الأخبار العاجلة

كاظم الربيعي: الاعتماد على مهاجم واحد لا يؤهلنا للفوز في كأس آسيا

داعياً إلى غلق المساحات واللعب بنزعة هجومية أمام قطر
بغداد ـ الصباح الجديد:
اكد الخبير الكروي، الدكتور، كاظم الربيعي، ان الاعتماد على لاعب واحد في خط الهجوم هو مهند علي، شيء صعب لا يؤهلنا للفوز في مباراة اليوم امام قطر، وبلوغ الهدف القاري والتتويج بالكأس، حيث يبدو (ميمي) وحيدا بين كماشة الدفاعات، سيما امام إيران، وكان معزولاً عن بقية زملائه في الملعب بتكتيك محترف ابدع فيه لاعبي إيران عندما طبقوا خطة متميزة باشراف المدرب البرتغالي، كارلوس كيروش.
وانتقد الربيعي، طريقة الاداء الدفاعية واللعب من اجل التعادل التي انتهجها مدرب منتخبنا الوطني المحترف السلوفيني، ستريشكو كاتانيتش، حيث لعب المنتخب الإيراني على التعادل ايضا واحكم قبضته في الشوط الاول بطريقة اللعب بضغط عالي في ملعبنا، مما عزل صفوفنا وحد من الخطورة التي يملكها لاعبنا الشاب، مهند علي، وفي وقت كنا نطمح ان يتم اشراك لاعب اضافي يعزز مقدرتنا الهجومية ويحرر (ميمي) من القيود الدفاعية، اخرجه المدرب في خطوة من وجهة نظري غير موفقة، وفي الشوط الثاني سحب لاعبينا البساط من تحت اقدام لاعبي إيران، سيما في اخر 20 دقيقة، وكان المفروض ان نبادر إلى اللعب الهجومي من أجل الفوز وتصدر الترتيب، الا اننا استسلمنا للطريقة الدفاعية وخرجنا بتعادل سلبي.

لاعبونا والانتاج
ودعا، الملاك التدريبي لمنتخبنا الوطني ان يعمل على منح اللاعبين محمد داود وعلي حصني فرصة كبيرة في مباراة اليوم امام المنتخب القطري ضمن دور الـ 16، لما يملكانه من قدرات في الصفوف الامامية، وعلى الجانبين، سيما اليسار الذي يجيد اللعب فيه حصني بمهارة عالية جدا، ويكون منتجاً للغاية، كما ضرورة عدم الوقوع في الشرود الذهني لبعض لاعبي منتخبنا، سيما جهة علاء مهاوي الذي يتقدم، لكنه يترك فراغات خلفه، وكذلك عدم ترك مساحات مناسبة لتحرك لاعبي قطر الذين يملكون المهارات في الجناحين والثقة في الاختراق والتسديد، وفي مقدمتهم المعز علي واكرم عفيف وعبد العزيز حاتم وخوخي بو علام، ورفاقهم ممن يؤدون بتميز فوق المستطيل الاخضر بقيادة المدرب الإسباني فليكس سانشيز الذي يبدو مستقراً بشكل كبير مع فريقه قطر.

السماسرة والإعلام
واضاف: من النقاط الضرورية التي يجب علينا اتخاذها قبل لقاء اليوم امام قطر، هي ابعاد اللاعبين عن سماسرة الاحتراف والإعلام الذي يفتعل المشكلات في قبل هكذا مباريات مهمة، فالإعلام كما هو معروف يؤثر سلبيا اذا كان بشكل مكثف، ولدينا بعض اللاعبين الشباب الذين لا يملكون ثقافة التعامل الأحترافي مع الإعلام، إلى جانب ان هنالك موجة تحركات يقودها سماسرة الأحتراف للتأثير على لاعبينا او لاعبي المنتخبات الأخرى من أجل تشتيت أفكارهم فوق المستطيل الأخضر.
واوضح: سنلعب المباراة بدعم حكومي وشعبي كبيرين، وبمساندة جماهيرية واسعة، وهذه نقاط تعزيز قوة لاسود الرافدين في قطع تذكرة القطار المؤدي إلى دور الثمانية من بطولة نهائيات أمم آسيا الجارية في دولة الإمارات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة