الأخبار العاجلة

رقم سلبي تاريخي لمورينيو في البريمييرليج و ذئاب روما تنجو في الكاليشيو

في البطولات الأوروبية بكرة القدم
العواصم ـ وكالات:

تلقى مانشستر يونايتد الهزيمة الثانية، في أول 3 مباريات بالبريمييرليج، لهذا الموسم، أمس، بالسقوط أمام توتنهام (3-0).. وقالت شبكة «سكاي سبورتس» للإحصائيات، إنَّ مانشستر يونايتد لم يخسر مباراتين، من أول 3 مباريات في الدوري، منذ موسم «1992- 1993»، الذي حقق فيه اللقب، بفارق 10 نقاط عن أقرب ملاحقيه، أستون فيلا.
من جانبها، قالت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، إن جوزيه مورينيو، مدرب الشياطين الحمر، خسر بالنتيجة الأكبر في تاريخه كمدرب، خلال المباريات التي خاضها على أرضه مع الأندية.
وأشارت شبكة «سكواكا» إلى أنَّ الدوري الإنجليزي، هذا الموسم، سجل رقمًا تاريخيًا، بانتصار 4 فرق، في أول 3 مباريات بالبطولة، وهي: تشيلسي، وليفربول، وتوتنهام، وواتفورد.
من جانبه، أشاد الدولي الإنجليزي هاري كين، بتطور فريقه توتنهام، الذي هزم مانشستر يونايتد (3-0)، في الجولة الثالثة للبريمييرليج.. وقال كين، في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس» عقب المباراة التي جرت على ملعب أولد ترافورد: «نحاول خلق تاريخنا الخاص.. لم نتصدر الدوري عامًا بعد عام، ولم نحصد الألقاب مثل اليونايتد، أو تشيلسي».
وتابع: «لذلك فإن الطريقة الوحيدة لفعل هذا الأمر هي إثبات أنَّ الجميع مخطئون ومواصلة التحدي للفوز بالألقاب».
وأضاف: «لدينا هذا الدافع والجوع، لأخذ النادي إلى المستوى التالي، بالنسبة لنا فإن الأمر يتعلق بالبناء، الذي قمنا به خلال السنوات الأربع أو الخمس الماضية».
واختتم صاحب الهدف الأول: «المدرب (بوكيتينو) قال إنه لن يجلب لاعبين جدد؛ لأنه يؤمن بالفريق الذي لدينا.. هذه مكافأة ضخمة بالنسبة لنا، وعلينا أن نبرهن أنه على حق».
في حين، حقق الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المدير الفني لنادي توتنهام، رقمًا مميزًا، بعدما سحق مانشستر يونايتد، في عقر داره «أولد ترافورد» بثلاثية نظيفة، في ختام الجولة الثالثة من منافسات البريمييرليج.
وقالت شبكة «سكواكا» الإنجليزية للإحصائيات، إن بوكيتينو حقق الانتصار رقم 200 في مسيرته كمدرب مع الأندية التي عمل معها منذ بداية مشواره.
وأضافت أن بوكيتينو حقق 23 انتصارًا مع إسبانيول الإسباني، و53 مع ساوثهامبتون الإنجليزي، ووصل اليوم للفوز رقم 124 مع توتنهام.
إلى ذلك، تعادل روما مع ضيفه أتلانتا، بثلاثة أهداف لكل فريق، في مباراة مثيرة جمعت الفريقين، على ملعب الأولمبيكو، ضمن منافسات الجولة الثانية من الدوري الإيطالي.
وسجل أهداف روما، خافيير باستوري «2»، فلورينزي «60» وكوستاس مانولاس «82»، في حين سجل لأتلانتا كاستانيي «19»، ريجوني هدفين «22 و38».
وتقاسم روما وأتلانتا، نقاط المباراة، ليحصل كل فريق على نقطة جراء التعادل، ويتساويان في رصيد 4 نقاط.
من جانب اخر، أهدر أتلتيك بيلباو، فرصة مزاحمة برشلونة وريال مدريد، على صدارة الدوري الإسباني، بعدما سقط في فخ التعادل (2-2)، مع أويسكا، الصاعد لدوري الدرجة الأولى، هذا الموسم، في ختام المرحلة الثانية من المسابقة.. ورفع كل من بيلباو، وأويسكا، رصيده إلى 4 نقاط.
انتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، ثم سجل بيلباو هدفين متتاليين بالشوط الثاني، بتوقيع مارسيل سوسايتا، ويوري بيرشيتش، في (ق 47، 63).. لكن الفريق الباسكي، فرَّط في الفوز، عندما استقبلت شباكه هدفين، من خورخي ميرامون، وكوتشو هيرنانديز، في (ق 71، 87).
وتذوق سيلتا فيجو، أمس طعم الانتصار للمرة الأولى في الليجا هذا الموسم، بفوزه على مضيفه ليفانتي (2-1)، في ختام الجولة الثانية من عمر المسابقة.
وعلى ملعب (سيوتات دي فالنسيا)، تقدم الضيوف مبكرا (ق10)، بواسطة بيوني سيستو ثم أضاف ماكسيمليانو جوميز الهدف الثاني (ق35).. وتمكن أصحاب الأرض من تسجيل هدفهم الشرفي ق78، بواسطة خوسيه لويس موراليس، من ركلة جزاء.
وبهذا الفوز، الذي جاء بعد تعادله في الجولة الأولى مع إسبانيول، بات لسيلتا فيجو 4 نقاط في المركز السادس.. من ناحيته تجمد رصيد ليفانتي عند 3 نقاط، في المركز العاشر

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة