الأخبار العاجلة

تأسيس أول منتدى ثقافي بسهل نينوى بعد الخلاص من “داعش”

بحضور رئيس اتحاد أدباء المحافظة وممثليه
نينوى ـ خدر خلات:

شهدت ناحية بعشيقة إعلان تأسيس أول منتدى ثقافي عقب طرد تنظيم داعش الإرهابي من سهل نينوى، بحضور رئيس اتحاد أدباء نينوى وعضوين في الهيئة الإدارية للاتحاد، فضلا عن مشاركة نخبة من المهتمين بالجانب الثقافي والإبداعي.
وفي كلمة القائمين على “منتدى بعشيقة الثقافي”، تمت الإشارة الى أن غزوة داعش الإرهابية لم تستطع إيقاف نهر الثقافة، أو تحييد المبدعين عن أداء رسالتهم في نشر الإبداع وتنوير المجتمع بأهمية التعايش والتسامح وقيم السلام والجمال، مؤكدين ان المنتدى سيحتضن كل المكونات من شتى الأديان والقوميات والمذاهب، وان رسالته الثقافية هي لخدمة المجتمع وتجسير قيم المحبة بين شتى المكونات ولدعم الأدباء والشعراء من الشباب خاصة.
وبعد قراءة موجزة لقوانين العملية الانتخابية الخاصة بالمنتدى، تم فتح باب الترشيح وجرت الانتخابات وفاز بها 5 أعضاء.
وفي حديث الى “الصباح الجديد” قال السيد عبد المنعم الامير رئيس اتحاد ادباء نينوى ان “للثقافة دورها الرائد في اعادة الحياة الى ناحية بعشيقة وجميع مناطق نينوى، واليوم بتأسيس منتدى بعشيقة الثقافي نحن نضع لبنة جديدة لبناء مجتمع ثقافي وانساني، لان الحياة اجمل بالثقافة وهو امر جميل ان تعود بعشيقة باهلها ومكوناتها وفسيفسائها الجميل الى ما كانت عليه من ثقافة ورقي انساني وسلم مجتمعي”
واضاف “نحن نرى ان منتدى بعشيقة الثقافي عبر الاديان والتوجهات الضيقة ليكون الانسان هو الاساس، وجرت انتخابات سلسة وشارك بها اعضاء المنتدى واسفرت عن فوز نخبة من المرشحين نتمنى لهم النجاح في اقامة النشاطات الثقافية المتنوعة وبشكل دوري”.
وحول صعوبة نجاح اي مشروع ثقافي من دون دعم مالي، اوضح الامير “هذا المنتدى بالاساس هو تابع لاتحاد ادباء نينوى، ودعمه من المفترض ان يكون من اتحاد ادباء نينوى اي من المركز العام في بغداد، ونحن في الاجتماع القادم وبعد اجراء الانتخابات حصلنا على الموافقات الرسمية المبدئية ، والان أجرينا الانتخابات وعليه سنحاول ان نخصص له دعما من المركز العام، ليكون دعما سنويا كدعم اتحاد ادباء نينوى فهو يأخذ دعما سنويا من المركز العام، وهكذا سنحاول ان نخصص لهذا المنتدى دعما سنويا من المركز العام في بغداد وان شاء الله سيحصل ذلك، نحن واثقون من ان اي نشاط ثقافي وغيره لا يمكن ان ينجح او يستمر من دون الدعم المالي”.
وتابع بالقول “من المؤكد ان الدعم الذي سيخصص لهذا المنتدى لا يكفي لاقامة النشاطات الثقافية واستمراريتها، وعليه ينبغي ان يكون هنالك تحرك من الهيئة الادارية لها المنتدى لاستحصال دعم من جهات ومؤسسات ومنظمات، لكن من الاهمية بمكان عليه بدءا ان لا يجيّر عمله لجهة سياسية ما، لانه من الممكن قيام شركات او منظمات وغيرها بتوفير الدعم للنشاطات الثقافية في بعشيقة لانها تحتاج الى هذه النهضة الثقافية بعدما جرى من هجوم داعش واجتياحه البربري وما حصل بنينوى بشكل عام وبعشيقة بشكل خاص، ومن المهم ان يتم دعم هذه المدينة بكل الاتجاهات سواء الخدمية والثقافية لتعود وتنهض كما كانت مدينة للجمال والتعايش السلمي”.
وشارك باعلان تأسيس المنتدى عضوي اتحاد ادباء نينوى محمد جلال، و محمود جمعة، اضافة الى عدد من المهتمين بالشأن الثقافي، وأقيمت الفعالية بقاعة (مزار بيربوب) في بلدة بحزاني المجاورة لمركز ناحية بعشيقة.
وكان تنظيم داعش الارهابي قد اجتاح ناحية بعشيقة في الاسبوع الاول من شهر آب / اغسطس 2014، فيما تم طرده منها من قبل قوات البيشمركة في السابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة