الأخبار العاجلة

طقوس ما بعد الأربعين

حسين نهابة

مُذ حدثتني جنية مارقة
في درب عودتي من المدرسة،
عن حورية في قاع النهر تقيم،
وأنا أقاتل انجذابي الى كل زنبقة،
وأنازع رغبتي في الغرق.
مذ قالت لي تلك المشعوذة
أنكِ تحت جلدي تعيشين
وأنا ألاحق نفسي الهاربة إليكِ،
وأقاتل عصافير الغواية
كي أستعيدني منكِ
وحين قالت إنكِ تجيدين القراءة،
صرتُ اكتب إليكِ كل يوم
وألقي من فوق الحائط المشترك بيننا
كتبي ورُسلي وأنبياء الوردة،
ومُذ جرحت يدي
الجورية المتطفلة على سياج يفصل بيتينا،
وأنا اقود حملة ضد كل الجدران العازلة،
مُذ استنشقتْ فحولتي البكر
أسرار الليل في شَعْركِ،
وأنا ادعو الرب
ان تغط كل شموس الكون
في كسف ابدي لا يزول
منذُ أربعينَ حَوْل، يا سيدتي المُتخفية
بهيآتٍ مُختلفة،
وأنا أكتبُ لكِ، كُتبَ التَسليم والوَلاء،
وأغرقُ نفسي بعطورِ الأنبياء،
علّكِ تتقبلينني قُرباناً أخيرا.
ومنذُ أربعين ايضاً،
وأنا أرْشو النَهرَ بالشُموعِ، والبَخورِ والنُذور
وأعلنُ جَسدي مُتكأ للنوارس
التي لا تُقيمُ طَويلاً,
وللغُرباء الكاسرينَ بالدَمعِ،
طَقسَ سُكونه،
وللأقْمارِ الغارقةِ في قَلبِ المَساء
علّكِ تتنبهينَ للعاشقِ المُنشتلِ
على جُرفه،
وتتشكلينَ له بأيةِ صورةٍ
فتملئي إناءَ شَعبه،
وتُطفئي هذا الرجاء.
بأيةِ صورةٍ، إظهري لي
سأعرفكِ،
من عِطركِ على ياقةِ قَميصي،
من بقايا الكُحلِ الذي عَلقَ في يدي،
سأعرفكِ من صوتكِ الطفل العالق في أذني
من مَكتوبكِ الخَجول،
والمُوقع بقبلةٍ لها لونُ دمي.
دعي كل سبل المعرفة لي
فقط تشكلي
كل ما عليكِ هو أن تظهري،
وتقطعي شك القلب وتتصوري
فلكم قتلتني ظنوني،
وأخاف أن لا تكوني غير وحي
من شياطين العدم
ولكم أخشى أن تكوني هذيان قلب منهزم
عصاي يا امرأة الموج
لا تشق لي طريق في هذا الليل
ولا تقودني إلاّ لبوح أبكم
وعطر النهر يحاصرني،
وانا أعزل،
فهبيني كرامة الغرق فيكِ،
وأأذني لقلبي أن يدخل
وأأذني لجسدي أن يدخل
وأأذني لروحي أن تدخل
خذي كل قرابيني،
أرشفي الحبر من مكاتيبي،
والدمع من عيوني،
أطفئي شمع نذوري،
وتنفسي كل بخوري،
إقطعي البوح من على لساني،
بل إقطعي كل شراييني
وألقي بي إليكِ،
في محرقة قلبكِ، ألقيني
دعيني أخْتُمُني بهذا المشهد
وسيكون العنوان جميلاً بلا شك
سيقول الناس إن صبياً مر من هنا
ترك كراسة درسه،
وألقى بنفسه في قلب النهر
ليكمل كتابة قصيدته.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة