الأخبار العاجلة

مدير شركة ضمان الودائع العراقية: نمنح اعلى تعويض للودائع عن المصارف المفلسة

تسعى للانضمام الى مؤسسة عالمية مطلع العام 2022 لتعزيز امكاناتها المصرفية

الصباح الجديد ـ وكالات:

اعلنت شركة ضمان الودائع العراقية امس الاربعاء عزمها الانضمام الى مؤسسة عالمية مطلع العام 2022 لتعزيز امكاناتها المصرفية.
وقال المدير التنفيذي للشركة وليد عيدي في حوار مع «الاقتصاد نيوز»، إن الشركة بدأت العمل الخاص بالانضمام الى مؤسسة ضمان ودائع عالمية لتقوية مكانتها المصرفية. ، مضيفا أن التعويض الذي تمنحه الشركة هو الاعلى والاسرع على صعيد المنطقة العربية.
واوضح المديري التنفيذي للشركة لقد بدأت فكرة انشاء الشركة في العام، 2008 عندما كنت مديراً عاماً لدائرة الصيرفة في البنك المركزي العراقي، قدمت دراسة الى مجلس ادارة البنك انذاك لانشاء شركة ضمان ودائع مثل ما موجود في كل دول العالم، اذ كان العراق والصومال هما البلدان الوحيدان اللذان لا يملكان مثل هذه الشركة.
وفي تلك الفترة جرى تشكيل فريق عمل برئاستي يضم ممثلين عن المصارف الخاصة الحكومية لاعداد قانون خاص بها، وبالفعل اعددننا القانون وجرت مناقشته في رابطة المصارف الخاصة العراقية ثم ارسل الى مجلس الدولة لتدقيقه وارسل الى مجلس الوزراء وقام الاخير باحالته الى مجلس النواب في العام 2009 للتشريع.
اُهمل مشروع قانون الشركة في مجلس النواب لمدة 6 سنوات بسبب الاوضاع العامة التي مر بها العراق، وفي 2015 سحبنا مشروع القانون من مجلس النواب واقره مجلس الوزراء كنظام خاص بالشركة يحتوي على 16 مادة وحمل رقم 3 لسنة 2016.
وبعد تلك الفترة، شُكلت لجنة لتطبيق نظام الشركة مكونة من البنك المركزي فضلاً عن جهات اخرى وبدأ الفريق نشاطه.
يبلغ رأسمال الشركة المدفوع 100 مليار دينار، يساهم القطاع العام فيه بنسبة 48% وما تبقى فهو من نصيب القطاع الخاص.
النسبة الاكبر في رأس مال الشركة هي للقطاع المصرفي اذ تقدر بـ85%. وساهمت المصارف الحكومية بـ 4.1 مليار دينار وهيئة التقاعد الوطنية ساهمت بـ15 مليار دينار فضلاً عن مساهمة جهات اخرى كشركات التأمين وغيرها من المؤسسات.
حتى الان الشركة شهدت انضمام 61 مصرفاً، وبالنسبة الى بقية المصارف فهي تعمل على اكمال بعض المتطلبات اللازمة للإنضمام الى الشركة خاصة وان هناك مصارف حديثة العهد.
واحدة من الامتيازات التي يحصل عليها المصرف، يصبح بإستطاعته ان يكتب على وثائقه الرسمية الصادرة عنه أن «ودائع زبائننا مضمونة من قبل الشركة العراقية لضمان الودائع» وهو ما يعزز ثقة الجمهور بالمصرف.
وعند انضمامنا الى المؤسسة العالمية لضمان الودائع (aidi) في سويسرا، فان الاخيرة لديها اشتراطات ومنها أنه يجب على المصرف غير المنضم الى صفوف الشركة كتابة لافتة على فروعه وعلى كتبه الرسمية تنص على أن ودائع المصرف غير مضمونة في شركة ضمان الودائع. وهذا ستم في العراق بعد الانضمام الى المؤسسة.
فاتحنا الشركة شفهياً لطلب الانضمام عن طريق مكتبهم في عمان الذي يديره نيابةً عنهم البنك المركزي الاردني، وجرى تحديد اجور الانتساب والتي قدرت بـ17 ألف يورو فضلاً عن اجور اخرى، والامر مازالت تجري في سياقها الروتني اذ يتطلب من قبلنا تقديم ملف كامل عن الشركة من ضمنه الحسابات الختامية فضلاً عن متطلبات اخرى لغرض الانضمام. ونتوقع ان ننضم الى المؤسسة مطلع العام 2022.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة