الأخبار العاجلة

حلقات نقاشية عن أسماك الكارب وتأثير بعض النباتات على البيئة

تابعتها «الصباح الجديد» في عدد من كليات جامعة البصرة
البصرة – سعدي السند:

تابعت «الصباح الجديد» عددا من الحلقات النقاشية التي شهدتها كليات من جامعة البصرة عن اسماك الكارب وتأثير بعض النباتات على البيئة وعسر الولادة والولادة القيصرية في المحافظة .
فقد ناقش اكاديميون مختصون في كلية الزراعة بجامعة البصرة الأستخلاص الكيميائي والفيزيائي لزيت المخلفات السمكية وأستعماله في علائق صغار الكارب الشائع.
وقالت الباحثة أنوار وادي صالح أن المخلفات السمكية تعد من المواد ذات القيمة الإقتصادية والغذائية العالية إذ تحتوي على رطوبة تتراوح من 50 – 80 % والرماد من 0.8 – 2 % ونسبة الدهن تصل الى 25 % والبروتين بين 15–30 %، وإن تراكم الكميات الكبيرة من المخلفات السمكية وعدم أستغلالها بصورة مباشرة تجعلها تشكل مشكلة بيئية وصحية، فضلاً عن بعض الأثار السلبية الناجمة جراء محتواها العالي من المواد العضوية .
واشارت الباحثة الى ان هذه المخلفات تعالج بتحويلها الى بعض المنتجات الثانوية بإستعمال الطرق الكيميائية والإنزيمية والفيزيائية وإنتاج مركبات ذات خصائص وظيفية جيدة يمكن أستعمالها في الأنظمة الغذائية والمجالات الصناعية والزراعية والطبية اذ تمتاز زيوت الأسماك بمحتواها العالي من الأحماض الدهنية وتعد من المصادر الغنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة الطويلة السلسلة والتي تتواجد بشكل شائع في الزيوت ذات الأصل البحري ، وبما أن علائق الأسماك تكلف عموماً أكثر من 60 % من كلفـة الإنتاج الكلية للمزارع السمكية ولأن البروتين هـو الجـزء الأكثر كلفة في أغذيـة الأسماك اصبح من المهم تحديـد متطلبات البروتين بدقة لكل نوع وحجم من الأسماك المستـزرعة إضافة الى ضرورة خفض أو عدم الأستعمال للمكونات عالية الكلفة مثل مسحوق الأسماك في العلائق السمكية.

النباتات المتطفلة المنتشرة في العراق
ونظمت كلية العلوم حلقة نقاشية بعنوان (النباتات المتطفلة المنتشرة في العراق وتأثيراتها على البيئة).
واوضحت الباحثة الدكتورة وداد مزبان طاهر بيان خطورة النباتات المتطفلة على المحاصيل الزراعية والنباتات البرية وماتسببه من خسائر كبيرة سنوياً ، سواء كان عالمياً أو محلياً ، إذ تتطفل هذه النباتات على المحاصيل وغيرها من النباتات وتتغذى عليها لذا تضعف النباتات وبالتالي تسبب موتها.
وسجلت الدراسة الحالية أنواعا عديدة منها منتشرة في أنحاء مختلفة من العراق إذ وجدت بعض الأنواع لاجناس منتشرة في شمالي العراق بأعداد هائلة ، ووجدت اجناسا أخرى منتشرة شمال ووسط وجنوبي العراق.

تقليل الاقتران المتبادل في مصفوفات الهوائيات الشريطية
كما ناقشت كلية العلوم بحثا بعنوان ( تقليل الاقتران المتبادل في مصفوفات الهوائيات الشريطية)
وأوضحت الباحثة هدى شاكر غالي مقدمة عامة لانواع الهوائيات ومن ضمنها الهوائيات الشريطية ومميزاتها ومساوئها وكيفية تحسين تلك المساوئ ، كذلك تطبيقات هذه الهوائيات في مجالات عدة وايضا تم عرض تصاميم جديدة للهوائي الشريطي في ترددات شتى وضمن تقنية النطاق الفائق العرض باستعمال برنامج HFSS وتصميم مصفوفات من الهوائي لزيادة التحصيل وكذلك استعمال تقنية ال EBG لتقليل الاقتران المتبادل بين عناصر المصفوفة .
وقد اظهرت النتائج زيادة عرض الحزمة والتحصيل للتصاميم باستعمال تقنية القطع ، زيادة قيمة التحصيل لمصفوفة الهوائيات وامكانية الحصول على تحصيل اعلى للمصفوفة بعد تقليل قيمة الاقتران المتبادل.

دراسة عسر الولادة والولادة القيصرية
ونظمت كلية العلوم حلقة نقاشية بعنوان (دراسة الحالة الهرمونية والعوامل الأخرى لعسر الولادة والولادة القيصرية في محافظة البصرة).
وأوضحت الباحثة رافدة مجيد عبدالحسين مشكلة الولادة القيصرية التي باتت مشكلة حقيقية لما لها من تاثيرات سلبية على الخدمات الصحية والكلف المادية الى درجة اصبحت احد المشكلات المطروحة من قبل وزارة الصحة لمعرفة العوامل التي ادت الى ازدياد حصول الولادة القيصرية في الاونة الاخيرة لذا اهتمت هذه الدراسة ببعض الجوانب الفسلجية المتعلقة بالمرأة لمعرفة العوامل التي ادت الى ذلك ، اذ تضمنت هذه المحاضرة شرحا مختصرا لأنواع الولادة في المرأة (الطبيعية والقيصرية والاصطناعية ) كما عرضت المحاضرة نبذة عن الهرمونات الاساسية (الأوكسيتوسين ,الإستروجين ,البروجستيرون,البرولاكتين ,اللبتين) ذات التأثير المباشر وغير المباشر في احداث الولادة الطبيعية عند المرأة وكذلك تناولت الدراسة المعايير الدموية وغازات الدم والالكترولايت والديموغرافي الاجتماعي لجميع العينات التي جمعت من مصل نساء حوامل في وقت الولادة من مستشفيات النسائية في البصرة ، حيث صنفت العينات الى 3 مجاميع تبعا لنوع الولادة التي تعرضت لها وكذلك صنفت العينات على اساس العمر وكتلة الجسم, واظهرت النتائج ارتفاعا معنويا بمستوى هرمون الاوكسيتوسين في مجموعة عينات الولادة القيصرية وكذلك اظهرت الدراسة انخفاضا معنويا في الهيموكلوبين وحجم الكريات المضغوط في الفئات العمرية الثانية والثالثة لكل من الولادة الطبيعية والولادة القيصرية وكذلك لوحظ انخفاض مستوى الأوكسيتوسين في المصل مع زيادة مؤشر كتلة الجسم كما اثبتت الدراسة وجود علاقة عكسية بين هرموني الاوكسيتوسين واللبتين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة