فساد الموانئ وراء خسارة العراق المليارات شهرياً

تجار ومستوردون «يهددون» بالتظاهر لإلغاء هيئة المنافذ الحدودية
بغداد ـ الصباح الجديد:

كشفت هيئة المنافذ الحدودية، أمس الاثنين، عن أن العراق يخسر المليارات شهريا بسبب فساد الموانئ، في حين أكدت وجود نية للتظاهر في ميناء أم قصر من قبل بعض التجار والمستوردين.
وقال رئيس الهيئة كاظم العقابي، إن «العراق يخسر المليارات شهرياً بسبب فساد الموانئ ولا سيما منافذ ميناء أم قصر».
وأضاف: «تضاعفت إيرادات المنافذ منذ أن تسلمت الهيئة مهامها في منتصف العام المنصرم.. قياساً بالأعوام التي سبقت تشكيل الهيئة».
وأشار العقابي الى «وجود حلول للقضاء على حالات الفساد من خلال تشكيل هيئة المنافذ الحدودية المتمثلة بدورها الرقابي والإشرافي والسيطرة على الدوائر الاثنتي عشرة العاملة في المنافذ الحدودية كافة لغرض توحيد الإدارة».
وأشار الى أن «المنافذ لديها شعبة البحث والتحري مهمتها مراجعة إجراءات الدوائر العاملة في المنافذ وفي حال وجود أي خلل في الإرساليات يتم إحالتها إلى القضاء».
واكد العقابي «وجود نية للتظاهر في ميناء أم قصر من قبل بعض التجار والمستوردين اضافة الى المخلصين الجمركيين»، لافتا الى ان «الغاية من هذه المظاهرة هو ألغاء وجود هيئة المنافذ الحدودية في التشكيل».
وشدد العقابي على ان «هيئة المنافذ الحدودية مؤسسة حكومية ورقابية لا يمكن إلغاؤها على وفقَ القوانين النافذة».
أما بشأن العجلات المتضررة فقد قال: «تمت الموافقة على دخولها من أجل توفير فرص عمل للمواطنين والعاطلين عن العمل».
ومؤخراً، وقعت هيئة المنافذ الحدودية العراقية والجمارك السعودية اتفاقًا بشأن «إنشاء وتحسين منفذ جديدة عرعر العراقي السعودي».
وتهدف الاتفاقية إلى تذليل أي معوقات قد تواجه عمليات تنفيذ مشروع إنشاء وتحسين منفذ جديدة عرعر العراقي السعودي، ورغبةً من الجانبين في تحديد الالتزامات الضرورية التي من شأنها أن تُسهم في تنفيذ المشروع في الوقت المحدد له، إذ تضمّنت الاتفاقية تعيين ضباط اتصال للمشروع من الجانبين بهدف التواصل والتنسيق المستمر، والترتيب لعقد الاجتماعات المتعلقة بالمشروع إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك.
وعلى وفق الاتفاقية يسعى الطرفان إلى تقديم التسهيلات اللازمة للعاملين في المشروع لضمان سهولة وانسيابية التنقل، وذلك من خلال التنسيق من الجانبين مع الجهات المعنية في كل منفذ، ووضع آلية محددة تضمن سهولة التنقل من وإلى منطقة العمل على مدار الساعة وطوال مدة التنفيذ.
وتأتي هذه الاتفاقية تنفيذًا لمقتضى مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين هيئة المنافذ الحدودية العراقية والهيئة العامة للجمارك السعودية، التي تم توقيعها أخيرا بمدينة الرياض، إذ نصت مذكرة التفاهم على أن تشمل التزامات الطرفين إقامة منطقة مشروع إنشاء وتحسين منفذ جديدة عرعر العراقي السعودي.

مقالات ذات صلة

اضف رد