الأخبار العاجلة

دهوك: نازحون يشكون من قلّة الخدمات الصحية والامراض النفسية

بلغ عددهم 900 ألف والصليب الأحمر الدولي قلق بشأن أوضاعهم
دهوك – الصباح الجديد:

دعت حكومة اقليم كردستان، امس الاثنين، بعد اجتماع لها في دهوك مخصص لدراسة اوضاع النازحين في الاقليم، حكومة بغداد الى «القيام بواجباتها تجاه النازحين»، فيما عبّر الصليب الاحمر الدولي ، في بيان له عن قلقه من اوضاع النازحين في الاقليم ودهوك «خصوصا بسبب الاوضاع المأساوية التي يعانون منها».
و شدد رئيس وزراء الاقليم نجيرفان بارزاني، بحسب بيان لحكومة الاقليم اطلعت عليه «الصباح الجديد»، على «أن حكومة إقليم كردستان على إستعداد لتقديم كافة أشكال الدعم والتسهيلات لمؤسسة الصليب الاحمر لكي تتمكن بسهولة من توفير الإحتياجات والمستلزمات الضرورية للمخيمات وجلبها إلى إقليم كردستان».
كما شدد الإجتماع على «ضرورة إتخاذ جميع الخطوات اللازمة للإسراع في بناء وإعداد المخيمات، لكي يتم إخلاء المدارس من النازحين بأسرع وقت ممكن ونقلهم إلى تلك المخيمات، ولكي تتمكن المدارس من إستقبال الطلبة والبدء بالعام الدراسي الجديد»، لافتا الى انه «بسبب إسكان النازحين في المدارس، لحد الآن فأن نسبة 40٪ من مدارس محافظة دهوك مقطوعة عن عملية التعليم، ولكن بسبب العمل المستمر من قبل الجهات الحكومية يومياً، حيث تقوم بتفريغ المدارس، لذلك فان نسبة المدارس المأهولة بالنازحين في انخفاض».
وفي اطار جهود معالجة قضايا النازحين في دهوك بحثت حكومة الاقليم مع الجهات ذات العلاقة في الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، وبرنامج الغذاء العالمي (WFP)، و المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF)،أوضاع النازحين واللاجئين من جميع النواحي، كما سلط الاجتماع الضوء على المشاكل والمعوقات»، ودعا إلى «ضرورة التعاون والتنسيق بين المؤسسات والوكالات والجهات ذات العلاقة في الإمم المتحدة ومؤسسات حكومة إقليم كردستان، وذلك لتقديم أفضل الخدمات للنازحين واللاجئين ومعالجة مشاكلهم ومعوقاتهم، وتوفير مستلزمات الحياة اليومية من الناحية الصحية والتربوية وجميع الخدمات الأخرى».
وشكا نازحون الى محافظة دهوك ومعظمهم يسكنون في مدارس وهياكل مبان غير مكتملة من شحة الخدمات الصحية سواء في المراكز الصحية او من قبل الفرق الصحية التي تزورهم من حين لآخر، فيما لفت ناشطون مدنيون الى تعرض النازحين الى صدمات نفسية نتيجة الاحداث التي مرّوا بها ومشاهد العنف التي رافقت نزوحهم.
ويقول نازحزن في مخيم شاريا انهم بحاجة الى ابسط مستلزمات الحياة اليومية بما في ذلك الماء والدواء.
فيما اوضح سعود مسطو عضو اللجنة المشرفة على النازحين في مجمع شاريا الذي يأوي اكثر من (30) الف نازح في تصريح صحفي تابعته الصباح الجديد «ان غالبية الخدمات تم توفيرها للنازحين فهم يسكنون في المدارس وهياكل المباني لحين اكمال بناء المخيمات لهم، إذ بدأت شركة (افات) التركية ببناء مخيم يتسع لـ 4000 خيمة تضم كافة الملحقات وتم نصب 400 خيمة الى الان ومن المتوقع ان يكتمل المخيم في نهاية هذا الشهر لأن العمل يجري فيه ليل نهار».
الى ذلك اكد الدكتور نزار عصمت مدير صحة دهوك ان المديرية تعاني من «قلة الكوادر الصحية من جهة وعدم توفر الادوية، إذ ان الادوية لا تصل بالقدر المطلوب لأن عدد النازحين كبير جدا».
يذكر ان دهوك استقبلت نحو 900الف نازح ومعظم هؤلاء من قضاء سنجار وزمار ومنطقة سهل نينوى.
وعبر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر عن قلقه من اوضاع النازحين في اقليم كردستان العراق منوها الى ان فترة بقائهم في حالة النزوح ستطول لعدم وجود اي حلول عاجلة لاعادتهم الى مناطقهم الاصلية التي نزحوا منها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة