الأخبار العاجلة

أحمد داوود أوغلو رئيساً لوزراء تركيا ورئيس حزب العدالة والتنمية

يؤيد أردوغان في رؤيته لسياسات الحكم

متابعة الصباح الجديد:

اختار حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو لتولي رئاسة الحكومة خلفا لرئيس الوزراء المنتهية ولايته رجب طيب أردوغان, واتخذ هذا القرار الخميس خلال اجتماع للجنة المركزية التنفيذية للحزب في العاصمة أنقرة, ويتعين أن يصدق المؤتمر العام للحزب الحاكم – في اجتماع يعقده الأسبوع المقبل – على اختيار أوغلو قبل أن يشغل رئاسة الوزراء رسميا.

وعمل أوغلو على مدار الأعوام الماضية قريبا من أردوغان، الذي ظل في رئاسة الوزراء منذ عام 2003 حتى انتخابه رئيسا.

وتولى منصب وزير الخارجية منذ 2009، وهو ما ساعده على لعب دورا كبيرا في صياغة السياسية الخارجية لتركيا.

وكان زعيم الحزب ، رئيس الحكومة الحالية رجب طيب أردوغان فاز في الجولة الأولى لأول انتخابات رئاسية مباشرة جرت في 10 آب.

وتحدث صراحة عن رغبته في السعي من أجل منح منصب الرئيس، الذي يعتبر منصبا شرفيا حاليا، المزيد من الصلاحيات, كما تعهد خلال حملته الانتخابية بالدفع من أجل صياغة دستور جديد.

وخلف أردوغان الرئيس المنتهية ولايته عبد الله غول، الذي شارك في تأسيس حزب العدالة والتنمية, وتحدث مراقبون عن توتر شاب مؤخرا العلاقات بين غول وأردوغان الذي يتهم بتبني منحى سلطوي إزاء قضايا داخلية, وفي المقابل، يعتبر أوغلو مماثلا لأردوغان في رؤيته لسياسات الحكم.

ومع أن أوغلو كان ينأى بنفسه عن التعليق على الشؤون الداخلية خلال توليه منصب وزير الخارجية إلا أنه دافع عن الطريقة التي تعاملت بها السلطات التركية مع احتجاجات متنزه غيزي المناهضة للحكومة العام الماضي.

ونسب إلى أوغلو الفضل في نجاح سياسات تركيا التي ركزت على تجنب أي مشاكل مع جيرانها، لكن خلال العامين الماضي توترت علاقات أنقرة مع مصر وسوريا وإسرائيل والعراق وإيران.

ويحظى حزب العدالة والتنمية بأغلبية مقاعد البرلمان التركي منذ عام 2002 ، ويتولى ممثلان عنه منصبي رئاسة الدولة ورئاسة الحكومة، حيث يشغل عبد الله غول منصب الرئيس منذ عام 2007، فيما تولى أردوغان رئاسة الحكومة منذ عام 2003. ولذلك فان فوز احمد داوود اوغلو، الذي هو احد قيادات الحزب الحاكم، بمنصب رئيس وزراء البلاد هو أمر في حكم المؤكد. ولكن بموجب التعديلات الدستورية الاخيرة فان صلاحيات رئيس الوزراء تقلصت لصالح صلاحيات رئيس الجمهورية.

داوود اوغلو من مواليد العام 1959 , ومسقط رأسه مدينة قونية المحافظة,

وقد تولى منصب وزير الخارجية عام 2009, ويتحدث اللغات العربية والإنكليزية والألمانية, وهو متزوج من طبيبة وله أربعة أبناء.

أكمل دراسته الثانوية في ثانوية إسطنبول للذكور ومن ثم تخرج من قسم “الاقتصاد” و”العلاقات الدولية والعلوم السياسية” في جامعة بوغازيجي، حيث نال أيضًا على درجة الماجستير في الإدارة العامة، ودرجة الدكتوراه في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة بوغازيجي. عمل استاذًا في جامعة مرمرة بين عامي 1993 و1999، ورئس إدارة العلاقات الدولية في جامعة بيلكنت في إسطنبول بتركيا. منح لقب سفير بقرار مشترك من الرئيس أحمد نجدت سيزر ورئيس الوزراء عبد الله غول وذلك في 2003. له العديد من المؤلفات بعدد من المواضيع السياسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة