الأخبار العاجلة

المجلس الأممي لحقوق الانسان يرسل وفداً إلى العراق لتقصي جرائم داعش

بغداد ـ سها الشيخلي:

كشفت وزارة حقوق الانسان عن عزم مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة ارسال وفد في مطلع شهر تشرين الاول المقبل الى العراق لاعداد تقرير جنائي لجرائم داعش، فيما اشارت مفوضية حقوق الانسان العراقية الى جمعها شكاوى تقدم بها النازحون ضد تنظيم داعش.
وقال المتحدث باسم وزارة حقوق الا نسان كامل امين الى ” الصباح الجديد ” امس الاحد ان ” مجلس حقوق الانسان في جلسته الاستثنائية رقم 22 التي عقدت بتاريخ 1/9 والتي شارك فيها العراق بصياغة قرار عدّ جرائم عدّها جرائم ضد الانسانية وما يجري من انتهاكات في العراق هي ضد حقوق الانسان”.
واضاف أمين ان ” مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة قرر ارسال وفد الى العراق وسيتم تشكيله على وجه السرعة في بداية الشهر المقبل، وسيلتقي هذا الوفد مع ممثل المين العام للأمم المتحدة في العراق ووزارة حقوق الانسان، وسيطلع الوفد على التقارير والملفات الخاصة بالانتهاكات التي قامت بها داعش في العراق وسيذهب هذا التقرير الى ابعد الحدود منها تشكيل محكمة دولية خاصة بالجرائم التي تخص العراق”.
وتابع ان “هذا الاهتمام والحشد الدولي وقيام فرنسا بعقد مؤتمر دولي بقيادتها يعد دعماً كبيراً و مساندة دولية للعراق ، ومن المنتظر ان تصدر قرارات عن المجلس تطالب بمقاضاة الدول التي تدعم الارهاب”.
من جانبه قال عضو مفوضية حقوق الانسان في العراق هيمن باجلان ان ” المفوضية اعدت استمارات ( شكوى ) تم توزيعها على النازحين، وذهبت فرقنا الى كل من محافظات كركوك والتقت النازحين من قرية بشير واطراف محافظة ديالى واطراف اربيل ودهوك والسليمانية وكذلك في بغداد والنجف والديوانية والبصرة”.
وتابع ” كما التقينا مع النازحين والمهجرين ودونا اقوالهم لتقديمها الى القضاء ، وقمنا بتسجيل شهادات لأهالي مناطق تلعفر واهالي ضحايا سبايكر واعداد شكوى موجهة الى مجلس حقوق الانسان الدولي في جنيف باعتبار ان هذه الجرائم التي ارتكبت هي جرائم ضد الانسانية و تهدد المجتمع الدولي”.
وكان وزير حقوق الانسان محمد شياع السوداني قد ذكر في وقت سابق ان “مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، عقد بمقره في جنيف جلسة استثنائية بطلب من العراق لمناقشة أوضاع حقوق الإنسان اثر هجوم عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل “.
وتابع ان “الطلب العراقي حظي باهتمام واسع من الدول الأعضاء في المجلس ، إذ دعمته أكثر من ثلاثين دولة من الأعضاء الـ 47 ، من بينها أربع دول عربية من أصل خمس وهي : الكويت والامارات العربية المتحدة والسعودية والمملكة المغربية ، كما دعمت الطلب كل من مصر نيابة عن الدول العربية ، وايران نيابة عن حركة عدم الانحياز، وباكستان نيابة عن منظمة التعاون الإسلامي ، إضافة للمراقب الدائم للاتحاد الأوربي ، بعد أن تقدمت كوستاريكا بالطلب رسميا نيابة عن العراق باعتبارها عضوا في المجلس “.
وأضاف ان “مسودة القرار التي قدمها العراق للجلسة الاستثنائية اكدت على تضامن دول العالم مع العراق في محنته، واحترام وحدته وسيادته، وادانت عصابات ( داعش ) والجرائم الإرهابية التي ارتكبتها، ودعت إلى مكافحتها عن طريق منع حركة أعضائه عبر الحدود ومصادرة أمواله، واعتقال الإرهابيين وتقديمهم للعدالة”.
وبيّن ان “مسودة القرار التي قدمها العراق وقد حظيت بقبول عالمي واقترحت أن يقوم المفوض السامي فورا بإرسال هيئة تحقق في الجرائم التي ارتكبتها داعش، في المناطق التي وقعت تحت سيطرتها، واللقاء مع الضحايا، ثم تقديم تقرير مفصل للدورة العادية الثامنة والعشرين للمجلس الذي سيعقد في آذار عام 2015 “.
يذكر ان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اعد قرارا يدين بشدة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش” والجماعات المرتبطة بها بسبب انتهاكاها لحقوق الإنسان وقواعد القانون الإنساني الدولى.وصدر القرار في جلسة خاصة للمجلس لبحث وضع حقوق الإنسان فى العراق وأدان المجلس باشد العبارات “الاعمال الإرهابية” التى يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المرتبطة به.كما ادان القرار كافة اشكال العنف ضد الناس بناء على معتقداتهم الدينية او العرقية بالإضافة إلى ممارسة العنف ضد النساء والأطفال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة