الأخبار العاجلة

ثلثا موازنة 2019 لاربع وزارات ولا تناسب الوعود التي اطلقتها الحكومة

تعرض للتصويت خلال ايام
بغداد ـ الصباح الجديد:
اكد النائب عن تيار الحكمة علي جبار, أن الموازنة الحالية لا تلبي الحاجة المطلوبة من الخدمات, مشيرا الى انها ستولد استياءً شعبياً كبيرا لدى الشارع العراقي.
وقال جبار في تصريح امس إن “المعلومات الاولية للموازنة تفيد بان الجانب الخدمي فيها يكاد يكون معدوما بالرغم من رفع شعار بان الحكومة الجديدة حكومة خدمات”, مبينا ان “موازنة العام الجاري لا تلبي الحاجة المطلوبة من الخدمات خاصة الوعود التي قطعتها الحكومة السابقة للمناطق المحرومة”.
واضاف أن “ثلثي الموازنة سيذهب لأربع وزارات مهمة كالدفاع والداخلية والنفط والكهرباء وحصر نسبة كبيرة جدا من التعينيات لتثبيت عقود الكهرباء فيما ستحرم وزارت من الدرجات الوظيفية”.
وحذر جبار الحكومة والبرلمان من “انطلاق موجات من التظاهرات خاصة من المناطق المحرومة ومعدومة الخدمات اذا لم توضع برامج للخدمات وتخصيص جزء من اموال الموازنة لها حتى ولو بنسبة معقولة, فضلا عن منح الوزارات درجات وظيفية وعدم حصرها بوزارة واحدة”.
ومن جانبها أوردت النائب عن محافظة البصرة ميثاق الحامدي، امس، تخصيص الحكومة مبالغ لمشروع واحد فقط ضمن قانون موازنة 2019 للمحافظة، داعية الى إنصافها من الحصة المالية وإطلاق التعيينات المتوقفة.
وقالت الحامدي ان “قانون الموازنة العامة لعام 2019 يتضمن انجاز مشروع الماء الكبير فقط دون أي ذكر لمشروع اخر ما يعكس حجم الإهمال للبصرة”.
وأضافت أن “الدعوات الحالية تتضمن إطلاق مخصصات البترودولار والمنافذ الحدودية لتعويض نقص الخدمات واطلاق التعيينات التي وعدت بها الحكومة”.
وتابعت ان نواب محافظة البصرة سيطالبون بتعديل الموازنة لتشمل زيادة عادلة للمحافظة سيما في مخصصات البترودولار والمنافذ الحدودية”.
وكانت اللجنة المالية النيابية، كشفت السبت الماضي ، عن تعديل وزارة المالية تسع فقرات في الموازنة من بين 47 فقرة طالبت اللجنة بتغييرها، مرجحة عقد اجتماع بينها ووزارة المالية والجهات الحكومية ذات العلاقة بعد غد الاثنين لمناقشة الأبواب التي لم تجر الوزارة التعديلات عليها تمهيدا لعرضها للتصويت خلال الأيام المقبلة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة