الأخبار العاجلة

الجيش السوري يتقدم في حلب .. والاشتباكات تصل “الراموسة”

بدء خروج مقاتلي المعارضة السورية من حمص القديمة

بغداد ـ الصباح الجديد:

أفادت مصادر مطلعة في حلب بأن الجيش النظامي السوري حقق تقدما في مناطق مختلفة من المدينة وريفها وسط تواصل الاشتباكات. وتستمر المعارك على جبهات عدة في ريف حلب، حيث نفذ الجيش سلسلة عمليات في محيط المدينة في محاولة منه للسيطرة على حيي العامرية والشيخ سعيد وصولا الى حي الراموسة.

من جانبه أكد محافظ حمص طلال البرازي أمس الأربعاء أن الدفعة الأولى من المسلحين في أحياء حمص القديمة بدأت بالخروج، مشيرا إلى أنه يتم العمل لكي تشمل العملية جميع أحياء حمص وليس حمص القديمة فقط.

وقال المحافظ في تصريح لوكالة “سانا” إنه بالتزامن مع عملية خروج المسلحين من المرجح أن تبدأ عملية التسوية والمصالحة لجعل مدينة حمص خالية من السلاح والمسلحين. وأضاف البرازي أن وحدات الجيش والقوات المسلحة ستقوم بعد خروج المسلحين بعملية التفتيش وتفكيك العبوات الناسفة والألغام وإزالة السواتر الترابية. من جانبها نقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر في المعارضة أن 3 حافلات تحمل على متنها 120 شخصا خرجت من احياء حمص القديمة، مشيرا الى أن هؤلاء هم “من المدنيين والمقاتلين المصابين وغير المصابين”.

وأضاف المصدر ان هؤلاء “يتوجهون الى بلدة الدار الكبيرة” في الريف الشمالي لحمص، على بعد نحو 20 كلم من المدينة. وبحسب “فرانس برس” يأتي الخروج بموجب اتفاق بين السلطات والمعارضة بإشراف الأمم المتحدة، يقضي بخروج المسلحين، وادخال مساعدات انسانية الى بلدتي نبل والزهراء اللتين يحاصرهما مقاتلون معارضون في ريف حلب.

وتعد حمص أول معاقل الانتفاضة على حكم الرئيس بشار الأسد مما منحه انتصارا رمزيا مع تبقي أقل من شهر على انتخابات الرئاسة المرجح ان يفوز بها.

ويشمل الاتفاق ايضا الإفراج عن معتقلين يحتجزهم مقاتلو المعارضة في محافظتي حلب واللاذقية وتخفيف حصار المعارضة لبلدتين شيعيتين بشمال سوريا.

وكان مقاتلو المعارضة يتحصنون في منطقة حمص القديمة وعدة مناطق أخرى على الرغم من نقص المؤن والسلاح وحصارهم لأكثر من عام والقصف المتواصل من جانب قوات الأسد.

وأظهرت لقطات فيديو مجموعة من الرجال يصعدون الى حافلة خضراء تحت حراسة نحو 12 رجلا في زي كاكي ويرتدون سترة سوداء كتب عليها “الشرطة”. وكانت هناك امام الحافلة سيارة بيضاء تحمل شارة الأمم المتحدة التي شاركت في الإشراف على العملية.

وقال نشطاء إنه يجري إجلاء 1900 شخص معظمهم من مقاتلي المعارضة وإن العملية تبدأ بستمئة مقاتل مصاب وأقارب لهم من المدنيين. لكن معظم من استقلوا الحافلة في وسط حمص كانوا رجالا بدوا في كامل لياقتهم في سن القتال.

ويأتي إجلاؤهم بعد تحقيق قوات الأسد مكاسب على مدى شهور مدعومة بحزب الله اللبناني على امتداد شريط استراتيجي من الأراضي يربط بين دمشق وحمص ومعاقل العلويين على البحر المتوسط.

ويأتي إجلاء المقاتلين من حمص ضمن اتفاق بين قوات الأسد ومقاتلي المعارضة وافق المسلحون بموجبه على تخفيف حصارهم لبلدتي نبل والزهراء الشيعيتين بشمال البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن مقاتلي المعارضة فتحوا الطرق ليسمحوا بدخول المساعدات الى البلدتين أمس الأربعاء بالتزامن مع ركوب المقاتلين المنسحبين من حمص أول الحافلات.

وقال ناشط إن مواطنا روسيا وعدة إيرانيين بين من سيفرج عنهم مقاتلو المعارضة, ولم يرد تأكيد من مصدر مستقل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة