الأخبار العاجلة

عبد المهدي: الفوضى في مجلس النواب حالت دون اكمال تشكيل الوزارة وننتظر ان يتفق أعضاؤه !

أغلبهم رفض حضور جلسة أمس
بغداد – الصباح الجديد:
اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، امس الثلاثاء، ان الفوضى في مجلس النواب حالت دون اكمال التشكيلة الوزارية، فيما اشار الى انه لن يقدم قوائم وزراء اضافية ويتطلع الى ااتفاق نيابي للتصويت على الاسماء الحالية او اية قائمة اخرى.
وقال عبد المهدي في مؤتمره الاسبوعي لجلسة مجلس الوزراء تابعته الصباح الجديد، “ننتظر من مجلس النواب ان يحدد موعداً لجلسة استكمال الوزارات بعد حصول الاتفاق بين اعضائه”، مؤكداً ان “حالة الفوضى في مجلس النواب حالت دون اكمال التشكيلة الوزارية”.
واضاف ان “الوزارات الحالية تدار بالوكالة ولن يحدث فراغ اداري والامر تكرر في الحكومات السابقة”، مشير الى انه ” لن يقدم قوائم وزراء اضافية ويتطلع لاتفاق نيابي للتصويت على الاسماء الحالية او اية قائمة اخرى”.
وكانت مقررة مجلس النواب خديجة علي، صرحت قبل انعقاد الجلسة امس بعدم وجود بوادر لعقدها، مشيرة الى النصاب لم يكتمل حتى موعد عقدها في الساعة الثانية عشرة على الرغم من ان معظم النواب يجلسون في الكافتيريا ويرفضون الدخول الى قاعة الجلسة
واوضحت ان ” كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني رفضت حضور الجلسة لانها تطالب بوزارة العدل وتعتبرها من حصتها، وان النواب المسيحيين يرفضون الوزيرة المفروضة عليهم من قبل عادل عبد المهدي، وهي هناء عمانوئيل والتي لا يعتبروها مرشحة عن مكونهم، اضافة الى عدم حضور المكون التركماني الى الجلسة بسبب حرمانهم من الكابينة الوزارية”.
واضافت ان “المحور الوطني لن يسمح بتمرير الكابينة الوزارية لوزارة الدفاع اذا كان المرشح فيصل الجربا، فضلا عن رفض سائرون تولي فالح الفياض لوزارة الداخلية”.
وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، انضم الى اجتماع امس مع قادة الكتل السياسية وهيئة رئاسة البرلمان، لكنه ما لبث ان غادر جراء عدم وجود اتفاق الكتل السياسية على تمرير الكابينة الحكومية.
وتداولت الانباء والتقارير ان “عبد المهدي والمرشحون للوزارات المتبقية غادروا مجلس النواب، بسبب عدم اتفاق الكتل السياسية على تمرير الكابينة الحكومية”.
الانباء والتقارير ذاتها تداولت حدوث مشادة كلامية بين هيئة الرئاسة وتحالف سائرون بسبب انعقاد الجلسة دون تحقيق النصاب القانوني لها، سيما بعد ان اتضح جراء إعادة عد الحاضرين ان النصاب لم يكتمل وان عدد الحاضرين بلغ 168 فقط، الأمر الذي دفع محمد الحلبوسي رئيس المجلس الى رفع الجلسة حتى يوم غد الخميس.
تجدر الإشارة الى ان مقاطعة تحالف سائرون للجلسة، كانت متوقعة، سيما بعد ان هاجم النائب عن هذا التحالف بدر الزيادي امس، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي معتبرا أن الأخير انتهج المحاصصة وابتعد عن الإصلاح.
وقال الزيادي في تصريح قبيل عقد جلسة البرلمان إن ” رئيس الوزراء عادل عبد المهدي انتهج مشروع المحاصصة وابتعد عن مشروع الإصلاح الذي ندعو اليه”.
وأضاف الزيادي، أن ” تحالف سائرون لن يصوت على بعض الوزراء”، لافتا إلى أن “بعض المرشحين لا يتمتعون باي مؤهلات لقيادة وزارة، فضلا عن الانتماءت الحزبية”.
تتمة ص3

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة