الأخبار العاجلة

بالصور الفلسطينيون يحتفلون بالنصر. ونتانياهو: سنرد بعنف أشد من السابق

أمستردام – الصباح الجديد:

نشرت صحيفة (الآن) الهولندية صوراً تجمع الفلسطينيون في الشوارع للاحتفال، بعد أن تم التوصل إلى إتفاق بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل لإنهاء سبعة أسابيع من القتال في قطاع غزة.

نتانياهو أصبح منبوذا لدى أغلب الإعلاميين والسياسيين الإسرائيليين لقبوله اتفاق الهدنة مع حماس

غداة إعلان اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة عبر أغلب الإعلاميين والسياسيين الإسرائيليين عن سخطهم وإحباطهم تجاه قرار رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قبول هذا الاتفاق.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

فقد سخر الكاتب يوسي فرتر في مقاله بصحيفة “هآرتس” من نتانياهو وقال: “ليست غزة فقط بحاجة إلى الإعمار وإنما نتانياهو أيضا بحاجة إلى إعمار شخصيته التي بناها خلال سنين بأنه هو من يحارب الإرهاب ويهزمه واليوم سيعمل بجد من أجل إعادة ثقة الجمهور به وهذا لن يكون سهلا”.

كما عنونت الصحيفة بأحد مقالاتها بـ”تعادل كئيب” منتقدة تصرف حماس بعد إعلان الهدنة، حيث تقول الكاتبة أميره هاس إن “الناطقين باسم الحركة سارعوا إلى إقناع المواطنين بأن وقف إطلاق النار هو انتصار” وتساءلت “لكن هل يستطيع قادة حماس وفتح أن يتغلبوا على النفور المتبادل ويتفقوا على استراتيجية سياسية مشتركة من أجل نضال شعبي؟”

وانتقدت هآرتس تصرف نتانياهو حين وافق على الهدنة دون عرضها على التصويت من قبل المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية وقالت إن “نصف الوزراء عارضوا الاتفاق لكن نتانياهو وافق دون بحثه في الكابنيت”.

بينما هاجم الكاتب براك ربيد نتانياهو بمقال في هآرتس قال فيه إن “نتانياهو أخذ وهرب. نتانياهو وافق على اتفاق مع حماس وهو من تحدث بقوة ضد حماس وانتهى الصراع.. نتانياهو ضعيف وكل ما أراده هو وقف إطلاق النار”.

إيران تهنئ الفلسطينيين بـ”انتصار المقاومة” في العملية الأخيرة على غزة

هنأت إيران يوم أمس الأربعاء 27 أغسطس/آب الشعب الفلسطيني، ولا سيما أهالي غزة بـ”انتصار المقاومة وإركاع الكيان الصهيوني”، كما جاء في بيان لوزارة الخارجية الايرانية.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إيرنا) ما ورد في بيان وزارة الخارجية الذي أكد بأن “المقاومة استطاعت ان تفرض مطالبها المشروعة علی قادة الكیان الصهیونی فی حرب غیر متكافئة وبتقدیم التضحیات التی تجسدت فی استشهاد وإصابة الآلاف من أبناء غزة حیث رفعوا بدمائهم وتضحیاتهم لواء المقاومة أمام أعین العالم رغم کل الممارسات الوحشیة التی ارتكبها الكیان الصهیونی”.

وأضاف البيان أن “هذا الانتصار يمهد لتحرير نهائي لكل الأراضي المحتلة وخصوصا القدس من أيدي المحتلين الصهاينة”، مهنئا “الشعب الفلسطيني وقادة المقاومة”، في إشارة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وكانت طهران قد أعلنت يوم الاثنين عزمها تسليح المقاومة ردا على إرسال إسرائيل طائرة استطلاع أسقطتها إيران في مجالها الجوي مع اقترابها من منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم.

نتانياهو: سنرد بعنف أشد من السابق حتى على “قطعة” صاروخ

أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء 27 أغسطس/ آب أن إسرائيل سترد بعنف أشد من السابق حتى على “قطعة” من صاروخ تطلق من غزة بعد اتفاق الهدنة.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع موشيه يعالون ورئيس الاركان بيني غانتس، بعد يوم من اتفاق لوقف إطلاق النار، إن بلاده وجهت لحركة حماس أقوى ضربة على الإطلاق ولم تحقق الحركة أيا من مطالبها التي تقدمت بها لوقف اطلاق النار.

وأضاف أنه من السابق لأوانه ان “توافق إسرائيل على تهدئة طويلة الأمد، ونسعى لتقديم خيارات سياسية جديدة”، مشيرا الى أن “عملية الجرف الصامد حققت انجازا عسكريا وسياسيا لإسرائيل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة