الأخبار العاجلة

أردوغان ينتقد العقوبات على فنزويلا ومادورو يدافع عن صادرات الذهب

مستوى تاريخي للصادرات التركية
الصباح الجديد ـ وكالات:

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العقوبات على فنزويلا خلال زيارة لكراكاس في حين دافع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن حق بلاده في تصدير الذهب بعد أن استهدفت عقوبات أمريكية الشهر الماضي شحناتها من المعدن.
وفرضت واشنطن عقوبات على مسؤولين فنزويليين تتهمهم بالفاسد ومنعت بعض المعاملات المالية مع حكومة مادورو التي تتهمها واشنطن بانتهاك حقوق الإنسان والتسبب في انهيار اقتصادي. وتشهد العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة وكلاهما عضو بحلف شمال الأطلسي حالة من التوتر.
ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي على أمر تنفيذي يحظر على أي جهة في الولايات المتحدة التعامل مع كيانات أو أشخاص متورطين في مبيعات ”فاسدة أو خادعة“ للذهب من فنزويلا. وأصبحت تركيا هذا العام أكبر مستورد للذهب غير النقدي من فنزويلا.
وقال أردوغان بينما كان مادورو بجانبه خلال منتدى حضره رجال أعمال من البلدين ”لا يمكن حل المشكلات السياسية بمعاقبة أمة بأكملها.. لا نوافق على هذه الإجراءات التي تتجاهل قواعد التجارة العالمية“.
وتعاني فنزويلا من ارتفاع نسبة التضخم وركود منذ خمسة أعوام أدى إلى نقص في المواد الغذائية والأدوية. وكثيرا ما يلقي مادورو باللوم في المشكلات التي تعاني منها بلاده على ما يصفها ”حرب اقتصادية“ أمريكية لكن المنتقدين يقولون إن الأزمة دليل على فشل السياسات الاشتراكية التي بدأبت في عهد سلفه هوجو تشافيز.
ولم يشر أردوغان مباشرة إلى الولايات المتحدة أو ترامب لكنه قال إن ”صديقه“ مادورو يواجه ”هجمات مناورة من دول بعينها وأعمال تخريب من سفاحين اقتصاديين“. وأكد إردوغان استعداده لتعزيز العلاقات التجارية ردا على ذلك.
في سياق آخر، قالت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، إن صادرات بلادها ارتفعت خلال تشرين الثاني بنسبة 9.49%، بقيمة 15.5 مليار دولار، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء التركية الرسمية (الأناضول).
وأوضحت بكجان، أن الصادرات زادت خلال 12 شهرا الأخيرة بنسبة 7.8%، لتصل إلى 168.8 مليار دولار، إن الارتفاع يعد الأعلى في تاريخ تركيا، خلال الشهر الماضي.
وفي سياق متصل، أكد وزیر الخزانة والمالیة التركي، براءت البیرق، أن انخفاض معدل التضخم في تشرين الثاني، یشیر إلى استمرار انخفاضه خلال الفترة المقبلة، ما یتیح لتركیا الوصول إلى النسبة المستهدفة بنهاية العام الجاري.
وأضاف البیرق في تغريدة على حسابه بموقع تويتر، أن البیانات أظهرت نجاح الإجراءات الحكومیة التي اتخذتها بعد ارتفاع معدل التضخم في أيلول الماضي والبرنامج الشامل ضد ارتفاع التضخم الذي تم الكشف عنه في تشرين الأول.
وانخفض معدل التضخم في تركيا بنسبة 1.44% في تشرين الثاني، لينخفض عند مستوى 20.79%، في مقابل 21.62% في الشهر السابق.
وتهدف الحكومة التركیة وفقا لبرنامجها الاقتصادي الجدید المعلن في 20 أيلول الماضي لمكافحة التضخم إلى بلوغ معدل التضخم خلال العام الحالي نسبة 20.8%، على أن تصل في العام المقبل إلى 15.9 % وفي عام 2020 نسبة 9.8% وفي عام 2021 نسبة 6%.
ويرى الباحث في الشأن التركي، محمد حامد، أن ارتفاع الصادرات التركية خلال الشهر الماضي، أمر طبيعي نتيجة انهيار سعر الليرة التركية.
وتابع حامد: «للحكم على مدى تحقيق نمو في الصادرات التركية واستمراها في ذلك، لابد من النظر إلى واردتها، وعمل مقارنة بينهما، هذه المقارنة ستوضح لك، أن النمو المحقق الشهر الماضي مجرد أمر طبيعي وطارئ».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة