الأخبار العاجلة

هالاند يضبط ساعة دورتموند وفأل حسن يعزز فرص إشبيلية

جراندي يدير لقاء بورتو ويوفنتوس بدوري الأبطال

العواصم ـ وكالات:

اُختير الحكم الهولندي، داني ماكيلي، لإدارة مواجهة ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، بين إشبيلية وبوروسيا دورتموند، والإسباني كارلوس ديل ثيرو جراندي لمباراة بورتو ويوفنتوس، وستقام كلتا المبارتين اليوم الأربعاء.
وأكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، أن الطاقم التحكيمي المعاون لماكيلي، سيضم كلا من مواطنيه كيفين بلوم ويوخيم كامبوس، في تقنية الـVAR، وماريو ديكس وهيسيل ستيجسترا على الخطوط، وألارد ليندوي كحكم رابع.
وسيعاون ديل ثيرو كل من، أليخاندرو هرنانديز وريكاردو دي بورجوس، في تقنية الـVAR، وخوان كارلوس يوسي وروبرتو ألونسو على الخطوط، وخوسيه ماريا سانشيز كحكم رابع.
يذكر أن آخر مباراة أدارها ماكيلي، الدولي منذ عام 2011، للفريق الأندلسي كانت في ثمن نهائي دوري الأبطال، موسم 2017/2018، أمام مانشستر يونايتد (1-2)، وقبلها ضد ليفربول (2-2) في دور المجموعات.
من جانب اخر، قال النرويجي إيرلينج هالاند، مهاجم بروسيا دورتموند، إن فريقه لن تكون لديه فرصة لإسقاط إشبيلية، مساء اليوم الأربعاء ، في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، إذا واصل اللعب بنفس الشكل كما في المباريات الأخيرة.
وصرح اللاعب الشاب بعد سؤاله حول مواجهة اليوم «إذا لعبنا بنفس وتيرة المباريات الأخيرة فلن يكون لدينا أية فرصة».وأقر هالاند، بأنه عاش مواقف مماثلة من قبل، مؤكدا أن امتلاك انطباع تغير الحال رأسا على عقب هو أمر صعب.وأشار إلى أنه «يجب ضبط الساعة على الصفر من جديد ومنح الفريق طاقة إيجابية في أسرع وقت ممكن».
ويمر دورتموند في الوقت الحالي بلحظة سيئة في الدوري الألماني «بوندسليجا»، حيث يحتل المركز السادس في جدول الترتيب وبهذا تعد مسألة تأهله للنسخة القادمة من دوري الأبطال في خطر كبير.
وطمأن مايكل زورك، المدير الرياضي لنادي بوروسيا دورتموند، المدرب الألماني الشاب إيدين تيرزيتش بشأن منصبه في ظل تراجع النتائج. وفقد أسود الفيستيفال العديد من النقاط في الجولات الأخيرة، كما أنه لم يحقق سوى فوز وحيد في آخر 6 جولات بالدوري الألماني.
وقال زورك لصحيفة «Ruhr Nachrichten» الألمانية: «عندما تمر بمرحلة صعبة، فالناس يشككون بسرعة في المدرب، لكن موقفنا لم يتغير». وأضاف: «نحن نتوقع أننا سننجح في العودة للمسار الصحيح مع تيرزيتش».ولم يستطع تيرزيتش تصحيح مسار دورتموند منذ توليه المهمة مؤقتًا خلفًا للسويسري لوسيان فافر في كانون الأول الماضي. ويحتل دورتموند المركز السادس بجدول ترتيب البوندسليجا برصيد 33 نقطة، متأخرا بفارق 6 نقاط عن أقرب المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.
ولم يتجرع إشبيلية، الذي يستضيف بوروسيا دورتموند، مساء اليوم، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، الهزيمة سوى في مباراة واحدة من بين 12 خاضها في المنافسات الأوروبية على أرضه أمام فرق ألمانية، حيث حقق 7 انتصارات وتعادل 4 مرات.
وجاء الانتصار الألماني الوحيد على ملعب رامون سانشيز بيزخوان في ربع نهائي المسابقة الأوروبية منذ 3 سنوات، حين تقدم إشبيلية على بايرن ميونخ عبر بابلو سارابيا، لكن البافاري قلب النتيجة بهدفين من نيران صديقة سجلهما خيسوس نافاس وإسكوديرو بالخطأ في مرمى فريقهما.وفي الزيارة السابقة لبورسيا دورتموند، تعادل الفريقان في مباراة ضمن منافسات الجولة الأخيرة من دور المجموعات بالدوري الأوروبي 2010-2011.
وفي المسابقة نفسها ، تعادل إشبيلية على أرضه مرتين، أمام ماينز سلبيا وهانوفر بهدف لمثله في نسختي 2005-2006، و2011-2012 على الترتيب.وفي التشامبيونزليج، واجه إشبيلية، التعادل الوحيد على أرضه أمام ممثل عن الدوري الألماني، على يد شتوتجارت (1-1) في مباراة ضمن دور المجموعات في نسخة 2009-2010.وكان شتوتجارت نفسه قد حل ضيفًا على معقل الفريق الأندلسي قبلها بعام ضمن منافسات الدوري الأوروبي 2008-2009، حيث فاز صاحب الأرض بهدفين من دون رد.
وضمن باقي الانتصارات التي حققها الفريق الأندلسي على أرضه أمام فرق ألمانية، جاء اثنين منها على بوروسيا مونشنجلاباخ: (1-0) في دور الـ 32 من الدوري الأوروبي في موسم 2014-2015، و(3-0) في دور المجموعات من نسخة الموسم التالي من التشامبيونزليج.
أما الانتصارات الأربعة الباقية، حققها إشبيلية في مسابقة الدوري الأوروبي على ضيوفه، كايزرسلاوترن (1-0) في موسم 1982-1983، وألمانيا أخن (2-0) في 2004-2005، وشالكه (1-0) في الموسم التالي، وفرايبورج (2-0) في 2013-2014.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة