الأخبار العاجلة

اللعيبي يعقد ندوة حوارية مع منتسبي القطاع النفطي في البصرة ويستمع الى أهم مشكلاتهم

قرر أن تكون نسبة الأيدي العاملة العراقية 80% لكل مشروع تتم إحالته
البصرة – سعدي السند:

بحضور وزير النفط الخبير جبار علي اللعيبي ومدراء الشركات النفطية أقيمت ندوة حوارية مع منتسبي القطاع النفطي في البصرة للتعرف على مشكلاتهم ومعاناتهم.
وتطرق الوزير في الندوة التي عقدت على قاعة المركز الثقافي النفطي إلى العديد من المنجزات التي حققها القطاع النفطي كما واصل الحديث عن نسب التصدير التي حققتها الأيادي والجهود الوطنية خلال الأعوام الأخيرة والجهود الكبيرة التي تسابق لتحقيقها منتسبو القطاع النفطي.

ضرورة مضاعفة استثمار الغاز وإنهاء عملية حرقه
وأكد أيضا على ضرورة مضاعفة استثمار الغاز وإنهاء عملية حرقه، وعدّ ذلك من أولى أولوياته، وكذلك تأكيده على زيادة أنتاج المشتقات النفطية بعد تحقيق زيادة بما يقرب من 60% من إنتاجه، كما أشار الى أنه قد قرر أن تكون نسبة الأيدي العاملة العراقية 80% لكل مشروع تتم إحالته، وذلك لغرض إنعاش الدخل المادي لأبناء البلد.

صلاحيات واسعة لشركة النفط الوطنية
وتطرق خلال جلسته إلى أهمية شركة النفط الوطنية لما لها من صلاحيات واسعة، ومن أهم ما سيترشح عنها هو دعم تنمية الأقاليم والمحافظات، وتفعيل شركة الناقلات النفطية من خلال تأسيس أسطول كبير من الناقلات ، واستمع الوزير إلى أهم المشكلات والمعوقات التي تعترض عمل المنتسبين ، وتمت مناقشتها والوصول إلى حل الأهم منها.
وقد أهدى أبناء القطاع النفطي درع التميز لوزير النفط شاكرين جهوده التي بذلها للنهوض بالقطاع وبمشاريع البلد الكبرى.

الوزارة ماضية في تنفيذ المشاريع الخدمية
من جهة أخرى اعلنت وزارة النفط ان مشروع ماء غرب القرنة (قضاء المدينة) الذي باشرت به شركة المشاريع النفطية احدى تشكيلات الوزارة بالتعاون مع الشركات النفطية وبالتنسيق مع الجهات المعنية الاخرى، وصل الى نسب انجاز عالية.
وقال وزير النفط جبار اللعيبي في تصريح صحفي ان هذا المشروع يعد من المشاريع الكبيرة والمتميزة في توفير المياه الصالحة للشرب لإبناء المحافظة وخصوصاً شمالها وكذلك الاقضية والنواحي والقرى القريبة من المشروع ، مشيراً الى ان المشروع الذي يقام على شمال نهر الفرات في قضاء (المدَينةَ) يتضمن نصب منظومات التصفية والتخزين والتعقيم ومد الانابيب من موقع مآخذ الماء على نهر الفرات، وموقع تصفية المياه على مسافة 4 كيلو مترات ، فضلاً عن تنفيذ الأبنية والمجمعات، ونصب منظومات الطاقة الكهربائية والسيطرة وغير ذلك من المستلزمات والحاجات الضرورية للمشروع.
واضاف اللعيبي ان العمل في المشروع يسير بوتيرة عالية من اجل انجازه بوقت قياسي، حيث تم أنجاز نسبة عالية منه، وبإشراف مباشر ومتابعة من قبل قيادة القطاع النفطي، ولم يتبق منه الا وضع اللمسات النهائية ، وتابع، أن الوزارة ماضية في تنفيذ المشاريع الخدمية التي تعهدت بها في وقت سابق، وخصوصأ التي تتعلق بقطاع المياه والصحة والتعليم والبنى التحتية وغير ذلك.
إكمال تأهيل عدد من المدارس في قضاء الزبير
وأعلنت شركة نفط البصرة عن إكمال تأهيل 4 مدارس ضمن الواقع الجغرافي لقضاء الزبير.
وقال المهندس في هيئة تشغيل حقل الزبير غزوان حسين فالح انه وبعد توجيه وزير النفط وإدارة شركة نفط البصرة بالتنسيق مع تربية محافظة البصرة و قائممقام قضاء الزبير باشرت الشركة بأعمال تأهيل عدد من المدارس حيث تم الكشف ميدانيا على هذه المدارس وتحديد الاحتياجات الفعلية لها وتسلم الكشوفات الفنية والهندسية المطلوبة من قبل تربية البصرة حيث تضمنت أعمال التأهيل التسطيح والزجاج وصيانة الصفوف مع استبدال الأبواب المتضررة وأعمال التأسيسات الكهربائية للصفوف وأعمال صيانة وتأهيل المجاميع الصحية مع تجهيز ونصب أجهزة سبلت يونت مع صيانة الأسيجة الخارجية للمدارس ( الفضل الابتدائية للبنين , ذي القربى الابتدائية , يثرب الابتدائية للبنين , عثمان العبيدي الابتدائية للبنين ) بشكل يجعل هذه الصفوف جاهزة لاستقبال طلبتنا الأعزاء.
وتأتي هذه الأعمال ضمن استعدادات الشركة لدعم المنظومة التربوية لاستقبال العام الدراسي الجديد ولتوفير مستلزمات العملية التربوية في قضاء الزبير وبقية مناطق محافظة البصرة حرصا من إدارة شركة نفط البصرة على دعم الملفات الخدمية بضمنها الملف التربوي ، وقال أيضا أنه سيتم في الأيام المقبلة تسليم وتجهيز مدرسة الأجيال الابتدائية في البصرة بـ 100 رحلة دراسية حسب توجيه المدير العام .
من جهة أخرى واستنادا إلى توجيه المدير العام خلال زيارته إلى قضاء الزبير برفقة مدير عام تربية البصرة الدكتور عبد الحسين سلمان قامت الشركة بتوفير المتطلبات الأساسية لمدارس أخرى وهي (البسملة , اسامة بن زيد , سيد مير محمد القزويني) .
وكانت شركة نفط البصرة قد أعلنت في النصف الأول من هذا العام عن تجهيز تربية محافظة البصرة بـ2500 رحلة دراسية ضمن المواصفات التي وضعتها حيث تم تسليمها إلى مديرية التجهيزات المدرسية في تربية البصرة انطلاقا من باب المسؤولية المجتمعية وقد دعمت وما زالت داعمة لجميع الملفات الخدمية وحسب الأولويات في محافظة البصرة وستستمر بهذا النهج خدمة لأبناء البصرة الكرام .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة