الأخبار العاجلة

نشامى الأردن يقهرون الكنغر الأسترالي .. والهند يضرب بقوة

تعادل مثير بين الإمارات والبحرين في أفتتاح كأس آسيا 2019
أبو ظبي ـ وكالات:

حصد المنتخب الأردني 3 نقاط ثمينة في مستهل مشواره ببطولة كأس أمم آسيا المقامة حاليا بالإمارات، بتغلبه أمس على نظيره الأسترالي، بنتيجة (1-0)، في المباراة التي أقيمت على ملعب هزاع بن زايد بنادي العين.ووضع الفوز على حامل لقب البطولة، الأردن في صدارة المشهد بالمجموعة الثانية التي تضم أيضا سوريا وفلسطين.
فيما، ضرب المنتخب الهندي بقوة عندما حقق الفوز الكبير على نظيره التايلاندي باربعة اهداف مقابل هدف واحد لحساب المجموعة الاولى التي اقيمت أمس في ملعب استاد آل نهاين في نادي الوحدة.
من جانبه، سجّل منتخب الإمارات، صاحب الضيافة، تعادلاً مثيراً مع نظيره البحريني بنتيجة (1-1) أول أمس ضمن افتتاح منافسات كأس آسيا 2019.
على ملعب مدينة زايد الرياضية بأبوظبي، ترجم منتخب البحرين أفضليته طيلة اللقاء بهدف السبق بقدم مهاجمه محمد الرميحي (78) قبل أن يتمكن أحمد خليل من تعديل النتيجة للإمارات من ركلة جزاء «جدلية» (88).وينتمي المنتخبان الإماراتي والبحريني للمجموعة الأولى التي تضم أيضاً تايلاند والهند.
فرض التعادل بنتيجة (1-1)، نفسه على لقاء الإمارات والبحرين، الذي جمعهما أول أمس،على ستاد مدينة زايد الرياضية، في افتتاح بطولة كأس آسيا لكرة القدم.. وكان التعادل مرضيا لصاحب الأرض منتخب الإمارات، ولم يكن مزعجا للبحرين، وإن كان الأخير فوت على نفسه فرصة الخروج فائزا حيث تلقت شباكه هدف التعادل من ضربة جزاء في الدقيقة 88.
وبعد التعادل، فإن المنتخبين يمتلكان فرصة قوية للتأهل لدور الـ16، خاصة أن مجموعتهما تضم تايلاند والهند.ويسلط التقرير التالي الضوء على أبرز 5 مشاهد في هذه المباراة المثيرة:
نجح منتخب الإمارات في إنقاذ نفسه من خسارة شبه محققة، عندما حصل على ضربة جزاء ثمينة، في الدقيقة 88، حيث لمست الكرة يد لاعب البحرين محمد جاسم.ويحسب للحكم الأردني أدهم المخادمة، قراره الصحيح باحتساب ضربة الجزاء، بفضل وقوفه النموذجي في أرض الملعب، ومنها سجل البديل أحمد خليل، هدف التعادل الثمين.
لم يظهر منتخب الإمارات بالصورة المتوقعة في مباراة الافتتاح، وقد بدت آثار الضغوط النفسية ظاهرة على أداء وتحركات لاعبيه، بحكم أن البطولة تقام على أرضهم ووسط جماهيرهم.
وافتقد لاعبو الإمارات للإعداد النفسي المناسب قبل المباراة، مما أفقدهم التركيز والروح القتالية، وتجلى ذلك في عدة فرص لم تستثمر، تقدمتها فرصة علي مبخوت في الشوط الثاني، عندما سدد الكرة بعيدا عن المرمى وهو يقف في موقف نموذجي للتسجيل.
قبل المباراة، صبت التوقعات لصالح الإمارات ليكون أقرب للفوز، إلا أن شجاعة المنتخب البحريني والعزيمة والاندفاع الذي تسلح به لاعبوه مكنهم من إحراج صاحب الأرض.
وجاءت الفرص البحرينية أكثر وأخطر، وكان أبرزها تسديدة علي جعفر وأتبعه بعد ذلك محمد سعد الرميحي، لكن خالد عيسى تألق في التصدي للمحاولتين لتبقى الكفة متعادلة.ولكن محمد سعد الرميحي سرعان ما عوض تسديدته، حيث توج جهود البحرين بهدف السبق مستغلاً حالة الشرود الذهني لدفاع الإمارات.أهدر إسماعيل الحمادي، فرصة ذهبية لهدف محقق للمنتخب الإماراتي في الدقائق الأولى من الشوط الأول، حيث تسلم كرة نموذجية من زميله علي مبخوت ليجد نفسه بوضعية انفراد.الحمادي سدد الكرة بدون تركيز لتمر بجوار القائم، ولو تمكن من وضعها في شباك الحارس البحريني سيد شبر علوي، لربما شاهدنا سيناريو مختلفا للمباراة. عانى المنتخبان من عقم هجومي واضح، فرغم نواياهما الهجومية المبكرة، إلا أنهما عانيا من محدودية الخيارات، وصعوبة بناء الهجمة الناجحة والفاعلة، وتكررت مشاهد الكرات المقطوعة وإن كان منتتخب البحرين أفضل حالا في هذا الجانب.
وظهر واضحا سوء اللمسة الأخيرة للمنظومة الهجومية للطرفين، ووجدا صعوبة في عملية الاختراق من العمق، قبل أن ينجحا في وضع حد لهذا العقم في الدقائق الـ12 الأخيرة من المباراة والتي شهدت تسجيل الهدفين.
ووجه قصي بن عبد العزيز الفواز، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، تهانيه للأشقاء في دولة الإمارات لنجاح حفل افتتاح كأس آسيا 2019، مشيرا إلى أن البداية أعطت انطباعا رائعا بتقديم نسخة مميزة للحدث القاري الكبير.
وأكد رئيس الاتحاد السعودي، أن تنظيم الاتحاد الإماراتي لهذه النسخة التي يشارك فيها 24 منتخبا لأول مرة، يؤكد ما توليه قيادات الدولة للرياضة والشباب، وما تضطلع به الهيئة العامة للرياضة بقيادة اللواء محمد خلفان الرميثي من اهتمام بالغ لترجمة رؤية الدولة، وما يقدمه الاتحاد الإماراتي برئاسة مروان بن غليطة من عمل ناجح.
وأشار الفواز إلى أن الاستعدادات التي قدمتها اللجنة المنظمة، وحفل الافتتاح المميز، يؤكد أن المنتخبات المشاركة والجماهير الرياضية والإعلام في القارة موعودين ببطولة مميزة لأكبر نسخة في تاريخ كأس آسيا.
وأعرب رئيس الاتحاد السعودي عن أمنياته بأن يواكب الجهود المبذولة نجاحا فنيا يؤكد ما وصلت له الرياضة في قارة آسيا، مؤكداً أن الاتحاد السعودي وضع كافة إمكانياته في خدمة الأشقاء في الاتحاد الإماراتي لكرة القدم للمساهمة في نجاح الاستضافة. من جانبه، يستعد طاقم التحكيم البحريني، لإدارة أول مباراة له، في بطولة آسيا 2019، والتي ستجمع كوريا الجنوبية مع الفلبين، اليوم الاثنين ، ضمن المجموعة الثالثة.
وسيكون نواف شكر الله حكمًا للساحة، ومعه ياسر تلفت، كمساعد أول، ومحمد جعفر، كساعد ثانٍ، إلى جانب الحكم الرابع الأردني، أحمد مؤنس.وسيشغل الحكم السعودي، تركي الخضير، وظيفة الحكم المساعد الإضافي الأول، برفقة الحكم المساعد الإضافي الثاني، الأردني أدهم مخادمة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة