الأخبار العاجلة

نيمار يأمل في إصلاح الأمور من أجل العودة إلى برشلونة

بعدما وقف على الفوارق بين ناديه السابق والحالي
مدريد ـ وكالات:

زعمت تقارير إعلامية بأن اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا يشعر بالندم لتركه نادي برشلونة الإسباني والانتقال إلى نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في صيف عام 2017.
وأكدت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية بأن نيمار يتوق إلى العودة مجدداً لبرشلونة واللعب مجدداً مع الأرجنتيني ليونيل ميسي بعدما وقف على حقيقة الفوارق بين الناديين الكتالوني والباريسي من جميع النواحي ، مشيرة الى أن اللاعب البرازيلي شعر بالندم بمجرد ما زال مفعول العرض المالي المُغري الذي قدمه مسؤولو نادي باريس سان جيرمان.
هذا وتأكد لنيمار بعدما دخل موسمه الثاني مع الفريق الباريسي ، بأن الأحلام التي راودته بإنتقاله إلى باريس سان جيرمان لم ينجح حتى الآن في تحقيقها مثل الجوائز الفردية وعلى رأسها الكرة الذهبية والحذاء الذهبي.
وفي حال رغب نيمار في العودة واللعب مجدداً لنادي برشلونة ، فإنه يتعين عليه تخفيض راتبه السنوي، شريطة موافقة الإدارة الكتالونية على عودته بعد حالة الاستياء التي انتابتها من اللاعب ووالده بعد قبولهما بفتح مفاوضات مع النادي الفرنسي ، رغم انها وفرت للاعب كافة الظروف ليتألق مع الفريق.
وبحسب التقرير ، فإن نيمار أبدى رغبته في العودة لنادي برشلونة في أقرب فرصة ، وتحديداً في خلال الانتقالات الصيفية القادمة، وقد أسر بذلك لعدد من اللاعبين في الفريق الكتالوني ، حيث يراهن على العلاقة القوية التي تربطه بعدد من نجوم الفريق مثل ليونيسي ميسي و لويس سواريز و ايفان راكيتيتش لتسهيل مهمة عودته .
وهذا وسئم نيمار العيش في مدينة باريس واللعب في بطولة تفتقد للمنافسة و للندية، في وقت اشتاق فيه للعيش في مدينة برشلونة الساحرة و اللعب لفريقها الذي يعتبره فريقه الأول بعد رحيله عن نادي سانتوس (ناديه الأصلي) .
ويبقى العائق الأكبر الذي يحول دون عودة نيمار لبرشلونة هو حالة العداء بين الناديين الباريسي و الكتالوني، وهو ما سيدفع بإدارة النادي الفرنسي الى التشبث به لمنعه من العودة مهما كانت النتائج، خاصة انها تدرك جيداً بأن برشلونة لن يدفع لأجله 222 مليون يورو.
وكان نيمار قد لعب لبرشلونة في الفترة من صيف عام 2013 وحتى صيف عام 2017 و شكل مع ميسي و سواريز اقوى وافضل ثلاثي هجومي في تاريخ كرة القدم ، حيث ساهم هذا الخط في نيل الفريق للثلاثية التاريخية في عام 2015 .
من جانب اخر، طالب البرازيلي ماكسويل أندرادي، وسائل الإعلام بعدم خلق الجدل، حول العلاقة بين مواطنه نيمار، والأوروجوياني إدينسون كافاني.
وفي مقابلة مع صحيفة «لو باريزيان» الفرنسية، سئل البرازيلي عن العلاقة بين نيمار وكافاني فأجاب: «كنت أعرف أنك ستطرح هذا السؤال، يجب ألا نخلق جدلًا».وأكد البرازيلي أن هجوم باريس سان جيرمان المكون حاليًا من نيمار وكيليان مبابي وكافاني ربما يكون الأفضل في أوروبا في الوقت الحالي.
وعن دوره مع نيمار قال: «نيمار محاط بأسرته، وفي النادي هناك الكثير من الناس يتحدثون معه، خاصة المدرب توخيل، لديهما علاقة قوية جدًا، الشيء الوحيد الذي يمكنني أن أنصحه به هو الحياة في باريس».
كما أشاد بمبابي ورشحه للكرة الذهبية، وقال: «عندما أراه يركض أكون سعيد جدًا لأنني توقفت عن اللعب (يضحك)، إنه ناضج جدًا على الرغم من أنه يبلغ 19 عاما فقط، نأمل أن يواصل تقدمه إلى الأمام».
واختتم: «إنه واحد من المرشحين للفوز بالكرة الذهبية، بالنسبة لي لا يوجد لدي مفضلين للفوز، لكن مبابي لديه كل شيء للفوز بالكرة الذهبية هذا الموسم».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة