الأخبار العاجلة

برشلونة يتعادل مع مضيفه إنتر ميلان ويحسم تأهله إلى ثمن النهائي

لوكوموتيف موسكو يكشف عيوب نظام دوري أبطال أوروبا
العواصم ـ وكالات:

برشلونة فشل في الحفاظ على تقدمه خارج ملعبه وخرج متعادلاً مع مضيفه إنتر ميلان الإيطالي بهدف لهدف، إلا أنه في النهاية حسم تأهله إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.
عاد برشلونة الإسباني بنقطة تعادل من أرض إنتر ميلان الإيطالي 1-1 منحته بطاقة التأهل إلى دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في المواجهة التي أقيمت بين الفريقين، أول أمس، ضمن الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الثانية في دور المجموعات من البطولة.. ورفع برشلونة، الفائز باللقب خمس مرات، رصيده إلى 10 نقاط من أربع مباريات في المجموعة الثانية، بفارق 3 نقاط عن إنتر، فيما رفع توتنهام الإنكليزي رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثالث بفوزه المتأخر على ضيفه آيندهوفن الهولندي 2-1.
وغاب عن تشكيلة برشلونة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، وجلس على المدرجات لعدم تعافيه تماماً من كسر في ذراعه خلال مباراة في الدوري المحلي ضد إشبيلية في 20 تشرين الأول الماضي.
واختار فالفيردي الذي فاز فريقه في أربع مباريات في مختلف المسابقات في غياب ميسي قبل الحلول على إنتر، الفرنسي الشاب عثمان ديمبيلي للعب بجانب الأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي كوتينيو في هجوم برشلونة.. في المقابل، عاد من إصابة في كاحله لاعب الوسط البلجيكي راديا ناينغولان إلى تشكيلة إنتر المنتشي من فوزه في سبع مباريات توالياً في الدوري الإيطالي.
وفي المجموعة عينها، قلب توتنهام الإنكليزي تأخره وفاز على ضيفه ايندهوفن الهولندي 2-1 بهدفين متأخرين من هدافه الدولي هاري كاين (78 و89)، وذلك بعد أن افتتح الفريق الهولندي التسجيل إثر ضربة ركنية مطلع الدقيقة الثانية لعبها لوك دي يونغ رأسية قوية في الشباك في الدقيقة الأولى من المباراة.
من جانبه، أكد يورجن كلوب مدرب ليفربول عدم ذعره بعد خسارة فريقه للمرة الثانية في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم أمس الأول لكنه أقر بأن الخسارة قد تؤثر على حظوظ النادي الإنجليزي في التأهل للدور الثاني.وأحرز ميلان بافكوف هدفين في الشوط الأول ليفوز رد ستار بلجراد 2-صفر على ليفربول.
ويتساوى الفريق الانجليزي الآن مع نابولي في صدارة المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط لكل منهما بعد أربع مباريات وتتبقى له مباراتان ضد الفريق الإيطالي وباريس سان جيرمان.. وقال كلوب «أعتقد أنه كان من المنطقي إجراء عدة تغييرات، كانت هناك تغييرات كنا نرغب فيها وتغييرات كان علينا القيام بها».وأضاف «لا أقول إن خسارتنا مباراتين أمر خطير لكن بالطبع يجب أن نتأكد من عدم حدوث ذلك مرة أخرى وإلا ستكون الأمور صعبة، لأن المباراة المقبلة بالفعل خارج ملعبنا مجددا ثم أمامنا مواجهة صعبة على أرضنا».
ويحل ليفربول ضيفا على باريس سان جيرمان بطل فرنسا يوم 28 تشرين الثاني قبل أن يستضيف نابولي في 11 كانون الأول.حقق فريق شالكه الألماني فوزا مستحقا على ضيفه جالطة سراي التركي، بنتيجة 2-0، على ملعب فيلتنس أرينا، بالجولة 4 من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.
ووفقا لشبكة «أوبتا» للإحصائيات، فإن شالكه أنهى بذلك مباراته الرابعة تواليا بسجل دفاعي مميز، إذ لم يستقبل سوى هدفا واحدا في أول 4 مباريات من دوري أبطال أوروبا، ليضع اسمه بجوار كل من بوروسيا دورتموند، وبايرن ميونخ اللذان حققا نفس الإنجاز في نسخة 2014-2015.
شالكه بعد هذا الفوز، اقترب من التأهل للدور الثاني من دوري أبطال أوروبا، بعدما رفع رصيده للنقطة رقم 8 في المركز الثاني بالمجموعة الرابعة، خلف بورتو البرتغالي، صاحب الصدارة بـ10 نقاط.
وأصبح جالطة سراي في المركز الثالث، برصيد 4 نقاط، في حين ظل لوكوموتيف موسكو الروسي في المركز الأخير دون رصيد من النقاط.
إلى ذلك، انتهت مباريات اليوم الأول من الجولة الرابعة لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، بالكشف عن أول المتأهلين للدور الثاني من البطولة، وهو نادي برشلونة الإسباني، وإزاحة الستار عن أول المغادرين وهما فريقا لوكوموتيف موسكو الروسي، وموناكو الفرنسي.
المثير أن لوكوموتيف شارك في البطولة ضمن فرق التصنيف الأول بصفته بطلا للدوري الروسي، وفقا لنظام دور المجموعات الجديد، الذي يقضي بتواجد حامل اللقب، وبطل الدوري الأوروبي بالإَضافة لأبطال الدوريات الست الكبرى «إنجلترا، إسبانيا، ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، روسيا»، ضمن التصنيف الأول.
لوكوموتيف موسكو بخروجه من الدور الأول للبطولة بات أول فريق من التصنيف الأول لدور المجموعات، يخرج من الدور الأول منذ بلاكبيرن روفرز في موسم 1995/1996.. الفريق الروسي يحتل المركز الأخير في المجموعة الرابعة دون رصيد من النقاط، وهي مجموعة لا تضم فرقا كبيرة، وهي جالطه سراي التركي، بورتو البرتغالي، وشالكه الألماني.. أي أن التأهل من هذه المجموعة لا يحتاج إلى عناء كبير بالنسبة لفريق يشارك ضمن التصنيف الأول، لكن نظام البطولة كان ظالما لفرق على حساب أخرى.
في نفس الوقت تواجه فرق كبيرة خطر الخروج من الدور الأول رغم حصولها على نقاط، مثل ليفربول، نابولي، وباريس سان جيرمان من المجموعة الثالثة، وتوتنهام الإنجليزي من المجموعة الثانية.
بالنظر إلى أسماء، ومستوى الفرق المرشحة للخروج من الدور الأول، تجد أن العيب ليس في هذه الفرق، بل في نظام قرعة دور المجموعات الذي وضع وصيف دوري أبطال أوروبا في التصنيف الثالث، وتوتنهام ونابولي في التصنيف الثاني، في وقت وضع فيه لوكوموتيف موسكو في التصنيف الأول.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة