الأخبار العاجلة

قال: انهض .. أنا أخوك سميح!

حسن خضر*

أرى سميح القاسم، الآن، دامع العينين، على باب المُقاطعة، هابطاً من الحافلة التي أقلت فلسطينيين من الجليل، جاؤوا لوداع محمود درويش. يضمنا عناق بلا كلام، فما من كلام يليق بمقام الحزن، هذا. يقف أمام جثمان صاحبه المسجى ملفوفاً بعلمنا (لا بأعلام الفصائل)، ويصعد من أحشائه صراخ يهز القاعة: انهض أيها المتماوت، أنا أخوك سميح.
لم يكن المتماوت اليعازر، ولا كان الصارخ في بريّة الفجيعة يسوع المسيح. ومع ذلك، عاش الأوّل والثاني في بلادنا، وإن يكن على، وفي، سبيل مجاز يحيل إلى قوّة الروح، وكفاءة الخيال. فلم لا يحدث هذا مرّة أخرى، في، وعلى، سبيل مجاز يحيل إلى قوّة الروح فينا. فهذه، فلسطين الغزالة، وليست قطر، مثلاً، والكلام، هنا، عن سحر الشِعر، لا عن سعر الغاز.
تململ أقارب لمحمود في القاعة، غضبوا من «تمثيل» سميح، الذي أغضب، في وقت سبق، المُسجى على دمع شعبه الآن. ولكن الصارخ في بريّة الأحزان، هذا، كان صادقاً، جريحاً، وصريحاً، وفصيحاً، في الاستعانة بمجاز القيامة، على جائحة الغياب.
كان المشهد، وفيه، ما يشبه أسطورة مشغولة بذهب البعيد، ومجبولة بماء الحياة. فها هم أبناء الساحل السوري (نحن)، بعد مجاورة الأبد على سواحل المتوسط، يبكون أجملهم، وشاعرهم، ويشيّعونه على محفة من الدمع، واحتمال القيامة، بذاكرة تطل على البحر من شرفة عناة.
كان يعرف، وكنّا نعرف، أن صاحبه لم يكن متماوتاً، ولن ينهض. ولكن التصعيد الدرامي للإيحاء يستحضر طقوساً مُورست في بلادنا، وبلاد غيرنا، على مدار ما لا يحصى من القرون، وتجلت في ما لا يحصى من الأساطير والاستعارات، وما أبقته مصفاة الزمن منها، في نسيج حياتنا اليومية.
يحتاج بنو البشر الأسطورة (الثقافة) للبقاء على قيد الحياة، وفك ما استغلق من شفرتها، وتذوّق (إذا شئت) ما طاب عسليتها. هذا على المستوى اليومي، والنفعي، العملي والمباشر، وعلى مستوى التخييل والأخيلة، التي لا يمكن التدليل على ضرورتها، بالضرورة، في المعمل، ولكن يمكن العثور على ما يبرر استحضارها وحضورها في تاريخ الإنسان على الأرض.
وهذا ما يغامر الشعرُ بالاقتراب منه مُترجماً وترجمة. فهو ليس علماً من علوم الواقع، وما فوقه أو بعده، ولا معرفة بالمعنى التاريخي والسوسيولوجي، ربما كان أقرب إلى الفلسفة إذا ما اقترب معناها من زعزعة اليقين بالأسئلة، والتفكير في فحوى، وجدوى، ما يختلف ولا يأتلف.
أما إذا تعلّق الأمر بجماعات على حافة القيامة (فلنقل كلما تحوّلت شعوب إلى جماعات مُتخيّلة في سياق مشروع دولاني للتحرر القومي) فلا فكاك من تماهي وظيفة الشاعر (على نحو خاص) مع سارق النار، وحدّاد الهوية، وصانع النشيد، على طريق البيت.
لذا، ما الذي يحول دون العثور على ما يبرر انتسابنا إلى الساحل السوري، والعثور في رحيل الأقوام، وخيل الإمبراطوريات التي تسابق الريح في آسيا القديمة، على ما يشبه تغريبتنا في النصف الثاني من القرن العشرين؟
ولا يهم ما إذا حذفت تفصيلاً هنا، وأضفت تفصيلاً هناك. هكذا تتكوّن الهويات. وهذا، على الأرجح، ما فهمه كثيرون، وبينهم ما تبقى من جيل شهد المشاهد كلها، في قاعة يدوي فيها صوت سميح القاسم مُطالباً صاحبه بالنهوض. ولماذا يبدو مشهد القاعة في المُقاطعة، وما استحضره من تداعيات، ضرورياً في سياق الكلام عن سميح القاسم، وبعد رحيله؟
يستمد المشهد أهميته، وضرورته، من حقيقة أن الهوية التي أسهم، ضمن آخرين، في صياغتها: محمود درويش، وسميح القاسم، وإميل حبيبي، وتوفيق زيّاد، وجبرا إبراهيم جبرا، ومعين بسيسو، وإميل توما، وغسان كنفاني، وإسماعيل شموط، وإدوارد سعيد (وجورج حبش، وياسر عرفات، وخالد الحسن، ولم لا، فهم أيضاً صاغوا على طريقتهم) هي آخر وأهم خطوط الدفاع عن فلسطين، كما عرفها وعرّفها، وتخيّلها هؤلاء، وحلم بها، ومات وعاش من أجلها، ما لا يحصى من الفلسطينيين.
لن يقوم مقام هويتنا، إذا انهارت، شيء آخر يحمينا من مصير مشابه لما أصاب العراقيين، والسوريين، والليبيين، وما يتهدد آخرين. فما حدث هناك يمكن أن يحدث في كل مكان آخر، ولسنا على أية حال في وضع نحسد عليه. وقد نجد أنفسنا أمام خيارين يمثل كلاهما نقضاً لفكرة الهوية الوطنية، ويهدد بتدمير البلاد والعباد: القرضاوي لايت، أو داعش البرنامج كاملاً، بلغة الكومبيوتر طبعاً.
لذا، وفي مناسبة رحيله، يهم التذكير بحقيقة أن سميح القاسم كان أحد الذين أسهموا في صناعة هويتنا وثقافتنا الوطنية، على مدار أربعة عقود مضت. كانت تلك الهوية عفية، وقوية، حتى زمن قريب، لكنها تبدو عليلة وكليلة هذه الأيام.
وبالقدر نفسه، يهم التذكير (كما سبق في سياق الكلام عن محمود درويش) بحقيقة أن تحويل القاسم إلى أيقونة لا يخدم مشروعه، ولا الهوية والثقافة الوطنية، فالمهم يتمثل في إحياء، وإعمام، القيم التي وسمت المشروع، ورسمت ملامح الهوية.
أيها المتماوت، انهض، أنا أخوك سميح.
ولو أوصلته الحياة إلى يوم الناس هذا، لقال الكلام نفسه أخوك محمود.

*كاتب فلسطيني
ينشر بالاتفاق مع جريدة الأيام الفلسطينية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة