الأخبار العاجلة

الولايات المتحدة تطالب القوى والأحزاب السياسية بتأجيل انتخابات برلمان كردستان

مقترحها قوبل بتأييد غير معلن من أغلب الأحزاب
السليمانية ـ الصباح الجديد ـ عباس كاريزي:

دخلت الولايات المتحدة الاميركية على الخط في مسعى منها لتأجيل انتخابات برلمان كردستان المزمع اجراؤها في الثلاثين من شهر ايلول سبتمبر المقبل.
وبينما قال نائب رئيس حكومة اقليم كردستان قباد طالباني في تصريح امس الاثنين، ان اغلب الاحزاب السياسية في الاقليم تؤيد تأجيل الانتخابات، وهي تخشى اعلان ذلك صراحة، اكد قيادي في الجماعة الاسلامية بكردستان ان الولايات المتحدة الاميركية طالبت الاحزاب الكردية بتاجيل انتخابات برلمان كردستان لغاية الانتهاء من تشكيل الحكومة المقبلة في العراق.
واضاف رئيس كتلة الجماعة الاسلامية في برلمان كردستان مروان گلالي، ان ممثل الرئيس الاميركي في الحرب على الارهاب بريت مكغورك الذي زار الاقليم مؤخرا قال صراحة للاحزاب الكردستانية، ان بلاده تفضل تاجيل موعد انتخابات برلمان كردستان، وهو ما من شانه ان يضع الاحزاب الكردستانية امام موقف صعب لاتحسد عليه.
واوضح گلالي في تصريح لموقع شار بريس تابعته الصباح الجديد، ان مكغورك يعتقد بانه من الافضل عدم اجراء انتخابات برلمان كردستان في الثلاثين من ايلول، وتأجيلها الى موعد اخر، دون الخوض في الدوافع لدى الادارة الاميركية من وراء الرغبة في تأجيلها.
وكان ممثل الرئيس الاميركي في الحرب على داعش بريت مكغورك قد زار اقليم كردستان عقب زيارة اجراها الى العاصمة بغداد، والتقى برئيس حكومة الاقليم وقادة اغلب القوى والاحزاب الكردستانية، ودعا الى عدم الاصرار على اجراء الانتخابات في موعدها المقرر وتأجيلها لغاية الانتهاء من الاعلان عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب العراقي، والانتهاء من تشكيل الحكومة المقبلة.
ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها الصباح الجديد، فان اغلب الاحزاب والقوى السياسية الكردستانية، ترغب بتاجيل الموعد المحدد لاجراء انتخابات برلمان كردستان، نظرا لاسباب وعوامل مختلفة منها ذاتية واخرى موضوعية، الا انها لا تعلن ذلك رسمياً، خشية من خسارة جماهيرها.
وهذه ليست المرة الاولى التي يقترح مكغورك على الاطراف السياسية في الاقليم العدول عن بعض القرارات، اذا كان قد دعا في شهر ايلول من عام 2017 المنصرم القيادات السياسية وحكومة الاقليم الى العدول عن اجراء الاستفتاء على استقلال الاقليم، والذي تسبب لاحقا نتيجة لتعنت قيادات الاقليم، بوقوع كردستان تحت طائلة حصار اقتصادي فرضته دول الجوار، فضلا عن اجراءات اقتصادية وادارية عقابية اتخذتها الحكومة الاتحادية.
من جانبه قال عضو برلمان الاقليم عن الاتحاد الاسلامي ابو بكر هلدني معقبا على المقترح الاميركي لتأجيل انتخابات برلمان كردستان، ان الادارة الاميركية ترغب بالتأني لحين الانتهاء من تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، ومن ثم اجراء انتخابات برلمان الاقليم، لانها لا تريد ان يؤثر اجراء الانتخابات في كردستان، على الية تشكيل الحكومة المقبلة في بغداد.
واضاف هلدني، ان القضية الاهم الان لدى الادارة الاميركية هو تشكيل الحكومة العراقية، وان المسالة الديمقراطية وارادة الشعب وقضية الانتخابات، تأتي ضمن المرتبة الثانية في سلم اولوياتها.
ورغم ان هلدني اقر بوجود تدخلات مباشرة في الشأن الكردستاني من قبل دول الجوار والولايات المتحدة، الا انه اكد اهمية الاستماع الى ارائها وتحديدا دولة مثل الولايات المتحدة الاميركية.
واضاف ان اغلب الاحزاب ترغب بتاجيل الانتخابات تماشيا مع الموقف الاميركي، الا انها لا تريد ان تتحمل اعباء وتبعات اتخاذ قرار التأجيل، لذا فانه على برلمان كردستان اتخاذ قرار نهائي بخصوص تأجيل موعد الانتخابات من عدمه، واخلاء الاحزاب من هذه المسؤولية الكبيرة.
بدوره أعلن نائب رئيس حكومة إقليم كردستان، قوباد طالباني، دعم كل الأحزاب لمقترح تأجيل إجراء انتخابات برلمان كردستان المقررة في 30 أيلول المقبل، مستدركاً «لكن لايوجد طرف يجرؤ على الإفصاح عن ذلك».
طالباني قال خلال مراسم افتتاح محطة جديدة بمطار السليمانية، امس الاثنين «نحن في الحكومة سنلتزم بأي قرار يصدر عن البرلمان، وبالنسبة لنا فإن هذا الموضوع مرتبط بالبرلمان، والحكومة باعتبارها سلطة تنفيذية ستقوم بتطبيق القرارات الصادرة عن البرلمان». وأضاف أن «جميع الأطراف تؤيد تأجيل الانتخابات لكن لا يجرؤ أحد على إعلان ذلك».
وتابع: «نحن لدينا قانون، لكن إذا ما تأجلت الانتخابات يجب على البرلمان تعديل القانون ومن ثم تقرر الحكومة بهذا الشأن، لذا فإننا ما زلنا في مرحلة المباحثات، ولم نتلق أي شيء رسمي».
وكان المتحدث باسم مفوضية الإقليم شيروان زرار قد اعلن في وقت سابق إنه «في حال تم تأجيل موعد اجراء الانتخابات فان من الصعب إجراءها في موعد لاحق من العام الحالي»، مبيناً أن «أي حزب سياسي لم يطالب حتى الان بتأجيل الانتخابات بشكل رسمي، لكن في حال قدم أي طلب فعلى مقدم الطلب توضيح أسبابه، لأنه لا يجوز تأجيل الانتخابات دون أي مبرر».
وكان رئيس حكومة اقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، قد حدد 30 أيلول المقبل، موعداً لإجراء انتخابات برلمان كردستان، وطالب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في الإقليم أن تبدأ استعداداتها، لاجراء الانتخابات في موعدها المحدد، بعد ان وافق على تخصيص الموازنة اللازمة لاجرائها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة