الأخبار العاجلة

الاستثمارات المطلوبة لمعالجة أزمة رأس المال البشري

كريستالينا جورجيفا

واشنطن العاصمة

على مدار 75 سنة الماضية، أحرز البنك الدولي تقدما ملحوظا، حيث ساعد الدول على القيام باستثمارات ذكية لإعداد مواطنيها للمستقبل. يولي البنك اهتماما خاصا لأشد الناس فقرا وضعفا من أجل وصولهم إلى البنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم والأصول والوظائف والأسواق.
في السنوات الأخيرة، بدأ البنك في دعم السياسات والاستثمارات في المجالات ذات الأهمية الحاسمة لمستقبل العالم، بما في ذلك مكافحة تغير المناخ وزيادة فوائد التكنولوجيا الجديدة للفقراء.
أينما ذهبت – من رواندا إلى زامبيا، أو من إندونيسيا إلى بلدي بلغاريا – أرى الفرق الذي يمكن أن تحدثه التكنولوجيا في حياة الناس. ويتضح هذا التأثير في العديد من الأشكال، على سبيل المثال، في أنظمة الدفع الرقمية أو التعاقدات قصيرة الأجل، مما يؤدي إلى تحقيق نجاحات هائلة. ولكن كما تعمل التكنولوجيا على تحسين حياة الملايين من الناس حول العالم، فإنها تغير طبيعة العمل. ركز تقرير التنمية في العالم لعام 2019 على كيفية تأثير الابتكارات أو القضاء على الوظائف الحالية وخلق مجالات عمل جديدة بالكامل لم تكن موجودة قبل بضع سنوات.
هذا يثير بعض التحديات الصعبة: ما هي الوظائف التي سيقوم بها الناس؟ كيف سيدعمون عائلاتهم؟ كيف سيتمكنون من تحقيق إمكانياتهم في عالم يزداد تعقيدًا يوما بعد يوم؟
لدينا أدوات جديدة وفعالة لمساعدة البلدان النامية على معالجة هذه المشكلات. في أكتوبر / تشرين الأول الماضي، أعلن البنك الدولي عن مؤشر رأس المال البشري الجديد خلال الاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدولي في جزيرة بالى الإندونيسية. ويشمل هذا المؤشر في الأصل 157 بلداً، وهو مؤشر دولي يقيس رأس المال البشري الذي يحصل عليه الأطفال الذين يولدون اليوم حتى بلوغهم سن 18 سنة، وينعكس على الإنتاجية مع افتراض ما يتعرض له من مخاطر الصحة السيئة والتعليم الرديء التي تسود في البلد الذي يعيش فيه. يركز المؤشر على تحقيق النتائج في ثلاثة مجالات رئيسة. أولاً، البقاء: ما هو احتمال بقاء الطفل المولود اليوم إلى سن الخامسة؟ ثانياً، الصحة: هل سيعاني الأطفال من ضعف أو قصور النمو قبل بلوغهم سن الخامسة؟ هل سيتمتعون بصحة جيدة حتى سن البلوغ، وهل سينهون دراستهم وهم بصحة جيدة ومستعدون لمواصلة التعلُّم أو العمل؟ وثالثًا، التعليم: ما هي مراحل التعليم التي سيصلون إليها، والأهم من ذلك، ما مقدار ما سيتعلمونه؟
يعد مؤشر رأس المال البشري فريداً من نوعه لأنه يركز على المؤشرات المرتبطة بالإنتاجية مثل معدل بقاء الطفل وتأخر النمو وسنوات الدراسة المعدلة للتعلم (وهي سنوات الدراسة التي يحصل عليها الطفل عند بلوغه سن 18 سنة) ونسبة البقاء للبالغين (أي نسبة السكان في عمر 15 سنة الباقين على قيد الحياة إلى العمر 60 سنة)، كما يقيم علاقة مباشرة بين النمو الاقتصادي المستقبلي والنتائج الصحية والتعليمية الأفضل. ولكن قبل كل شيء، يُظهر للقادة صورة واضحة عن مدى إنتاجية عمالهم عندما يصبحون أصحاء ومثقفون ويمتلكون المهارات اللازمة لسوق العمل المتغيرة بسرعة.
ويصنف مؤشر رأس المال البشري إنتاجية طفل يولد اليوم حينما يصبح عاملاً في المستقبل بالمقارنة بمستواه، إذا كان يتمتع بكامل الصحة وأتم تعليماً عالي الجودة على مقياس من صفر إلى واحد، بحيث يكون الرقم واحد تعبيراً عن أعلى تقدير ممكن. في مؤشرنا الأول، كان متوسط القيمة العالمية يبلغ 0.56 فقط. وهذا يعني أنه في 157 دولة يغطيها المؤشر، لن يكون الأطفال منتجين في مرحلة البلوغ بنفس القدر المتوقع.
إن الآثار المترتبة على النمو-وبالتالي على الحد من الفقر -هائلة. على سبيل المثال، إذا كان تقدير أداء بلد ما 0.50 نقطة، فإن الناتج المحلي الإجمالي المستقبلي لكل عامل قد يصل إلى ضعفي هذه النسبة، بشرط أن يحقق هذا البلد أقصى مؤشرات رأس المال البشري. وإذا احتسب الأداء على مدى 50 عاما، فإن هذا يترجم إلى خسارة اقتصادية شديدة: والتي تتمثل في خسارة سنوية قدرها 1.4% من إجمالي الناتج المحلي.
يعد الاستثمار في التنمية البشرية ضروريا بسبب اتجاهين عالميين خطيرين. أولا، تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي. يحمل تقريرنا عن التوقعات الاقتصادية العالمية، الذي صدر في وقت سابق من هذا الشهر، عنوان «آفاق مظلمة». وقد شهد النمو العالمي تراجعاً ملحوظا -في عام 2019، من المتوقع أن ينخفض إلى 2.9٪، من 3٪ في عام 2018. ومن المتوقع أن يتراجع النمو في الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية بنسبة 4.2٪، وهي نفس وتيرة عام 2018.
يكمن الاتجاه الثاني في تباطؤ وتيرة الحد من الفقر. فقد كشف تقرير الفقر والرخاء المشترك لدينا أنه في عام 2015، تراجع مستوى الفقر العالمي إلى 10% من سكان العالم، حيث يعيش حوالي 736 مليون شخص على مستوى العالم تحت هذا الخط (استناداً إلى أحدث البيانات المتاحة). وارتفع معدل الفقر في المناطق التي تعاني من الهشاشة والصراع والعنف إلى 36٪ في عام 2015، بعد أن كان منخفضًا بنسبة 34.4٪ في عام 2011، ومن المرجح أن ترتفع هذه النسبة.
يمكن أن يساعد الاستثمار في رأس المال البشري في دفع النمو الاقتصادي الشامل والمستدام. لكن تحقيق ذلك لا يقتصر على وزراء الصحة والتعليم فقط. يحتاج رؤساء الدول ووزراء المالية والمدراء التنفيذيون والمستثمرون إلى جعل هذه الاستثمارات أولوية قصوى.
إذا بدأنا في العمل الآن، يمكننا أن نخلق عالماً يصل فيه جميع الأطفال إلى مدارسهم وهم يتمتعون بتغذية جيدة وعلى استعداد لتلقي العلم، وقادرين على دخول سوق العمل كبالغين يتمتعون بالصحة والمهارة والقدرة على الإنتاج؛ وتكون لديهم فرصة لتحقيق إمكانياتهم.
إن أطفال اليوم يستحقون هذا المستقبل. وسوف يطالب أصحاب العمل غدا بذلك. يجب على قادة العالم اتخاذ خطوات حاسمة وسريعة بهذا الشأن.

كريستالينا جورجيفا الرئيسة التنفيذية للبنك الدولي.
بروجيكت سنديكيت
www.project-syndicate.org

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة