الأخبار العاجلة

المفوضية “تحصن” أكثر من 2 مليون بطاقة ناخب.. وتدعو الكيانات السياسية إلى تقديم أدلة على “التزوير”

نفت حدوث مشادات بين موظفيها وممثلي القوائم

بغداد – سالم علي:

كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، عن وجود أكثر من مليوني بطاقة انتخابية لم تسلم للمواطنين ومحفوظة في غرفة مغلقة.

وقال رئيس الإدارة الانتخابية مقداد الشريفي خلال مؤتمر صحفي، إن “مجلس المفوضين سحب جميع البطاقات الانتخابية التي لم توزع على المواطنين”.

وأوضح الشريفي “في مجلس المفوضين حصرا لدينا غرفة حصينة، إذ تم حفظ جميع البطاقات التي لم توزع فيها”، مبينا أنها بلغت “أكثر من مليونين و500 بطاقة”.

وأشار الشريفي إلى أن “تلك البطاقات تم حفظها بعد سحبها بالكامل منذ وقت مبكر قبل إجراء الانتخابات، وتحديدا يوم 25 نيسان”، مؤكدا أن “موضوع هذه البطاقات موثق ومثبت لدى لجان خاصة”.

وبين الشريفي أن “الكلام عن استخدام البطاقات الانتخابية التي لم توزع على المواطنين، والإشارة إلى هذا الأمر، ليس فيه مصداقية”، منوها الى أنه “بإمكان أي مراقب من قبل الكيانات السياسية الحضور إلى المفوضية والاطلاع على تلك البطاقات، كما أن المفوضية ستطلع جميع وسائل الإعلام عليها”.

وأضاف الشريفي، أن “عدد المحطات التي لم تكمل عملية العد والفرز هي 35373 محطة في بغداد والمحافظات”.

وتابع الشريفي، “تم سحب جميع البطاقات الإلكترونية التي لم توزع على المواطنين والبالغة أكثر من مليونين و 500 آلف بطاقة يوم 25 نيسان ووضعها في غرفة حصينة فيها ثلاث مفاتيح مختلفة بعهدة أعضاء المفوضية لا يمكن فتحها إلا بحضورهم”، مبينا ان “هذه الإجراءات هي رد على القائلين بان البطاقات التي لم توزع استخدمت في يوم الاقتراع”.

ونفى رئيس الدائرة الانتخابية، “حدوث مشاجرات بينه وبين ممثلي الكيانات”، ووصف الأنباء التي تحدثت عن هذا الموضوع بأنها “ترهات اعتدنا عليها”.

وشدد الشريفي أن “اي نتائج عن تقدم كيان معين المفوضية غير مسؤولة عنها وان النتائج الرسمية تعلن من قبل مفوضية الانتخابات حصرا”.

من جهته قال عضو مجلس المفوضين، محسن الموسوي، في المؤتمر، إن “عملية عد وفر أوراق المصوتين العراقيين في الخارج قد انتهت بشكل كامل وسيتم إرسالها النتائج إلى مركز الإدخال في المكتب الوطني بالعراق”.

واضاف الموسوي أن ” المفوضية كلفت مكاتبها في المحافظات بعد الانتهاء من عمليات عد وفرز أصوات الاقتراع العام، بعد وفرز التصويت الخاص بالمباشرة بعمله”، لافتا إلى أن “محافظتي ميسان والمثنى بدأتا بعملية عد وفرز التصويت الخاص”.

وتابع الموسوي أن “عملية عد وفرز صناديق محافظة الانبار ستجري في بغداد من قبل موظفي المفوضية حصرا في الأيام المقبلة”.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أن نتائج الانتخابات التي أعلنتها الكيانات السياسية “غير دقيقة”، وأكدت انها الجهة الحصرية والوحيدة التي ستعلن النتائج، وفيما دعت الى انتظار النتائج كون النظام المستخدم لاحتساب المقاعد يمكن ان يقلب المعادلة، أشارت إلى أن عمليات العد والفرز لانتخابات الخارج ستبدأ خلال 28 ساعة.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات أعلنت، أن نسبة المشاركة في الاقتراع العام بعموم المحافظات العراقية بلغت 60 بالمائة، وفي حين بينت مشاركة أكثر من 12 مليون ناخب في الاقتراع العام، ذكرت أن عدد المشاركين في انتخابات الخارج بلغ أكثر من 165 ألف ناخب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة