواض تربية الاسماك وطرق نقل الاسماك ونوع وكمية الغذاء المستخدم، وكذلك من اهمية اجراء عملية فحص الذكور قبل استخدامهم في التلقيح لضمان نجاح عملية التلقيح.

 هذا ويذكر ان الباحث قد نقل خبرته العملية اثناء عمله في مزارع اسماك السالمون في بريطانيا.

مشروع مراقبة اسماك الصبور

ويستمر العمل في قسم الاستزراع لدراسة هجرة اسماك الصبور في شط العرب ومقارنة معاملات التجمعات مع ما مسجل سابقا إذ وجد تغير كبير في هذه المعاملات ويعكف الباحثون حاليا على تحليل هذه المعطيات لبيان اسباب التغير الحاصل.
وقد ذكر مصطفى المختار رئيس قسم الاستزراع المائي ان الباحثين في هذا المشروع سجلوا تواجدا ملفتا للنظر لأسماك قد تكون مشاهدتها غريبة في مصائد شط العرب، حيث تواجدت اسماك البلطي بشكل كبير جدا وبأحجام كبيرة اغنت السوق من نوعي Oreochromis aureus و النوع Tilapia zillii في منطقة ابي الخصيب، كما صيدت اسماك الكارب العشبي والكارب الفضي في اهوار شرق هور الحمار وبأحجام كبيرة ايضا كما صيدت اسماك البياح Liza subviridis باطوال كبيرة وصلت الى 32سم واسماك سبيطي Sparidentex hasta بطول 52 سم  وتم صيد هذين النوعين في منطقة الدويب في شط العرب.

مشروع الأمن الإحيائي لحماية الثروة السمكية

ومشروع الأمن الإحيائي لحماية الثروة السمكية من المشاريع المهمة التي يهتم بها مركز علوم البحار حيث يعرف الامن الاحيائي بأنه مجموعة من الإجراءات الوقائية المصممة لتقليل خطر انتقال الأمراض المعدية وانتقال أو دخول أنواع من الكائنات الغريبة أو تجنب أي تغيير في طبيعة وانتشار الكائنات الحية، وغدا هذا الموضوع مهما جدا حيث ان العديد من الدول ترصد ميزانيات خاصة وفرق رصد وتشخيص ومتابعة متخصصة ابتداء من المنافذ الحدودية ومرورا بالبيئة الطبيعية او غير الطبيعية (المزارع السمكية) وانتهاءً  بمراقبة انتاج وتداول الاسماك داخليا.

ان مشروع الامن الاحيائي لحماية الثروة السمكية صمم ليقدم تلك الإجراءات الوقائية لتقليل خطر انتقال امراض الأسماك وانتشارها من خلال دورات تدريبية مكثفة وورشات عمل إضافة الى فعاليات أخرى كمقترح التثقيف العلمي الجوال واعداد محاضرات فيديوية،  وإصدار الكتيبات الارشادية وزيارات ميدانية تثقيفية وعلاجية لتشخيص اهم المشاكل الصحية وعلاج امراض الاسماك.

استخدام نظام الاستزراع المائي المغلق في انتاج الاصبعيات

ومازال العمل مستمراً في المفقس التابع لقسم الاستزراع المائي والمصائد البحرية/ مركز علوم البحار، حيث بدأ العمل للموسم الحالي باستخدام نظام الاستزراع المائي المغلق في انتاج الاصبعيات.

وادخلت في مفقس علوم البحار لأسماك المياه العذبة الوجبة الأولى من يرقات اسماك الكارب الاعتيادي لغرض تنميتها الى اصبعيات لغرض اجراء البحوث و تسويقها للمزارعين، ويرى الباحثون انه في حالة نجاح البحث ان تغير هذه التقنية من استراتيجية انتاج الاصبعيات في محافظة البصرة.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة