الأخبار العاجلة

العمل تشارك في ورشة لتوثيق العنف ضد المرأة إعلامياً

نظمت ندوة علمية عن نظم المعلومات الجغرافية
متابعة الصباح الجديد:

شاركت دائرة حماية المرأة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في ندوة عن (العنف الاسري.. الاسباب والمعالجات) اقامها مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية وحاضر فيها كل من الدكتورة نهى الدرويش والدكتورة عامرة البلداوي وممثلة عن الشرطة المجتمعية في وزارة الداخلية الملازم لارا فاضل.
وجرت خلال الندوة مناقشة مشروع قانون الحماية من العنف الأسري، واتفاقية حقوق الطفل ودور الشرطة المجتمعية كونه تكميليا لعمل مديرية حماية الاسرة، فضلا عن عملهم في متابعة ورصد الحالات المعنفة اسريا وما تتعرض له الفتيات من اعتداءات او ابتزازات الكترونية، وكذلك حالات العنف المدرسي.
كما اكدت الندوة على ان اهم الاسباب التي ادت الى تزايد حالات العنف الاسري هو ضعف تشريع وتنفيذ القوانين وفقدان مديرية حماية الاسرة والطفل في وزارة الداخلية لغطائها القانوني، وعدم وجود فرصة لتأسيس محكمة مختصة بالتحقق في قضايا العنف الاسري، فضلا عن ضعف فرص تأسيس مراكز تأهيل وايواء واعادة ادماج الاشخاص الذين تعرضوا للعنف الاسري، وعدم معرفة آليات الابلاغ والشكوى للأشخاص المعنفين او من يمثلهم للحد منه ومن ثم ملاحقة المعتدين.
وتضمنت الندوة ايضا نقاشات عن اهمية تفعيل دور المرشد التربوي في المؤسسات كافة واهمية ادخالهم في دورات تمكنهم من التدريب في هذا المجال وتسهم في تطوير قابلياتهم وزيادة معلوماتهم بما يجعلهم مؤهلين في اداء عملهم كمرشدين.
واوصت الندوة في ختام اعمالها على ضرورة ايجاد الحلول المناسبة والجذرية التي تساعد في الحد من تفاقم ظهور حالات العنف الاسري في المجتمع . وفي سياق اخر شاركت دائرة حماية المرأة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في ندوة عن (المبادئ التوجيهية لوسائل الاعلام لعمل تقارير اخبارية عن الاطفال والناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي والعنف الجنسي اثناء النزاعات المسلحة) اقامتها دائرة تمكين المرأة العراقية في الامانة العامة لمجلس الوزراء في مقر الامانة وممثلين عن وزارات الدفاع والداخلية والصحة والتربية ووزارة الهجرة والمهجرين ومستشارية الامن الوطني وجهاز الامن الوطني ولجنة المصالحة الوطنية ومجلس القضاء الاعلى وديوان اوقاف الديانات ، والتي تناولت المبادئ التوجيهية لمتخصصي الاعلام في جميع الوزارات ومعايير المقابلات الاخلاقية الامنة للناجيات.
على صعيد متصل نظمت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع جهاز المخابرات الوطني ندوة علمية عن نظم المعلومات الجغرافية (GIS) وكيفية استعمال تكنولوجيا المعلومات في اعداد البرامج والخطط وتحديثها، بحضور وكيل الوزارة لشؤون العمل الدكتور عبد الكريم عبدالله ومدير عام دائرة التشغيل والقروض المهندس عمار عبد الواحد.
وقال الوكيل عبد الكريم عبدالله ان الوزارة تعمل على تحديث خططها وبرامجها على وفق النظم المعلوماتية الحديثة وخاصة انها معنية بالفئات الهشة في المجتمع، واستطاعت من خلال التكنولوجيا في الحد من الامور الخاصة بالتلاعب والفساد.
واضاف الوكيل ان نظم المعلومات الجغرافية يتم العمل به منذ مدة بالدوائر المعنية بشؤون العمل وبقدراتنا الذاتية تمت تهيئة البنى التحتية المناسبة لانجاح هذا المشروع للانتقال الى مستوى اوسع بعمل الدوائر، لافتا الى ان الوزارة بحاجة الى هكذا انظمة متطورة لان فيها كثيراً من الامور التي تخدم الوزارة وهي واحدة من الخطوات التي ستمضي بهاء على المستوى الحكومي والقطاع الخاص والصحة وغيرها. واوضح ان هناك طموحاً إلى الانفتاح على المستوى الدولي من خلال عقد لقاءات مع دول عدة ومنظمة العمل الدولية لتطوير امكانيات الوزارة والانتقال بالعمل من الورقي الى تكنولوجيا المعلومات.
وتضمنت الندوة محاضرات من قبل الجهاز الوطني للمخابرات وفنيين من دائرة التشغيل والقروض عن نظم المعلومات الجغرافية وتعريفها وطرق استعمالها بعملية البحث في قواعد البيانات وإجراء الاستفسارات المختلفة، وإدارة الأزمات والتخطيط وتحسين الانتاجية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة