الأخبار العاجلة

ليوث الرافدين يتغلب على سوريا ويضع قدما في الدور الثاني

في بطولة آسيا الجارية أحداثها بالأردن
صلالة ـ حامد عبدالعباس

حقق منتخبنا الوطني للشباب بكرة اليد فوزا كبيرا ومستحقا على شقيقه السوري بنتيجة 45 مقابل 22 هدفا بعد أداء رائع وممتع طوال شوطي اللقاء ضمن منافسات بطولة آسيا السادسة عشر المقامة حاليا في قاعة مجمع السعادة الرياضي في مدينة صلالة العُمانية والمؤهلة لنهائيات كأس العالم وبهذه النتيجة ضمن منتخبنا الشبابي العبور الى الدور الثاني وسيلعب اليوم مع الفريق القطري الساعة الواحدة والنصف ظهرا بتوقيت سلطنة عُمان الثانية عشر والنصف بتوقيت العراق لتحديد هوية بطل المجموعة. وسيطر منتخبنا الشابي على مجريات الشوط الأول منذ البداية متفوقا بخمسة أهداف دون رد مع إستخدام إسلوب الضغط على الفريق السوري (دفاع الستة) ونجح في ذلك الى حد كبير ولم يفسح المجال أمام الفريق الخصم من الأختراق لتسجيل الأهداف الى جانب إستخدام الهجوم الخاطف وتنويع اللعب على الأطراف ليزيد غلة الأهداف عند منتصف الشوط الى 12 مقابل 4 أهداف وكانت قراءة المباراة من قبل الكابتن خالد عدنان جيدة من خلال وضع الخطة المناسبة للحد من خطورة الفريق السوري وأفضل لاعبيه مرداس العظم الذي تلقى البطاقه الحمراء من قبل الحكم الأيراني قبل نهاية الشوط الأول الذي إنتهى لمنتخبنا الوطني متقدما بنتيجة 24 مقابل 13 هدفا . وفي القسم الثاني من المباراة واصل شباب أسود الرافدين تفوقهم وفرض هيمنتهم المطلقة على مجريات الشوط رغم إشراك جميع اللاعبين وينهي المباراة بنتيجة كبيرة وعرض متميز نال إعجاب الجميع.
وعبر رئيس الوفد العراقي خليل إبراهيم عن سعادته الغامرة بالنتيجة المتحققة بعد عرض متميز من قبل جميع عناصر الفريق وقال أن ماحققه المنتخب الشبابي في هذه المباراة جاء حصيلة جهد متميز للكادر الفني بقيادة الكابتن خالد عدنان الذي نجح في وضع الخطة المناسبة للعب بعد مشاهدته لقاء المنتخب السوري أمام قطر وأضاف لقد جنينا ثمار ماحققه المنتخب خلال معسكر تونس الذي عكس حقيقة المستوى الرائع لهذه المباراة التي كانت صعبة ومهمة للفريقين للأنتقال للدور الثاني ونطمح الى مواصلة ذات المستوى الفني في مباراة اليوم أمام قطر لقطف ثمار لقب المجموعة.
أشاد مدرب الفريق الكابتن خالد عدنان بالمستوى الذي ظهر عليه المنتخب من خلال نجاح جميع اللاعبين في تنفيذ الواجبات الموكلة اليهم داخل الملعب وقال لقد سيرنا المباراة مثلما نريد رغم أن الفريق السوري أراد ان يأخذ زمام المبادرة في الهجوم كونه خسر المباراة الأولى وبالتالي ليس أمامه خيار سوى الفوز كونها مباراة مفترق طرق لكنه تفاجأ بحاجز الخط الدفاعي للمنتخب الشبابي وتقدمنا بخمسة أهداف ولعبنا بتركيز وحرص كبير وسط إنسجام في الشق الهجومي قابله دفاع محكم أغلق جميع منافذ الدخول أمام لاعبي الفريق السوري وأضاف حققنا المهم وهي الخطوة الأولى بالفوز بهذه النتيجة الكبيرة التي سترفع من معنويات اللاعبين واللعب بأريحية بعد ضمان التأهل لتحقيق الأهم في مباراة اليوم مع قطر مبينا أن الجانب المعنوي والفني والنفسي كان بمستوى الطموح برغم إنني أشركت جميع اللاعبين في هذه المباراة.
ومثل الفريق كل من الحارس منتظر قاسم وسامر مشتاق وحسن ابراهيم صالح وعلاء محمد سيلاوي واحمد خالد عدنان وأحمد طارق والأمير علي جاسم وعلي عبد الكريم وسجاد طالب وأكرم محمد وعلاء جواد وحسن عبد مهدي وسجاد مصطفى ابراهيم وعلي محمد جودي ومنتظر ناظم ومحمد غضبان. والجهاز الفني بقيادة الكابتن خالد عدنان والمساعدين رعد عبد رمضان ومصطفى ياسين لحراس المرمى والأداري حسين عيدان ومهند فته معالج الفريق.

* موفد الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة