الأخبار العاجلة

التجارة تتخذ اجراءات وتدابير احترازية لمواجهة السيول والامطار في جميع مناطق البلاد

تشكيل خلية ازمة لمتابعة المتغيرات والاشراف على المواقع

بغداد ـ الصباح الجديد:

اعلنت وزارة التجارة عن اتخاذ اجراءات وتدابير احترازية لتجنب الاضرار التي قد تحدث نتيجة الظروف المناخية المحتملة من الامطار والسيول التي تتعرض لها مناطق متفرقة من البلاد.
واوضح بيان صدر عن الوزارة تسلمت « الصباح الجديد» نسخة منه ان تعميما صدر لجميع مواقع وفروع الشركات باتخاذ التدابير المطلوبة لمواجهة اي ظرف طارئ قد ينجم نتيجة موجة الامطار والسيول المحتملة التي تمر بها البلاد حسب توقعات الارصاد الجوية .
واشارت الوزارة في بيانها الى تشكيل خلية ازمة في الشركات كافة تضم الاقسام المعنية لمتابعة المتغيرات والاشراف على التدابير المتخذة في المواقع التي قد تتأثر في الاحداث المناخية المتوقعة ، مشددة على تهيئة منظومات تصريف المياه في المطاحن والمواقع الخزنية وعدم تخزين الطحين المنتج والايعاز لجميع المطاحن بالتجهيز المباشر للانتاج وعدم ترك الحبوب في عين الاستلام اضافة الى تهيئة المولدات ومنظومات الاطفاء والتأكيد على تواجد مسؤولي وخفراء الدفاع المدني .
على صعيد متصل بدأت الشركات الغذائية وتصنيع الحبوب وتجارة الحبوب ضمن تشكيلات وزارة التجارة اجراءات مختلفة ومتعددة لمواجهة السيول والامطار من خلال اتخاذ تدابير احترازية للحفاظ على رصيد المخازن وتهيئة اماكن بديلة فضلا عن الاستعداد لتجهيز المناطق التي قد تتضرر نتيجة الامطار الغزيرة .
وقد اتخذت شركات الوزارة جملة اجرءات الهدف منها مواجهة السيول والامطار وتهيئة المخازن وسبق لهذه الشركات وان اتخذت حزمة من الاجراءات الاحترازية وعقدت لقاءات مع المعنيين في المحافظات التي تواجه الامطار والسيول لغرض القيام بعمليات استباقية تضمن سلامة المواد الغذائية وتهيئة مواد طوارئ لسد حاجة مناطق قد تتعرض للسيول .
وكان وزير التجارة قد اعلن في وقت سابق تشكيل خلية ازمة مهمتها متابعة السيول والتنسيق مع المحافظات المهددة بالسيول واعداد خطط بديلة لمواجهتها وتأمين سلة غذاء عاجلة للمناطق التي قد تتضرر بتلك السيول فضلا عن مشاركة الوزارة في اللجنة الحكومية المشكلة لهذا الغرض والممثلة بكل الجهات الحكومية ذات الشأن.
وبدأت وزارة التجارة تنفيذ برنامج الطوارئ الذي اعلنه الوزير لمواجهة تطورات الظروف المناخية وتساقط الامطار الذي تشهده عدة محافظات عراقية وهو جزء من جهد حكومي كبير لمواجهة تداعياته الخطيرة.
وقالت الوزارة، في بيان تسلمت « الصباح الجديد» نسخة منه إن «الوكيل الاقتصادي هيثم الخشالي قام بزيارة محافظة صلاح الدين والتقى المسؤولين الحكوميين وملاكات الوزارة في المحافظة للمباشرة بتنفيذ خطة الطوارئ التي كشف عنها الوزير العاني، فضلا عن إعداد خطة تجهيز للعائلات التي غادرت اماكن سكنها بسبب الامطار والسيول التي شهدتها مناطق عديدة في المحافظة».
وأضافت الوزارة في بيانها أن «الخشالي زار مناطق في شمال تكريت وسامراء واطلع على استعدادات الوزارة لتجهيز العائلات والمشاركة مع الجهد الحكومي الذي اعلنته الحكومة لدعم واسناد محافظة صلاح الدين ومواجهة تداعيات الامطار والسيول التي قد تسبب في فيضانات تهدد مناطق كثيرة في المحافظة».
وأشار إلى، أن «الخشالي تابع مع مسؤولين محليين نجاح خطة تسويق الحنطة وضرورة المحافظة على المناطق المزروعة وتأمينها من مخاطر السيول، فضلا عن المحافظة على مراكز الخزن التي اعدت في وقت سابق في سبيل نجاح خطة تسويق محصول الحنطة الذي يعد من المحاصيل الاستراتيجية المهمة للامن الغذائي في ظل الحاجة الماسة للمنتج الوطني».
وفي السياق نفسه، بدأت ملاكات فروع شركات الغذاء في المحافظة ومراكز التموين عمليات تجهيز الى الوكلاء في المناطق التي تعرضت للامطار وغادرها المواطنون الى مخيمات وضعتها الحكومة المحلية في صلاح الدين».
يذكر ان وزارة التجارة اعدت خطة طوارئ لمواجهة الظروف المناخية الطارئة التي تشهدها محافظات البلاد في حين تشارك في الجهد الوطني الذي اعلنته الحكومة العراقية لاسناد محافظة صلاح الدين وشمل كل القطاعات الحكومية.
الى ذلك أعلنت الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية عن استنفار جهودها في بغداد والمحافظات للحفاظ على خزينها في المخازن، معلنة عن مجموع ما جهزته للمحافظات من مواد البطاقة التموينية.
وقال مدير عام الشركة المهندس قاسم حمود منصور إن «فروع ومواقع الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية في المحافظات المهددة بالفيضانات باشرت تواجدها في الفروع على مدار (٢٤) ساعة، من خلال تشكيل خلية ازمة لكل الفروع وباشراف مباشر من ادارة الشركة في بغداد».
وأضاف، أن «الشركة وضعت خططا سريعة التنفيذ للحفاظ على خزين الشركة ومخازنها والعاملين فيها في حالة حدوث الفيضانات، من خلال تشكيل لجان فنية متخصصة وباشراف ادارات الفروع وبالتنسيق مع الدوائر الخدمية في المحافظات»، مؤكدا «توفير مستلزمات حماية الابنية من الغرق بعد تنفيذ حملة كبرى لصيانة الادارت والمخازن والممرات المائية والسقوف ومجاري المياه خلال الاشهر الماضية في اغلب فروع المحافظات».
وتابع مدير عام الشركة، أن «ضمن خطة استنفار الجهود للحفاظ على مواقع مخازن الشركة وبأشراف مباشر من الادارة العامة فيها ، تستمر مواقع وفروع الشركة بتنفيذ كل الاجراءات المطلوبة لحماية المخازن والخزين، من خلال تواجد ملاكات ادارة المواقع والفرق الفنية والطوارئ فيها وبشكل مستمر»، مشددا على انها «قامت بصيانة مجاري المياه وصيانة سقوف وابنية المخازن والانارة وغيرها من الاجراءات الاحترازية لحماية الموظفين والعاملين وابنية الشركة».
وبين، أنه «برغم سوء الاحوال الجوية وخلال العطل الرسمية تستمــر فـروع ومواقع بغداد والمحافظات في الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية بتسلم وتجهيز مفردات البطاقة التموينية لمادتي ( السكر وزيت الطعام ) ضمن خطة تسويقية اعدتها أدارة الشركة».
وأشار إلى، «استمرار فرع الشركة في الموصل مخازن بازوايا بتسلم كمية (٦٩٠ ) طن سكر، كما تم تجهيز اغلب مناطق المحافظة وفي الانبار تم استلام كمية (1000 ) طن سكر، وفي المثنى تم تسلم كمية ( 1000 ) طن زيت طعام وفي النجف الاشرف تم تسلم كمية ( 226 ) طن زيت طعام».
وتابع مدير عام الشركة «اما السكر فقد تم التجهيز 100%، وفي فرع الشركة في واسط تم تسلم كمية ( 128 ) طن زيت طعام وفي بابل جهزت كمية ( 3517 ) طن سكر وكمية ( 812 ) طن زيت طعام».
ولفت إلى، أنه «في بغداد ايضا تستمر مراكز البيع والمجمعات المخزنية بتسلم وتجهيز تلك المواد»، موضحا أن «مجمع مخازن التاجي قام بتسلم كمية ( 180 ) طن سكر وفي مركز مبيعات الكرخ تم تسلم كمية ( 395.674 ) طن زيت طعام و ( 225 ) طن سكر، وفي مجمع مخازن الدباش تم تسلم ( 250 ) طن زيت طعام، اما في مركز مبيعات الرصافة ( ٢٧٠ ) طن سكر ( ٢٥٤) طن زيت طعام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة